ثقافة و فن

“تلجراف”: المُتحف المصري يُجدّد المطالبة باستعادة حجر رشيد من بريطانيا

الحجر محفور بـ3 لغات

الوطن

قالت صحيفة “التلجراف” البريطانية إن المتحف المصري جدَّد دعوته لعودة حجر رشيد إلى مصر بعد 217 عاما من الاستيلاء عليه ووضعه في المتحف البريطاني، مضيفة أن الحجر القديم، المحفور بـ3 لغات ويكمن فيه سر الكتابة الهيروغليفية، كان مصدرا لتوتر طويل المدى بين القاهرة ولندن، إذ استولى البريطانيون على الحجر عام 1801 بعد هزيمة جيش نابليون في مصر، ونقلوه إلى المتحف البريطاني الذي أصبح المكان الأكثر زيارة على الإطلاق لوجود الحجر به.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور طارق توفيق، مدير المتحف المصري الكبير، حرصه على رؤية حجر رشيد في القاهرة، وقال في تصريحات لصحيفة “إيفنينج ستاندرد”: “سيكون من الرائع إعادة الحجر إلى بلده، وهذا الأمر سيظل بحاجة إلى الكثير من النقاش والتعاون”، مضيفا أنه شارك في مناقشات بشأن إعادته ليوضع في المُتحف الكبير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق