أخبار

تفاصيل إقالة مدير معهد القلب وإحالته إلى التحقيق

برلماني يصف القرار بـ"تجريف الكفاءات"

أصدرت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، الخميس، قراراً بإقالة الدكتور جمال شعبان، عميد المعهد القومي للقلب، وإحالته للتحقيق العاجل، نظرا لتقصيره في مهام عمله، وتعيين الدكتور محمد أسامة، رئيس قسم جراحة القلب في المعهد خلفًا له، لمدة 3 أشهر مقبلة، والدكتور يسري كامل نائبا لمدير المعهد.

تقصير في العمل

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن قرار وزيرة الصحة جاء بعد مذكرة عرضت عليها من الدكتور احمد محي القاصد، مساعد الوزيرة لشئون الطب العلاجي والمشرف على غرفة قوائم الانتظار ، توضح عدداً من الأخطاء رصدتها لجنة مشكلة من الغرفة المركزية لمتابعة إنهاء قوائم الانتظار بمعهد القلب القومي.

وأشار إلى وجود عدداً من العمليات الجراحية تم تأجيلها بمعهد القلب بدون سبب أو مبرر لمرضى يعانوا من ويلات المرض، وفى أمس الحاجة إلى إجراء التداخلات العاجلة، الأمر الذي حتم اتخاذ هذا القرار حرصا على صحة وسلامة المرضى، لافتاً إلى أن اللجنة تبينت خلال بحث شكاوي المرضى بوجود عدد 3598 مريض لم يسجلوا من خلال المعهد ضمن منظومة قوائم الانتظار مما يؤجل إجراء جراحاتهم العاجلة.

وأضاف أن اللجنة تبينت أيضاً أن عدد العمليات التي أجريت فى الفترة من 1 يناير 2019 وحتى 5 مارس الحالي 79 عملية جراحية فقط من أصل 660 حالة مسجلة على منظومة قوائم الانتظار، علما بأن الطاقة الاستيعابية لعمليات القلب المفتوح بالمعهد تبلغ 240 حالة شهرياً.

وأكد أن وزيرة الصحة وجهت على الفور بتوزيع الحالات المؤجلة بمعهد القلب إلى مستشفيات الزيتون التخصصي، وزايد التخصصي، ومبرة مصر القديمة، لإجراء التدخلات الجراحية العاجلة، حرصاً على سرعة إجراء جراحاتهم فى أسرع وقت ممكن، كما كلفت المدير الجديد لمعهد القلب بسرعة إنهاء العمليات المؤجلة للمرضى بدون سبب، وتسهيل إجراءاتهم، حرصاً على صحة وسلامة المرضى.

وقال إن وزيرة الصحة شددت على أنه لا تهاون في حق المرضى، وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال تلك المخالفات التي هددت حياة المرضي بسبب التقاعس والتقصير الذي شهده المعهد خلال الفترة الماضية، مؤكدة أنها ستتابع مجريات التحقيق للتأكد من توقيع أقصى العقوبات على كافة المقصرين في أداء عملهم.

هتافات مناهضة للوزيرة

وعقب صدور قرار الإقالة سيطرت حالة من الغضب لدى العاملين بالمعهد من أطباء وتمريض وإداريين، وردد العاملون بالمعهد هتافات مناهضة لقرار الوزيرة وداعمه للمدير المقال، كما دعا العاملون بالمعهد إلى تنظيم وقفه احتجاجية السبت المقبل، اعتراضا على قرار الإقالة بمشاركة الأطباء وأطقم التمريض والإداريين لتوصيل رساله غضب واحتجاج لوزيرة الصحة على قرار الإقالة.
وأشار مصدر طبي بالمعهد أن قرار الإقالة كان ترجمة لما حدث بين العميد ووزيرة الصحة خلال جولتها الأخيرة بالمعهد حيث تحدثت معه بطريقه غير لائقة أمام الأطباء وهو ما دفع عميد المعهد للرد عليها قائلا: «إحنا بنطور المعهد بعد ما استلمناه خرابة، وبننفذ توجيهات القيادة السياسية»، وهو ما أثار غضب الوزيرة حيث قالت له: «دي مش طريقة تكلم بها الوزيرة»، وانصرفت غاضبة.

 

ولفت إلى أن أطباء المعهد ساهموا بشكل كبير في القضاء على قوائم الانتظار للعمليات الجراحية، حيث يجري المعهد ٨٠ عملية يوميا بجهد يفوق الطبيعي، مشيرا أن الأطباء لن يشاركوا بعد في أي عمل إضافي يفوق المعدل الطبيعي.

مدير معهد القلب الجديد لـ"الوطن": سأعزز مبادرة السيسي في أول قراراتي

تجريف للكفاءات

من جانبه، انتقد النائب حسين غيته، عضو مجلس النواب، قرار وزيرة الصحة، واصفا إياه بالتعسفي وغير مدروس من وزيرة الصحة، على الرغم من أنه من الكفاءات التي أحدثت تغييرا في معهد القلب، وله بصمات واضحة في التطوير والانضباط، وتساءل غيته في بيان اليوم: «لمصلحة من يتم تجريف أى كفاءات بوزارة الصحة، وما هي معايير اتخاذ القرارات التي من شأنها أن تحدث تأثيرا سلبيا على الوزراة أكثر مما هو الحال».

 

وأضاف غيته: “الدكتور جمال شعبان، استطاع تطوير مبنى معهد القلب في زمن قياسي، وتم تجهيزه بأحدث غرف العمليات، 9 كبسولات للقلب المفتوح، ومثلهم لقسطرة القلب.. هل ينال جزائه بإقالته بعد 6 أشهر من توليه المنصب؟”.

وطالب عضو مجلس النواب، وزيرة الصحة، بالعدول عن هذا القرار أو الكشف عن أسباب الإقالة، التي سببت حالة من الاستياء الشديد بين الأطباء، لا سيما وأن شعبان بالكاد تم تكريمه على إنجازاته بالمعهد، والتي من أهمها القضاء على قوائم الانتظار.

وفي تصريحاته لـ”الوطن”، قال الدكتور محمد أسامة المدير الجديد للمعهد، إنّه أُبلغ بالمنصب الجديد صباح اليوم، وأضاف: “المنصب شرف لي، ويلقي على عاتقي مسؤولية ضخمة في ترأس المعهد العريق”.

وأضاف أنّه سوف يعمل بعد توليه المنصب الجديد، بالاهتمام أكثر بالمرضى وتلبية احتياجاتهم الصحية بشكل أفضل وأسرع، لافتا إلى أنّ أول قراراته خلال الأيام المقبلة، سيكون اتخاذ إجراءات جديدة في سياق مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للقضاء على قوائم الانتظار في المستشفيات.

كما علق أسامة على الوقفة الاحتجاجية المقرر عقدها السبت المقبل أمام المعهد، قائلًا “بعد إبلاغي بقرار تعييني مديرًا للمعهد سمعت بهذه الوقفة ونزلت لزملائي وتحدثت معهم بشكل ودي ونصحتهم أن مثل هذه الوقفات لا تجدي بخير ولن تفيد الصالح العام”.

كانت وزيرة الصحة أصدرت في سبتمبر الماضي قرارًا بتعيين الدكتور جمال شعبان عميدًا للمعهد القومي للقلب، وذلك خلفًا للدكتور أحمد فتحي، بعد تشكيل لجنة لاختيار عميد جديد للمعهد، للمرة الأولى، حيث إنه كان من المعتاد الاختيار دون تحديد اختبارات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق