منوعات

تعرف على العلاقة بين الشيزوفرينيا والمساحات الخضراء

هل أنت مُرشح للإصابة بالشيزوفرينيا إذ لم تطل حجرة نومك على منظر شجر؟

المصدر: Medical Xpress – Marie Barse

ترجمة: ماري مراد

كشفت دراسة حديثة عن علاقة غريبة من نوعها بين المساحات الخضراء والإصابة بمرض الشيزوفرينيا، إذ توصلت إلى أن الأشخاص الذين ينشئون دون مساحات خضراء أكثر عرضة بنسبة 50% للإصابة بمرض الشيزوفرينيا “الفصام”، مقارنة بأولئك الذين يحيط بهم مساحات خضراء.

رغم أن الخطر المرتفع بنسبة 50% يبدو كثيرًا، لكنه من الجدير بالذكر الانتباه إلى أن الشيزوفرينيا لا تزال تؤثر على أقل من 1% من الذين تمت دراستهم، و1% بين أولئك الذين نشأوا وسط القليل من المساحات الخضراء، التي تتضمن الحقول العشبية أو الغابات أو حقل الذرة.

وتقول البروفيسور ميريت نوردنتوفت، من قسم الطب السريري في جامعة كوبنهاغن: “ما زلنا لا نفهم جميع أسباب مرض الشيزوفرينيا، لذا فإنه من المثير والمهم حقًا الحصول على هذه المعلومات”.

وأضافت نوردنتوفت، التي تدرس حالات الشيزوفرينيا والعلاجات ولم تشارك في الدراسة الحديثة: “أعتقد بأن (الدراسة) عمل رائع”.

صور الأقمار الصناعية وسجلات الطب النفسي

وفي الدراسة الجديدة، استخدم علماء من قسم العلوم البيولوجية ومركز أبحاث التسجيل في جامعة آرهوس، الدنمارك، صور الأقمار الصناعية لرسم خريطة المساحات الخضراء في جميع أنحاء الدنمارك بين عامي 1985 و2013.

Schizophrenia more prevalent away from green spaces

بعدها، قارن العلماء هذه الخرائط ببيانات من سجلات الدنمارك الوطنية للأشخاص الذين ولدوا بين عامي 1985 و2003 وما إذا كانوا تم تشخيصهم بعد ذلك بالإصابة بالشيزوفرينيا، ومن بين هؤلاء الذين شملتهم الدراسة (بإجمالي 943 ألفا و27 شخصًا) تم تشخيص 7 آلاف و509 أشخاص بأنهم مصابون بالشيزوفرينيا.

يقول المؤلف الرئيسي وكرستين إينجمان، التي تجرى أبحاث ما بعد الدكتوراه من قسم العلوم البيولوجية في جامعة آرهوس: “يمكننا أن نرى أن الأشخاص الذين لديهم أقل إمكانية للوصول إلى المساحات الخضراء في حدود 210 أمتار مربع من المكان الذي يعيشون فيه، وهو قريب جدا، لديهم مخاطر أكبر للإصابة بمرض الشيزوفيرنيا”.

قطعة مهمة من اللغز

لا تقلق كثيرًا، فهذا لا يعني أنك إذا لم تكن غرفة نومك وأنت طفل تطل على منظر الأشجار أو حقول فإنك ستطور تلقائيا لتجد نفسك مصابًا بالشيزوفيرينيا في مرحلة البلوغ، لكن هذا الأمر قطعة مهمة للغاية من اللغز لفهم جميع العوامل التي يمكن تؤدي للمرض.

وتقول نوردنتوفت: “الشيزوفيرينيا تتطور بفعل مجموعة من العوامل العديدة المختلفة، التي تزيد الخطر وتؤدي في النهاية إلى الشيزوفيرينيا. يبدو أن محيطنا هو أحد هذه العوامل”.

وتوصل البحث السابق إلى أن سكان المدينة أكثر عرضة لخطر الإصابة بالشيزوفيرينيا، لكن العلماء لم يحددوا السبب على وجه الدقة، فيمكن أن يكون هذا مرتبطًا بنقص المساحات الخضراء.

ورغم هذا، بحسب إنجمان، فإن شرح هذا الارتباط لا يزال أمرًا صعبًا، مضيفة: “أظهرت دراسات أصغر أن وجود المساحات الخضراء يوفر تماسكًا اجتماعيًا أقوى وأن تكون أكثر عرضة للخروج وممارسة الرياضة. وقد يكون لهذا تأثير على صحتك النفسية. لذلك ربما يكون ذلك التأثير غير المباشر لوجود مساحات خضراء”.

المساحات الخضراء تهدئ الأفكار

وأظهرت دراسات أخرى، أن التطور المعرفي لدى الأطفال يتحسن عندما يكونون محاطين بمزيد من المساحات الخضراء، وبالمثل، فإن الأشخاص أقل عرضة للمعاناة من تسابق واجترار الأفكار، العرض النموذجي لانفصام الشخصية.

ولفهم تأثير المساحات الخضراء على الصحة البشرية، أهمية كبيرة في وقت يعيش فيه الناس بشكل متزايد في المدن، وتقول: إنجمان: “كلما فهمنا ذلك، كان لدينا استعداد أفضل للتخطيط لمدننا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق