منوعات

جدة الطفلين اللذين قاطعا أباهما على الهواء: أنا السبب

جدة الطفلين اللذين قاطعا أباهما على الهواء: أنا السبب

الإندبندنت
ترجمة: فاطمة لطفي

قالت إيلين كيلي، والدة البروفيسور روبرت كيلي، الخبير في سياسات كوريا الجنوبية، والذي اقتحم طفلاه عليه مكتبه بالمنزل في أثناء إجرائه مقابلة على الهواء مع “بي بي سي”، إنها ربما تتحمل جزءًا من مسؤولية هذه الواقعة المضحكة.

أظهر الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية، طفلَي كيلي، ماريون 5 أعوام، وجيمس 9 أشهر، يقتربان منه في أثناء إجرائه مقابلة مع “بي بي سي” حول موضوع شديد الجدية يتعلق باتهامات موجّهة إلى بارك جوين هاي، رئيسة كوريا الجنوبية، تتعلق بفضيحة فساد.

قالت إيلين كيلي إنها ربما كانت السبب وراء كل ذلك، وذلك لأنها هي وزوجها جوزيف اعتادا محادثة ابنها وأحفادهما الذين يعيشون في كوريا، من خلال برنامج “سكايب”.

ويعمل روبرت كيلي أستاذا في العلوم السياسية في جامعة بوسان الوطنية في بوسان.

وقالت الجدة، 72 عامًا، لدايلي ميل إن روبرت اعتاد محادثتها على “سكايب” من مكتبه في المنزل، حيث كان يجري المقابلة، وقالت “ربما سمع الأولاد أصوات الكمبيوتر واعتقدوا أنه يحدّثنا نحن. كان ذلك موقفًا مضحكًا”.

وتابعت “لكنه كان رائعًا، وربما شعر روبرت بالإحراج، لكن هذه الأشياء تحدث. ونتعلم من ذلك أن نغلق الباب جيدًا في المرة القادمة”.

كيلي برفقه زوجته وابنته

اقرأ أيضًا: لماذا أعتقد الناس أن المرأة التي أخرجت الطفلين كانت المربية وليس الأم؟ 

مقالات ذات صلة

إغلاق