منوعات

جراحة جنسية تقتل أشهر جواهرجي في العالم

رحل عن عمر ناهز الـ65 عامًا

daily mail

ترجمة وإعداد: ماري مراد

تعرّض تاجر الألماس الملياردير، إيهود أرياني لانيدو، إلى أزمة قلبية خلال عملية تكبير قضيبه في باريس، ما أدى إلى وفاته.

وذكرت وسائل إعلام بلجيكية أن لانيو، 65 عامًا، كان في عيادة خاصة غير معروفة في جادة الشانزليزيه بالعاصمة الفرنسية، يوم السبت الماضي، وتعرّض إلى الأزمة القلبية حينما حُقن بمادة في قضيبه. وأكدت شركة الراحل، أوميجا دايموندز، خبر الوفاة. وجاء في بيان لها: “وداعًا لرجل الأعمال الاستشراقي، ببالغ الجزن نؤكد وفاة إيهود أرياني لانيدو”.

من جانبه، قال صديق لـ”لانيدو”، الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته، أن الملياردير الراحل كان دائمًا ما يُركز على مظهره وكيف ينظر إليه الآخرون. وأوضح أنهم كانوا يطلقون عليه “الأرجنتيني” في “أوميجا دايموندز”، لأنه كان يبدو مثل راقص التانجو.

ويمتلك لانيدو أغلى بنتهاوس (شقة تكون في أحد الطوابق العلوية من مبنى مكون من شقق. وعادة ما تتميز شقق بنتهاوس عن الشقق الأخرى بمميزات الترف) في موناكو بقيمة تزيد على 30 مليون جنيه إسترليني، إضافة إلى منزل في ضاحية بيل إير، حيث كان يحب شرب قوارير “شاتو مارجو” مع العارضات والمشاهير.

Ehud Arye Laniado (pictured) was at an unidentified private clinic on the Avenue des Champs-Elysees in the French capital on Saturday when complications during surgery proved fatal

وكُتب بيان عبر موقعه على الإنترنت جاء فيه: “بحزن شديد نؤكد الأخبار التي تفيد بأن إيهود أريي لانيدو توفي يوم السبت 2 مارس 2019، عن عمر ناهز الـ65 عامًا. بعد أن عاش حياة استثنائية، سيُعاد إيهود إلى وطنه إسرائيل. سنفتقده جميعًا”.

ويبدو أن خبير الماس الذي بدأ حياته المهنية في أفريقيا في أوائل العشرينيات من عمره، لم يذهب إلى الجامعة وعمل لأول مرة كمدلك في فندق هيلتون بتل أبيب. وقال صديق له: “في مدينة أنتويرب، اتضح أنه كان لديه بعض المواهب. وعلى الصعيد الدولي، كان واحدًا من أكبر الخبراء في تقييم الماس الخام”.

وفي عام 2015، باع لانيدو أغلى ماسة في العالم تسمى “Blue Moon of Josephine أو القمر الأزرق جوزفين” إلى رجل الأعمال جوزيف لا من هونغ كونغ، مقابل 48.4 ملايين دولار (36.8 ملايين جنيه إسترليني).

كان الملياردير الإسرائيلي البلجيكي الذي لم تُحدد ثروته علنًا بعد، يواجه مشاكل مع السلطات في 2013 مع شريكه التجاري سيلفان جولدبرج. ومنع الثنائي محاكمة للتهرب الضريبي بموافقتهما على دفع تعويضات تُقدر بـ160 مليون يورو.

وبينما اشتبه مكتب الجمارك البلجيكي في أنهما يكذبان أو يقدمان معلومات غير كاملة عن بعض الماس المستورد من أنجولا والكونغو، طُلب من الثنائي دفع بمبلغ 4.6 مليارات يورو (4 مليارات جنيه إسترليني) من الضرائب غير المدفوعة إضافة إلى غرامة قيمتها 2 مليار يورو (1.7 مليارات جنيه إسترليني).

ورغم رفض محكمتين طلب مكتب الجمارك البلجيكي، أمرت محكمة الاستئناف بإجراء محاكمة جديدة مع لانيدو في 14 مارس.

Mr Laniado's company Omega Diamonds, which is based in the Belgian city of Antwerp, confirmed his passing

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق