ثقافة و فن

جمال الغيطاني يلبّي هاتف المغيب

رحيل الأديب و الروائي الكبير  جمال الغيطاني عن عمر ناهز 70 عاما

gitani

 

توفي قبل دقائق الروائي والمثقف المصري الكبير جمال الغيطاني بعد صراع مع المرض، وكان الغيطاني قد أدخل  مستشفى الجلاء العسكري بعد مشكلات في التنفّس، قبل أن يدخل في غيبوبة قبل أسابيع، إلى أن رحل صباح اليوم الأحد عن عمر يناهز 70 عاما

والغيطاني من مواليد  9 مايو 1945، في “جهينة” بمحافظة سوهاج، وهو أحد أبرز الروائيين والمثقفين المصريين، كما عرف بصداقته الطويلة  لعميد الرواية العربية نجيب محفوظ

وباشتغاله على لغة أدبية خاصة مستندة إلى التراث العربي القديم والوسيط، وبدأ عمله الصحافي رساما ثم  مراسلا حربيا

وفي عام 1993 أسس الغيطاني جريدة أخبار الأدب، كأول جريدة أدبية عربية، وترأس تحريرها حتى عام 2010

وعرف اسم الغيطاني كأديب حين أصدر مجموعته القصصية”أوراق شاب عاش منذ ألف عام”

وتوالت أعماله البارزة التي تحول الكثير منها إلى أعمال سينمائية وتلفزيونية، مثل “حكايات الغريب”، و”الزيني بركات”

ومن أعماله البارزة “وقائع حارة الزعفراني”، “هاتف المغيب”، “حكايات المؤسسة”، التجليات” “متون الأهرام”، وخطط الغيطاني، وحاز عنها العديد من الجوائز مصريا ودوليا

وتعرض الغيطاني إلى تجربة الاعتقال منتصف الستينيات، وفي الثمانيينيات بدأت مشكلاته الصحية في القلب، واستمرت وقتا طويلا إلى أن رحل اليوم الأحد

وتشيع جنازة  الغيطاني اليوم بعد صلاة العصر من مسجد السيدة نفيسة

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق