أخبار

تصاعد العنف في العراق ومقتل 11 متظاهرًا

في الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة بغداد وعدد من المحافظات الجنوبية

 

وكالات- زحمة

أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، الاثنين، مقتل 11 متظاهرا وإصابة 289 آخرين في الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة بغداد وعدد من المحافظات الجنوبية، وذلك في الفترة من يوم الخميس الماضي وحتى أمس الأحد فقط.

وذكرت المفوضية أن القوات الأمنية استخدمت “العنف المفرط”، مما أدى لمقتل متظاهر في بغداد، وإصابة 68 آخرين، ومقتل سبعة متظاهرين في محافظة ذي قار قرب جسري الزيتون والنصر، وإصابة 131 آخرين.

وقالت مفوضية حقوق الإنسان، في بيان لها، إنها وثقت مقتل ثلاثة متظاهرين، وإصابة 90 آخرين في محافظة البصرة.

وجددت المفوضية مطالبتها للحكومة والقوات الأمنية بمنع استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين السلميين “كونه يعد انتهاكا صارخا لحق الحياة والأمن والأمان، وبضرورة الالتزام بقواعد الاشتباك الآمن”.

ووثقت المفوضية “غلق ميناء أم قصر وبعض الجسور الحيوية في عدد من المحافظات، واستمرار غلق عدد من الدوائر والمدارس والجامعات فيها بسبب الإضراب”.

وأشارت المفوضية إلى أنها لا تزال تتلقى “بلاغات وشكاوى عن اختطاف ناشطين وإعلامين ومحامين وتجار من قبل مجهولين”، وطالبت الحكومة والأجهزة الأمنية بتكثيف جهودها لمعرفة مصير المخطوفين، وإحالة المجرمين للقضاء.

ويأتي بيان المفوضية بعد يوم من مقتل متظاهرين بالرصاص في جنوب العراق، مع تصاعد العصيان المدني، بعد قرابة شهرين من احتجاجات دامية، تعد بين الأكبر في التاريخ الحديث للبلاد، يقابلها غياب أي أفق لحل سياسي.

وفي سياق متصل، أكدت مصادر “سكاي نيوز عربية” تجدد المواجهات، الاثنين، بين المتظاهرين والقوات الأمنية أمام مقر تربية محافظة المثنى جنوبي البلاد، بينما أغلق متظاهرون جسر الثورة وسط الحلة في محافظة بابل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق