اقتصادمجتمع

تليجراف: هل ستنجح مصر في تخفيض عدد سكانها؟

مصر لديها 40 % من المياه أقل مما يحتاجه سكانها

Telegraph

ترجمة- غادة قدري

يقوم حسين زيدان (46 عاما) بتربية أولاده الستة في مزرعته بمنطقة الوراق، وهي جزيرة ريفية في النيل على بعد بضعة أميال من وسط القاهرة.

ورغم أن الرجال يفخرون في الريف المصري بإنجابهم الكثير من الأطفال لمساعدتهم في رعاية الأرض، إلا أن الدولة المصرية الآن تبذل جهودا كبيرة في محاولة تغيير هذه العادات والحد من الإنجاب.

ومع تجاوز عدد سكان مصر إلى 100 مليون نسمة، أطلقت الحكومة المصرية حملة “اتنين كفاية” بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسي لمحاولة إقناع الناس بتحديد النسل  وعدم إنجاب أكثر من طفلين، وحذر الرئيس من مخاطر الاكتظاظ السكاني إذ يمثل ثاني أكبر تهديد لمصر بعد الإرهاب.

ويكافح الاقتصاد المضطرب لتوفير وظائف لائقة لملايين الشباب الذين يدخلون سوق العمل كل عام، في حين أن مصر لديها 40 % من المياه أقل مما يحتاجه سكانها.

وتُظهر الساعة السكانية الحية على موقع الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، كيف ينمو السكان بمعدل 2.5 مليون شخص كل عام، وتشير التوقعات إلى أن عدد سكان البلاد قد يتخطى 150 مليون نسمة بحلول عام 2050.

وطالما كانت مصر حصنا للاستقرار في الشرق الأوسط، وتراقب حكومات دول أوروبا عن كثب الإنفجار السكاني في مصر وعجز الدولة عن توفير وسائل التنمية المستدامة لدعم شعبها، وتخشى أوروبا من هجرة واسعة نحو أوروبا.

وبحسب بيانات البنك الدولي فإن متوسط الأطفال لدى المرأة المصرية 3.3 طفل بالمقارنة بـ 1.8 طفل لدى كل امرأة في المملكة المتحدة، في حين أن هذا هو نصف ما كان عليه معدل الإنجاب في عام 1960 ، وتهدف حملة “اتنين كفاية” إلى تخفيض هذه النسبة أكثر.

بُنيت الحملة، التي أُطلقت العام الماضي، على مبدأ “العصا والجزرة” حيث توفر الدولة للعمال والبسطاء العيادات ووسائل منع الحمل المجانية، لكن الحكومة تهدد أيضاً من جهة أخرى بقطع الإعانات المالية عن الأسر التي تنجب أكثر من طفلين.

كان زيدان يشك في أن جهود الدولة سيكون لها تأثير كبير على سلوك الناس. وقال “الفقر هو ما سيحكم معدل المواليد”. “إذا كان لدى شخص ما القدرة المالية فسيكون لديه أطفال بغض النظر عن ما تقوله الحكومة. ولكن إذا لم يستطع فلن يفعل ذلك.”

وأشار إلى أن ابنته البالغة من العمر 21 عامًا لديها طفل واحد فقط لأنها وزوجها لا يستطيعان تحمل نفقات أكثر.

 

وتقول نهلة تواب، ممثل مجلس السكان الدولي، ومؤسسة فورد، وهي منظمة غير حكومية دولية، إن العامل الرئيس في السيطرة على معدل المواليد سيتحقق إذا انتظمت معظم الفتيات بالتعليم وعثرن على عمل.

وقالت: “إذا كانت المرأة في المنزل لا تعمل، فما الذي ستفعله غير أن تنجب أطفالًا؟” “ما تحتاج الحكومة إلى القيام به أكثر من ذلك هو خلق فرص عمل للنساء – مساعدة النساء على البقاء في المدرسة ، وإكمال التعليم الثانوي ثم الانتقال إلى الجامعة”.

من بين أكثر الأسئلة إلحاحاً في مصر إيجاد مياه كافية لدعم شعبها، ووفقًا لمعايير الأمم المتحدة، يحتاج عدد سكان مصر إلى حوالي 100 مليار متر مكعب من المياه، لكن اليوم، لا يوجد سوى حوالي 60 مليار متر مكعب – عجز بنسبة 40%.

ويؤدي هذا النقص بالفعل إلى إحداث ضرر للمزارعين الذين لا يستطيعون العثور على ما يكفي من المياه النظيفة لمحاصيلهم ويضطرون إلى إعادة استخدام المياه الملوثة، وبحسب أحد التقديرات، تفقد مصر 55 فدانًا من الأراضي الزراعية يوميًا بسبب نقص المياه.

ابتداء من عام 2011 ، لم يستطع توفيق توفير مياه لري ارضه إذ لم تكن هناك مياه متبقية في القناة ولمدة ثلاثة أشهر في الصيف من كل عام لا تتوافر المياه لري أرضه.

لقد أضر النقص بزراعته، ولكن توفيق قال إنه لا يستطيع التخلي عن مزرعته. “لقد ورثنا هذا من آبائنا وليس لدينا خيار سوى الاستمرار، ليس الأمر كما لو أن لدي مشروع فاشل ويمكن أن أغلقه، إنها طريقتنا في الحياة”.

وسيؤدي تغير المناخ من جهة أخرى إلى تفاقم النقص في المياه، كما تشعر مصر بقلق عميق إزاء الخطط الإثيوبية لبناء سد ضخم في أعالي النيل، مما يؤدي إلى انخفاض منسوب المياه.

ويعتبر الرئيس السيسي خطط سد النهضة الإثيوبية الكبرى تهديدًا للأمن القومي المصري وألمح إلى أنه يمكن أن يتخذ إجراءً عسكريًا للحفاظ على نصيب مصر من المياه.

ويقول نادر نور الدين، أستاذ الموارد المائية: “قد يأخذنا هذا الموقف إلى أول حرب مائية في العالم”.

وقال إيفان سوركويس، سفير الاتحاد الأوروبي في القاهرة: “المياه هي الحياة بالنسبة لمصر، ومن أولوياتنا المشاركة في قطاع المياه”.

وتابع “نحن ندعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة للمساهمة في الرخاء والاستقرار هنا وليس إنشاء منطقة أخرى من عدم الاستقرار. تصل مصر إلى 100 مليون شخص ، لذا فهي قوة حقيقية في المنطقة وقريبة جدًا من أوروبا “.

مشاكل مصر كثيرة وتحاول البلاد تحديد النسل وكبح المواليد وإيجاد ما يكفي من الماء من أجل البقاء. لكن المحللين يقولون إنه لا يوجد سبب لعدم وجود مزيج من التكنولوجيا والسياسة الذكية لتحقيق ذلك ووضع البلد على مسار مستدام.

وقال بيتر شوارتزشتاين، زميل غير مقيم في مركز أبحاث المناخ والأمن في واشنطن: “من السهل للغاية التراجع بشدة عن مستقبل الموارد في مصر، ولكن بما أن الوضع قد يبدو خطيرًا، فهناك إمكانيات كثيرة لحل الأزمة”. و”سيتطلب الأمر فقط درجة من العناية والاهتمام وتفكير طويل الأجل في معالجة نقص الإمدادات”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق