رياضةفيديو

تشوسوفيتينا في الأولمبياد السابع: بطلة جمباز فوق الأربعين

تشوسوفيتينا “الأوزباكية-الألمانية”: سابع أولمبياد في عمر الـ42

زحمة- التليجراف

في هذا الفيديو تظهر أوكسانا تشوسوفيتينا، لاعبة الجمباز من أوزبكستان في عمر 17 عاما، تبهر الجميع وتحرز ميدالية ذهبية في برشلونة عام 1992، في أول مشاركة لها في دورة أولمبية.

كانت الميدالية في منافسة الفرق، لم تكن حينها تعرف أنها ستتعرض لإصابات بتمزق العضلات أو انقطاع وتر أكيلس أو حتى الرباط الصليبي. لم تعلم أنها ستتزوج من الرباع الأوزبكي باخضير، وسينجبان ابنا سيعاني في طفولته من السرطان ويعيشان في قلق وألم بسبب مرضه الذي أجبرهما على الهجرة إلى كولن بألمانيا لعلاج الطفل، وأنها ستصبح مواطنة ألمانية وستمثل بلدها الجديد في الأولمبياد وتحصد لها الفضية في بكين 2008، بعدما لعبت لصالح بلدها الأم أوزبكستان.

فضية بكين 2008

لم تتخيل أيضا أنها وفي الحادية والأربعين من العمر ستشارك في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 في البرازيل، وستكون سابع مشاركة أولمبية لها.

وصفها أحد مدربيها أثناء مشاركتها في دورة برشلونة بأنها معجزة رياضية.

حتى الآن تبقى ذهبية برشلونة هي الوحيدة من المعدن النفيس، التي حصلت عليها.

مع بداية الألفية، قررت أن تبتعد عن المنافسات وتتجه إلى التدريب، لكن في عام 2002 اكتشفت إصابة ابنها بسرطان الدم. عرفت أن بلادها أوزبكستان لا تمتلك التقدم الطبي الذي يسمح بعلاجه، وبدعوة من صديق لها اتجهت إلى مدينة كولن، وجمعت تكاليف علاج ابنها من خلال التبرعات والمساهمات من الأصدقاء والعائلة، وجوائزها المالية من الجمباز.

بدأت تلعب لصالح ألمانيا منذ عام 2006 وحققت ميداليتها الثانية، وكانت فضية في بكين 2008. وعادت إلى بلادها بأخبار سعيدة أكثر فقد شفي ابنها أليشر من السرطان نهائيا.

أعلنت في تصريحات سابقة أن أولمبياد لندن 2012 ستكون نهاية مشوارها الرياضي، لكنها غيرت رأيها بعد انتهاء الدورة.

صعدت تشوسوفيتينا إلى المرحلة النهائية في منافسات حصان القفز بعد أن جاءت خامسة في التصفيات التمهيدية بمجموع نقاط 14.999. وجاءت في الترتيب رقم 50 في منافسات عارضة التوازن.

مقالات ذات صلة

إغلاق