أخبار

تصاعد الاحتجاجات ضد البشير.. والشرطة تفرق آلاف المتظاهرين بالقوة

أصيب طفل وطبيب بالرصاص أمس

استخدمت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع، وفضت بالقوة اعتصاما شارك فيه الآلاف أمام مستشفى خاص في أحد أحياء العاصمة الخرطوم إثر مقتل طفل وطبيب بالرصاص، أمس الخميس.

وأكدت مصادر طبية لـ”بي بي سي” ارتفاع عدد قتلى مظاهرات أمس إلى ثلاثة أشخاص.

وقال نشطاء سودانيون إن طفلا وطبيبا قتلا برصاص قوات الأمن إثر اشتباكات مع المحتجين.

وبدأت احتجاجات الشعب السوداني في 19 ديسمبر الماضي، اعتراضًا على غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، وأعلن البشير عن اتجاه حكومته لاتخاذ حزمة إصلاحات منها رفع رواتب العاملين في القطاع الحكومي، إلا أن ذلك لم يفلح في تهدئة المحتجين ووقف التظاهرات المتجهة للقصر الرئاسي.

وقال شهود إن قوات الأمن السودانية في حي بري بالخرطوم أطلقت الأعيرة المطاطية والغاز المسيل للدموع وطاردت المتظاهرين بالهراوات في أعنف الاشتباكات التي وقعت خلال اليوم. وتعرض بعض المتظاهرين للاختناق بسبب الغاز المسيل للدموع وأصيب البعض الآخر من الأعيرة المطاطية في حين تعرض آخرون للضرب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق