إعلاماقتصادسياسةكل شيء عن

جارديان: باختصار: ما تريد أن تعرفه عن “وثائق بنما”

جارديان: 10 نقاط تلخص قصة أوراق بنما

 

 

ما هي أوراق (وثائق)  بنما؟ دليلك لأكبر تسريب بيانات في التاريخ يكشف أكبر عملية تلاعب مالية وإخفاء أموال لعشرات من قادة العالم بينهم عائلات مبارك والأسد والقذافي

ما هو مكتب موسيك فونسيكا؟ وما هو حجم تعاملاته؟ ومن الذي يستخدم شركات في الخارج؟

أسئلة أساسية حول واحدة من أكبر تسريبات البيانات

 banama

الجارديان– لوك هاردنج

ترجمة: محمود حسني

 

ما هو موسيك فونسيكا؟

هو مكتب محاماة في بنما يقدم خدمات تشمل تأسيس شركات في مناطق مجاورة بالخارج مثل “جزرالعذراء البريطانية”. يدير فونسيكا مكاتب أخرى في الخارج مقابل دخل سنوي. كما أن الخدمات الأخرى التي يقدمها تشمل إدارة الثروة.

 

أين يقع؟

هو مكتب بنمي يدير عمليات على مستوى العالم. موقعه على الإنترنت يفتخر بأن لديه شبكة من ستمائة شخص يعملون في اثنين وأربعين دولة. ولديه امتيازات حول العالم مع شركات تتعامل بشكل منفصل مع عملاء جدد ويكون لها حق استخدام علاماتهم التجارية. يدير موسيك فونسيكا عملياته في المناطق ذات الضرائب المنخفضة (الملاذات الضريبية) مثل سويسرا، قبرص وجزر العذراء البريطانية، وفي مناطق التاج البريطاني مثل جيرنسي، جيرسي وجزيرة مان.

 

نقل الثروة

 

أماكن الإخفاء

البيانات التي كشفتها الجارديان حول موسيك فونسيكا ترتبط بما يزيد عن مائتي ألف شركة عمل معها المكتب كوكيل عنها. كما أنه أحيانا ما اعتاد وعلى نحو قانوني امتلاك عقارات وحسابات مصرفية، وهذه الشركات التي تم تسجيل تعامل فونسيكا معها غالبا ما تكون في بلدان ذات ضرائب منخفضة. جُذر العذراء البريطانية بها ما يزيد عن مائة ألف شركة.

 

الوسطاء

وبدلا من التعامل مباشرة مع أصحاب الشركات، غالبا ما يتعامل موسيك فونسيكا من خلال توجيهات ونصائح الوسطاء الذين عادة ما يكونوا محاسبين، محامين، بنوك، وشركات ائتمان. أما في أوروبا، فيتركّز هؤلاء الوسطاء في سويسرا، جيرسي، لوكسمبورج والمملكة المتحدة.

 

أصحاب الأموال المستترين

من أين إذا تأتي الأموال التي تتدفق إلى الخارج؟ من الصعب معرفة إجابة على هذا السؤال لأن أصحاب الأموال الحقيقين يتخفّون وراء أشخاص شكليين، أناس ليس لهم تحكم حقيقي ولا أصول في الشركة التي يعيرونها توقعيهم. عينة صغيرة من ثلاثة عشر ألف من المُلّاك من كل العالم تم جمعهم في قائمة من قبل موسيك فونسيكا؛ وبعض المؤشرات تقول أن الصين وروسيا في المقدمة.

 

كم حجم كل هذا؟

موسيك فونسيكا هو رابع أكبر مزوِّد للخدمات عبر الحدود في العالم. لديه تعاملات مع ما يزيد عن ثلاثمائة ألف شركة. لديه اتصال قوي بالمملكة المتحدة. أكثر من نصف هذه الشركات سُجِلت في بلدان تدار من قبل بريطانيا ولديها ضرائب منخفضة، كما أن هناك شركات في المملكة المتحدة ذاتها.

 

كم حجم البيانات التي تم تسريبها؟                                                                          

الكثير. التسريبات هذه المرة هي واحدة من الأكبر على الإطلاق -أكبر حتى من تسريبات ويكيليكس لبرقيات الدبلوماسية الأمريكية في 2010، أو الوثائق السرية للاستخبارات الأمريكية التي أعطاها إدوارد سنودن للصحفيين في 2013. هناك ما يصل إلى 11.5 مليون وثيقة و 2.6 تيرا بايت من المعلومات تم سحبها من قاعدة البيانات الداخلية لموسيك فونسيكا.

 

هل كل الذين يستخدمون مثل هذه المكاتب محتالون؟

لا. استخدام مثل هذا النوع من الخدمات قانوني تماما. هناك الكثير من الأسباب المنطقية والقانونية التي تجعل بعض في حاجة إليها. رجال الأعمال في بلدان مثل روسيا وأوكرانيا عادة ما يضعون أموالهم في الخارج لتكون في مأمن من “مداهمات” المجرمين، ومن أجل إيجاد حلول بديلة فيما يخص حاجتهم للعملة الصعبة. البعض الآخر يستخدم مثل هذه الخدمات من أجل أسباب لها علاقة بالإرث والتخطيط العقاري.

 

هل بعض الذين يستخدمون مثل هذه المكاتب محتالون؟

نعم. في حديثه العام الماضي في سنغافورة، قال ديفيد كاميرون أن الفساد، الجرائم وغاسلي الأموال الذين يستفيدون من الشركات مجهولة الهوية، هو ما تحاول الحكومة أن تفعل شيء لمواجهتها. الحكومة في المملكة المتحدة قررت إنشاء سجل مركزي من شأنه أن يكشف عن المستفيدين الحقيقين من هذه الشركات. بداية من يونيو القادم، ستكون الشركات البريطانية مجبرة على الكشف عن أصحابها الحقيقيين للمرة الأولى.

 

ما هو رد فعل موسيك فونسيكا حول التسريبات؟

معتمدًا على مبدأ خصوصية العملاء، قال موسيك فونسيكا أنه لن يناقش حالة بعينها من بين الحالات المزعومة. وهو يدافع بقوة عن طريقة عملهم. قال المكتب أن عمله متوافق مع قوانين مكافحة غسيل الأموال، ويعملون بمبدأ الخدمة الفائقة لعملائهم. يقول أيضًا أنه يأسف إن حدث وتم إساءة استخدام أي من خدماته، وهم يحاولون دائما منع حدوث شيء كهذا. كما قال أنه لا يمكن توجيه اللوم في شيء كهذا للوسطاء كالبنوك ومكاتب المحاماة والمحاسبين.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق