سياسة

تونس تستدعي سفيرها في تركيا بسبب تصريحات «خطيرة» لوجدي غنيم

استدعت تونس سفيرها لدى تركيا بسبب تصريحات وصفتها بالخطيرة للداعية الإسلامي وجدي غنيم

الفرنسية- زحمة

استدعت تونس السفير التركي لديها، احتجاجًا على تصريحات وصفتها تونس بـ«الخطيرة» ضد رئيسها الباجي قايد السبسي أطلقها الداعية الإسلامي وجدي غنيم المقيم في تركيا.

وكان غنيم اتهم في شريط فيديو تم تدواله خلال الأيام الماضية، الرئيس التونسي السبسي بـ«بالكفر والارتداد عن الإسلام» بسبب دعوته إلى المساواة بين النساء والرجال في الميراث وإلى تغيير القانون الذي يمنع زواج التونسية المسلمة من غير مسلم.

وأضاف غنيم «السبسي لديه دين جديد يُزوج به المسلمة من الكافر، وهذا دين العلمانيين الذين يفصلون الدين عن الحياة» في إشارة إلى دعوة الرئيس التونسي تغيير المنشور (قانون) رقم 73 الذي يمنع المرأة التونسية من الزواج بأجنبي غير المسلم نظرًا للمتغيرات التي يعيشها المجتمع ومراعاة كذلك لسفر المرأة التونسية وإقامتها بالخارج.

واستشهد غنيم بالآية القرآنية «والذين كفروا فتعسا لهم وأضل أعمالهم ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم» لوصف الذين «يغيرون من شرع الله لأنهم كرهوا شرع الله» متسائلًا «ما بالك بالذين يشرّعون تشريعات جديدة» بحسب وصفه.

وأضاف أن تلك الدعوات التونسية هي «تشريع لغير ما أنزل الله وكفر صريح».

وقالت الخارجية التونسية في بيان الأربعاء إنها استدعت السفير التركي “على إثر التصريحات الخطيرة الصادرة عن المدعو وجدي غنيم، للتعبير عن استنكارها الشديد لهذه التصريحات واستغرابها من استغلال هذا الشخص لإقامته في تركيا للتهجّم على الدولة التونسية ورموزها”.

وأضاف البيان أنه “اعتبارا للعلاقات الوطيدة التي تربط البلدين الشقيقين، فقد دعت الخارجية التونسية الدبلوماسي التركي إلى إبلاغ عاصمته طلب الحكومة التونسية أن تتبنى السلطات التركية رد فعل سريع على هذه التصريحات المشينة وأن تتخذ كل الإجراءات اللازمة” ضد غنيم.

مقالات ذات صلة

إغلاق