سياسة

تيليجراف: أول دواء عالمي ضد الشيخوخة

الدواء يمكنه جعل البشر قادرين على العيش حتى 120 عامًا

An elderly man running along a beach

تيليجراف- Sarah Knapton

ترجمة- فاطمة لطفي

سيتم اختبار أول دواء ضد الشيخوخة على البشر العام القادم في تجارب تجعل من الممكن عدم وجود أمراض، كألزهايمر وباركنسن “الشلل الرعاشي”.

يعتقد العلماء الآن بأنه من الممكن أن نوقف التقدم في العمر الذي يصيبنا، كما يمكننا مساعدتهم أن يعيشوا صحة جيدة حتى عامهم الـ110 أو الـ120.

ورغم أن هذا الأمر يبدو خيالًا علميًا فإن الباحثين بدؤوا بالفعل في إثبات أن عقار مرض السكر “ميتفورمين” (وهو دواء خافِضٌ لِسُكَّرِ الدَّم) يستطيع أن يطيل عُمر الحيوانات، والعقار نفسه الذي هو تحت المراقبة في الولايات المتحدة سُمح له الآن أن يستخدم في التجارب لرؤية إذا كان سيكون له التأثير نفسه على البشر.

إذا نجح هذا الأمر، سيعني أن الإنسان في عمر السبعين سيكون لديه السلامة الصحية والبيولوجية لسن الخمسين. وقد يقودنا هذا إلى منطقة علم “geroscience” وهو العلم الخاص بالشيخوخة، حيث لن يضطر الأطباء إلى الكفاح من أجل علاج أمراض عصيبة كالسرطان، السكري، والخرف، لكن بدلًا من هذا سيركِّزون على معالجة الآليات الكامنة وراء الشيخوخة.

قال أحد المساهمين في الدراسة، الأستاذ والخبير في الشيخوخة الأسكتلندي، جوردن ليثجو، في معهد باك لأبحاث الشيخوخة في كاليفورنيا: “إذا استهدفنا عملية تقدم العمر وإبطاء الشيخوخة يمكننا إبطاء جميع الأمراض، وفي مقدمتها أمراض الشيخوخة”، وأضاف أن هذا سيكون بمثابة ثورة، لأن هذا الأمر لم يحدث أبدًا من قبل.

وأضاف: “أعمل منذ 25 عامًا على أبحاث عن الشيخوخة، وفكرة التحدث عن إجراء تجارب إكلينيكية على البشر باستخدام دواء مضاد للشيخوخة هو أمر لا يمكن تصوره، لكنّ هناك أسبابا تدفعنا أن نصدق إمكانية هذا، لأننا الآن قادرون على  تطوير الأبحاث وتطبيق الأمر على البشر. قبل عشرين عامًا من الآن، كانت الشيخوخة لغزا بيولوجيا، الآن نحن بدأنا فهم ما يجري بالفعل”.

يعتقد العلماء بأن الدواء المرشح لمقاومة الشيخوخة هو “ميتفورمين”، وهو أكثر الأدوية انتشارًا لعلاج مرض السكر، حيث يعمل الدواء على زيادة عدد جزيئات الأكسجين التي تنبعث داخل الخلية، والتي تعمل في أحد أشكالها على إطالة العمر.

عندما اختبر باحثون بلجيكيون العقار على دودة صغيرة اكتشفوا أنها لا تتقدم في العمر أبطأ من ذي قبل فقط، لكن أيضًا تظل بصحة جيدة لوقت أطول، والفئران التي تم علاجها بالعقار نفسه ازدادت أعمارها بنسبة 40% وأصبحت عظامها أقوى.

جاءت التجارب الطبية تحت مسمى “استهداف الشيخوخة بعقار الميتفورمين”، أو كبح الشيخوخة، حيث من المقرر أن تبدأ في الولايات المتحدة الشتاء القادم، ويجمع علماء من معاهد مختلفة التمويلات ويستهدفون بشرا من أعمار 70 إلى 80 والذين لديهم احتمالية عالية للإصابة بأمراض كالسرطان، وأمراض القلب، والخرف، ويأمل العلماء أن يستطيعوا إظهار كيف يمكن للدواء أن يبطئ من ظهور الشيخوخة وتوقف المرض.

قال الدكتور روبرت تمبل، نائب مدير إدارة الأغذية والعقاقير: “نأمل أن نستطيع معالجة الأمراض المتعلقة بتقدم العمر، كارتخاء العضلات، الدوار، الخرف، فقدان البصر، وكل هذه الأمراض. سيكون هذا شيئًا لم يحدث من قبل، سيكون أمرًا ثوريًا بالفعل إذا استطعنا فعل شيء حيال الشيخوخة”.

قال الدكتور سيمون ميلوف من معهد باك لأبحاث الشيخوخة: “نحن نتحدث عن تطوير علاج لظاهرة بيولوجية عالمية تتسبب في كل الأمراض السابق ذكرها، حيث إذا استطعت إيجاد علاج للشيخوخة، لن يكون للأمراض أي وجود”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق