سياسةمجتمع

جاكرتا: بكاء في محاكمة “إهانة الإسلام”

جاكرتا: بكاء في محاكمة “إهانة الإسلام”

مشهد من المحاكمة
مشهد من المحاكمة

بي بي سي

اتسم اليوم الأول لمحاكمة حاكم جاكرتا المسيحي المنتمي إلى أصول صينية بتهمة التجديف ببعض المشاهد العاطفية داخل المحكمة.

فقد بكى بازوكي تجاهاجا بورناما، المعروف باسم “أهوك”، ونفى الادعاءات القائلة بأنه أهان الإسلام.

ويعد بورناما أول حاكم غير مسلم للعاصمة الإندونيسية منذ 50 عاما.

وينظر إلى المحاكمة باعتبارها اختبارا للتسامح الديني في إندونيسيا ذات أكبر أغلبية مسلمة في العالم.

وقال الادعاء إن بورناما أهان الإسلام بإساءة استخدام آيات من القرآن تشير إلى عدم وجوب حكم غير المسلمين للمسلمين، لزيادة التأييد الشعبي له قبل انتخابات حاكم المدينة في فبراير .

ولكن أهوك أصر على أن تعليقاته كانت تستهدف السياسيين الذين يستخدمون آيات القرآن بطريقة “غير صحيحة” ضده، وليس الآيات ذاتها.

وإذا أدين بورناما، فسوف يواجه عقوبة قصوى تصل إلى السجن خمس سنوات. وعقب جلسة استماع قصيرة أجلت المحاكمة إلى 20 ديسمبر.

وتقول جماعات حقوق الإنسان إن السلطات سمحت بسابقة خطيرة يمكن من خلالها للأقلية المتشددة من المسلمين التأثير في المسار القضائي، بحسب ما تقوله مراسلة بي بي سي في جاكرتا، ريبيكاهينستشيكي.

من هو أهوك؟

وأهوك هو رجل أعمال أصبح نائب حاكم جاكرتا، وقد تولى منصب الحاكم عندما أصبح خلفه، جوكو ويدودو، رئيسا للبلاد في 2014.

مقالات ذات صلة

إغلاق