ثقافة و فن

تصاعد الجدل حول سرقة خرطوش “خوفو”

الهرم

أدانت السفارة الألمانية بالقاهرة في بيان لها عن ما أثير حول سرقة عينات من هرم خوفو ونقلها إلي خارج البلاد بمعرفة شخص ألماني ليس له صفة رسمية وليس لديه تكليفات بأي مهمة رسمية‏..‏

 جاء ذلك ردا علي ما نشر بصفحة’ من غير عنوان’ بالأهرام أمس الأول تحت عنوان’ هرم خوفو بريء من اتهامات الألمان’ بعدم انتساب الهرم الأكبر لعصر الدولة القديمة أو لصاحبه’ خوفو’.
وأوضح المعهد الألماني للآثار في خطاب لوزارة الدولة لشئون الآثار أن السائح الألماني ليس له علاقة بالمعهد, وذكر بيان السفارة أن الواقعة تطرح العديد من التساؤلات أهمها: كيف دخل السائح الألماني لحجرة الهرم الأكبر في حين أن دخولها ممنوع للجمهور؟, وأبدي المعهد والسفارة استعدادهما للتعاون مع السلطات المصرية في هذا الشأن. وأكد مصدر مسئول بوزارة الآثار: أن الباحثين الألمان حصلوا علي3 تصاريح رسمية من المجلس الأعلي للآثار موجهة لشركة السياحة المنظمة للزيارة, مما يعني أن للوزارة الحق في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الشركة فقط, وليس الباحثين الألمان, وفقا لضوابط إصدار التصاريح, وأوضح د.محمد عبدالمقصود رئيس قطاع الأثار المصرية: أن البلاغ المقدم من وزارة الآثار للنائب العام يشمل كافة الدلائل التي تدين الباحثين الألمان في وقائع سرقة عينات من الهرم والأماكن الأثرية الأخري التي قاموا بزيارتها, منذ عام2006 وحتي 2013.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق