أخبار

تفاصيل “صادمة” بشأن الفندق الذي استضاف السائحين البريطانيين قبل وفاتهما

توماس كوك: نأسف لمن مرضوا في الفندق المصري

المصدر: MirrorDanya Bazaraa

قالت شركة “توماس كوك” البريطانية إن اختبارات معايير الأغذية والنظافة حددت وجود مستوى عال من البكتيريا العنقودية والإشتراكية القولونية “إي كولاي” في الفندق المصري “شتيجنبرجر أكوا ماجيك” عقب وفاة السائحين البريطانيين.

وتوفي جون كوبر، 69 عامًا، وزوجته سوزان، 63 عاما، في 21 أغسطس، خلال إقامتهما في فندق “شتيجنبرجر أكوا ماجيك”. ومات الزوج في الفندق، بينما فارقت زوجته الحياة في مستشفى قريب في نفس اليوم.

وبعد الموت المأساوي، كلفت “توماس كوك” إخصائي نظافة مستقل، وآخر لجودة الهواء بهدف إجراء سلسلة من الاختبارات في الفندق. وذكر المتخصصان أن اختبارات معايير الطعام والنظافة حددت مستوى عال من البكتيريا العنقودية والإشتراكية القولونية.

ورجحت”توماس كوك” أن وجود تلك البكتيريا يفسر ارتفاع مستوى المرض المبلغ عنه بين النزلاء في الفندق خلال هذا الوقت، مما يدعم قرارها السابق الخاص بإجلاء 300 عميل لها من الفندق.

المتخصصان المستقلان، والخبيرة المستقلة الدكتورة فانيا جانت لا يعتقدون أن هذه النتائج تلقي أي ضوء على سبب وفاة السائحين غير المبررة. وحتى الآن، لم تُفرج السلطات المصرية عن نتائج تشريح الجثتين التي تجريها.

وأوضحت “توماس كوك” أن النتائج أظهرت حدوث خطأ ما في أغسطس في الفندق وأن المعايير انخفضت إلى أقل مما يتوقعون من شركاء الفندق.

وبحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، أجريت الاختبارات في جميع أنحاء الفندق، ولم يتمكن الإخصائيين من دخول الغرفة التي نزلا فيها البريطانيين، لبقائها تحت سيطرة السلطات المصرية لاستمرار التحقيقات.

وأيضًا، الشركة نفت وجود أي دليل على وجود أول أكسيد الكربون، مشيرة إلى وجود مستويات طبيعية لثاني أكسيد الكربون في المنطقة المجاورة للغرفة، علاوة على مستويات طبيعية للكلور في حمامات السباحة.

ولم تحدد الاختبارات وجود بكتيريا الشيغيلة أو الليسترية (جرثومة تسبب الشعور باضطراب مـعدي ناجم عن تناول اطعمة ملوثة بجرثومة الليستيرية المستوحدة) أو السالمونيلا (جرثومة عصويّة).

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ”توماس كوك” بيتر فانكهاوزر: “يشعر الجميع في توماس كوك بالحزن العميق لوفاة جون وسوزان كوبر المأساوية خلال وجودهما في فندق شتيجنبرجر أكوا ماجيك في الغردقة. ما زلنا ننتظر نتائج التحقيق الذي تجريه السلطات المصرية، ونعمل بشكل وثيق مع وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث لضمان أن نعطي الأولوية القصوى لمصالح عائلة كوبر”.

وتابع: “ومع ذلك، فإن الاختبارات التي أعلن عنها توماس كوك وأعلن عنها اليوم تظهر أن النظافة في فندق شتيجنبرجر أكوا ماجيك خلال شهر أغسطس لم تستوف المعايير التي نتوقعها. أتأسف للغاية لجميع عملائنا الذين مرضوا خلال عطلة توماس كوك في هذا الفندق. هذه النتائج، في حين أنها لم تحدد سبب الوفاة المأساوية لجون وسوزان كوبر، دفعتنا إلى تخصيص المزيد من الموارد لمعالجة معايير النظافة في تلك الفنادق.

وأردف قائلا: “يقضي أكثر من 500 ألف شخص عطلاتهم معنا في مكان ما في العالم. “سنواصل بذل كل ما في وسعنا للحفاظ على سلامتهم وعلى ما ينبغي أن يكون أسعد أسابيع من عامهم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق