سياسة

تريزا ماي: إرهابي لندن “إسلامي مولود في بريطانيا”

تريزا ماي في كلمة أمام مجلس العموم: منفذ الهجوم ولد في بريطانيا 

tresa

Politics Home 

ترجمة وإعداد- سلمى خطاب

قالت تريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية إن العملية الإرهابية التي وقعت أمس كانت تحاول أن تخرس ديمقراطيتنا، لكننا التقينا اليوم كما فعلت الأجيال السابقة وكما ستفعل الأجيال القادمة في المستقبل، لنوصل رسالة بسيطة وهي أننا لسنا خائفين، وأننا لن نتنازل عن عزيمتنا في مواجهة الإرهاب.

وأضافت بينما تجري الشرطة تحقيقاتها حول الحادث، سيتفهم مجلس العموم أن ما سأقوله الآن سيكون عليه بعض الحدود.

ففي الساعةى 2:40 دقيقة عصر أمس قاد مهاجم واحد سيارة بسرعة نحو مشاة أبرياء كانوا يعبرون جسر، ويستمينستر، ما أسفر عن مقتل شخصين وجرح نحو 40 آخرين.وواصلت تفاصيل الاعتداء، “ترك المهاجم السيارة، وطعن شرطيا حتى الموت بسكين كبيرة، قبل أن يطلق عليه شرطي آخر النار ويقتله”.

وقالت إن المصابين بينهم 12 بريطانيا، وثلاثة أطفال فرنسيين، وشخصين رومانيين، وأربعة أشخاص من كوريا الجنوبية، وألماني وأيرلندي وبولندي وصيني وإيطالي وأمريكي، وشخصين يونانيين. 

ومن بين المصابين أيضًا كان هناك ثلاثة ضباط شرطة، اثنان منهم مازالا في حالة خطيرة.

Keith Palmer had worked as a police officer for 15 years before he was killed Wednesday.
الشرطي القتيل كيث بالمر

وأضافت  ماي أنها ترأست مساء أمس اجتماعًا حكوميًا للجنة الطوارئ، وأنها حددت مستوي التهديدات التي تواجه المملكة بأنها “خطيرة”،  أي ما يعني إنه من المرجح وقوع المزيد من الهجمات في بريطانيا، وأكدت ماي عدم تغيير مستوى الطوارئ في البلاد.

وقالت ماي أن المئات من قوات الشرطة فتشوا ستة أماكن في لندن منذ مساء أمس، واعتقلوا ثمانية أشخاص في برمنجهام ولندن.

وأوضحت ما أن هوية المهاجم معروفة لدي الشرطة، وعندما تسمح الاعتبارات سيتم إعلان هويته للجميع.

وقالت “ما يمكنني تأكيده الآن هو أن هذا الرجل ولد في بريطانيا، وتم التحقيق معه منذ عدة سنوات في علاقاته بجماعات عنف متطرفة”.

واصلت “لم يكن هناك أي معلومات مسبقة عن نواياه أو ما يخططه، لكن هناك تحقيقات مكثفة تجري بهذا الشأن”.

وقالت ماي، افتراضنا العملي حاليًا هو أن المهاجم كان مًلهما بالأيدلوجية الإسلامية.

وأضافت “نحن نعرف أن التهديد من الإرهاب الإسلامي حقيقي جدًا، وبينما يجب على عامة الناس أن يبقوا متيقظين تمامًا، لا يجب أن تروعهم هذه التهديدات، ولن تروعهم”.

وقالت أنه “كتدبير احترازي، سنزيد من عدد الدوريات في جميع أنحاء البلاد، كما سنزيد من تواجد الشرطة والشرطة المسلحة في الشوارع”.

وكانت وسائل إعلام بريطانية قد قالت أمس أن المنفذ هو تريفور بروكس “أبو عز الدين ” قبل أن تتراجع عن ادعائها بعدما اتضح أنه يقضي عقوبة داخل السجن.

مقالات ذات صلة

إغلاق