منوعات

جائزة نوبل تفصل اثنين من محكّميها

جائزة نوبل تفصل اثنين من محكّميها

2FD807BD00000578-3387132-image-a-42_1452100739933

الإندبندنت- أندرو جريفن

ترجمة: محمد الصباغ

فُصل اثنان من المحكمين بجائزة نوبل بسبب دورهما في الفضيحة المتعلقة بعالم الخلايا الجذعية.

باولو ماتشياريني، العالم الذي اعتبر في وقت ما رائدا في زراعة القصبة الهوائية، يواجه أزمة كبيرة في معهد كارولينسكا باستوكهولم مما سبب مشاكل كبيرة للجنة اختيار الحاصلين على جوائز نوبل. ومن المفترض أن تعلن اللجنة الفائز بالجائزة في الشهر القادم.

اعتبر ماتشياريني في وقت ما متخصصا رائدا في زرع القصبة الهوائية وكانت عملياته من أكثر ما يشاد به في مجاله. لكن بعد وفاة اثنين من مرضاه، اتهم بالكذب في ما يتعلق بإنجازاته، ونفى هو ذلك.

المحكمان اللذان استبعدا من لجنة نوبل كانا جزءا من مجموعة أفراد مشتبه بهم تجاهلوا التحذيرات حول العالِم. كما عملا معا كرؤساء لمعهد كارولينسكا، حيث عمل أيضا ماتشياريني وقررت الحكومة السويدية فصل كل طاقم مجلس إدارته.

وقال توماس بيرلمان، المسؤول بجعية نوبل، لوكالة الأنباء السويدية الثلاثاء إن “هاريت والبرج” و”أندرياس هامستن” سيطلب منهما مغادرة المجموعة المكونة من 50 شخصا، والتي ستعلن عن الفائزين بنوبل في الشهر المقبل.

غادر الثنائي بالفعل مناصبهما المرموقة في “كارولينسكا” وسط انتقادات لاذعة حول كيفية تعامل المعهد مع مزاعم سوء السلوك العلمي التي وجهت لعالم الخلايا الجذعية باولو ماتشياريني، بعدما اعتبر في السابق رائدا في مجاله، تم فصل ماتشياريني بعد اتهامه بتزييف وتحرييف أعماله.

كما تحقق السلطات معه بتهمة القتل غير المتعمد بعد وفاة مريضين لديه.

مقالات ذات صلة

إغلاق