أخبار

مُكيَّف وتليفزيون وأشياء أخرى.. محتويات زنزانة البشير

الزنزانة التي اعتقل فيها خصومه مِن قبل

تفاصيل مثيرة عن الزنزانة التي يقبع فيها الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، بعد ترحيله إلى سجن كوبر، الأكثر تحصينا في البلاد، كشفت عنها صحيفة “الانتباهة” السودانية، اليوم الأحد.

مكيّف وتليفزيون

ونقلت الصحيفة عن مصادر محلية أن الزنزانة التي يُحتجز فيها الرئيس السوداني السابق، تضم تليفزيونا ومكيّفا للهواء يعمل بالماء، بالإضافة إلى سريرين ومقعدين.

وقالت المصادر إن البشير هو الوحيد الذي يتمتّع بهذه الميزات داخل زنزانته، في حين أن زنازين 17 مسؤولا سودانيا سابقا تم اعتقالهم مؤخرا تفتقر للمكيّف وأجهزة التلفاز.

وقال موقع “باج نيوز” السوداني إن إدارة السجون في سجن كوبر أفرغت أفضل زنزانة لاستقبال الرئيس عمر البشير يوم الخميس، وقالت مصادر “موثوقة” للموقع إن قرار تحويل البشير صدر قبل يومين لكنه وصل فعليا اليوم.

كيف تم اعتقال البشير؟

نقلت صحيفة “التيار” السودانية، عن مصدر مطلع ما قالت إنه “معلومات غاية في الدقة”، حيث إن 3 ضباط برتب رفيعة يتبعون للقوات المسلحة نفّذوا فجر يوم الخميس الماضي وبطريقة سرية ووسط حراسة مشددة عملية نقل البشير إلى سجن كوبر.

وقال مصدر للصحيفة إن قوة عسكرية بقيادة ضابطين برتبة لواء ينتميان للقوات المسلحة وآخر برتبة عميد يعمل بمكتب رئيس المجلس العسكري، أحضروا الرئيس المخلوع إلى سجن كوبر عند الساعة السادسة من صباح أمس.

وكشف المصدر عن تأخر وصول البشير إلى سجن كوبر ليومين نتيجة لتقديرات أمنية للمجلس العسكري الانتقالي، لافتا إلى وضع حراسة مشددة، مكونة من الشرطة العسكرية وقوات الدعم السريع والاستخبارات العسكرية التي حلت مكان جهاز الأمن والمخابرات الوطني، على زنزانة الرئيس المخلوع ومنع الوصول إليه أو زيارته إلا بموجب إذن من الجهة التي اعتقلته.

اعْتقَلَ فيها مسؤولين سابقين

وذكرت الصحيفة أن الغرفة التي يقبع فيها البشر حاليا، وهي العنبر (B) البوابة الشمالية للسجن، كانت في يوم من الأيام سجنا للفريق أول صلاح عبدالله قوش، آخر رئيس لجهاز المخابرات في عهد البشير، والذي تم اعتقاله مجددا بعد عزل البشير.

وأشار إلى أن غرفة الرئيس السابق، والتي تعد الأفضل، احتجز فيها من قبل رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي ومدير الدائرة السياسية السابق في جهاز الأمن والمخابرات عبدالغفار الشريف.

ومنعت السلطات الرئيس السوداني السابق من استخدام هاتفه المحمول منذ تحويله إلى سجن كوبر في 17 أبريل، حيث كان الجيش يتحفظ عليه في بيت الضيافة في الخرطوم منذ عزله في 11 أبريل الجاري.

وتقع الزنزانة التي يقبع فيها البشير، في قسم الشرقيات المخصص للسجناء السياسيين، والذي اعتقل فيه الراحل حسن عبدالله الترابي، الأمين العام السابق للمؤتمر الشعبي العربي الإسلامي، في عهد البشير.

أين أشقاء البشير؟

تضاربت الأنباء بشأن مكان اعتقال شقيقي البشير، حيث نقلت “الانتباهة” عن مصادرها أنه تم إرجاء نقل شقيقي الرئيس المعزول إلى سجن الهدى، إلى حين تجهيز غرف لهما.

واعتقلت السلطات شقيقي البشير، عبدالله والعباس، في 17 أبريل الجاري.

وتقول “التيار” إن 16 من رموز النظام السابق موجودون بقسم الشرقيات الذي توجد فيه زنزانة البشير، وأبرز تلك الرموز شقيقي الرئيس المخلوع عبدالله والعباس، وأن بعض المعتقلين وضعوا داخل زنازين كل اثنين معا كما أن آخرين وضعوا بصورة انفرادية.

سجن كوبر

يقع سجن كوبر في مدينة الخرطوم بحري، ويضم 14 قسما، من بينها قسم المدانين بأحكام إعدام، وآخر لأصحاب السوابق، وثالث لذوي الأحكام الطويلة والقصيرة، ورابع للمعتقلين السياسيين.

ويمتد السجن، الذي تم تشييده إبّان الحكم البريطاني للسودان عام 1903، على مساحة 5 آلاف متر مربع تقريبا في حي كوبر، الذي أخذ اسمه من السجن.

وتعود تسمية السجن إلى أول قائم عليه عقب تشييده في أوائل القرن العشرين، وهو ضابط بريطاني يدعى “كوبر”، إلا أن كبار السن لا يزالون يطلقون عليه اسم “توبر”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق