مجتمع

تركيب 250 كاميرا لمراقبة وسط البلد

 

محافظة القاهرة تحارب الإرهاب والمخالفات المرورية  بتركيب 250 كاميرا  لمراقبة وسط البلد منها 8 في التحرير

25 كاميرا وغرفة عمليا تبتكلفة 160 مليون جنيه - تصوير: صديق عادل
25 كاميرا وغرفة عمليا تبتكلفة 160 مليون جنيه – تصوير: صديق عادل

  

:خاص من “منطقتي” – أحمد البرديني وأحمد الجمل

بدأت محافظة القاهرة تركيب عدد من الكاميرات الثابتة في الشوارع الرئيسية بوسط البلد، ضمن مشروع يهدف لمراقبة المنطقة بالكامل،

ويشمل تركيب 250 كاميرا تتابعها غرفة عمليات على مدار اليوم، بمزانية تقدر بنحو 160 مليون جنيه.

وتعمل الكاميرات بكروت تخزين تستوعب لقطات شهر كامل، ومن المفترض أن يبدأ تشغيلها بداية مارس القادم.

وقال خالد مصطفى المتحدث الرسمى باسم محافظة القاهرة في تصريحات خاصة لجريدة “منطقتي” المحلية

التي تصدر في منطقة وسط البلد،إن إدارة المحافظة نسقت مع الجهات المعنية

وعلى رأسها وزارة الداخلية منذ عدة أشهر لتنفيذ المشروع،

وتم إسناد المهام إلى جهاز مشروعات الخدمة الوطنية.

وأضاف مصطفى إن الكاميرات سوف تستخدم في رصد المخالفات المروية فى البداية،

وبعدها سوف يبدأ استخدامها فى رصد الحوادث الجنائية.

من جانبه، قال اللواء حمدي الحديدي، مدير الإدارة العامة لمرور القاهرة،   لـ”منطقتي” إن العمل في تركيب الكاميرات بجميع المحاور المرورية بدأ

منذ مطلع ديسمبر الماضي. مضيفا أن تلك الكاميرات سوف تسهل من عمل الإدارة في مراقبة الطرق والكباري للحد من الأزمة المرورية،

فضلا عن مساعدة الأمن العام في ضبط الجناة.

وفي إطار خطة المراقبة تم تركيب 8 كاميرات  في    منطقة التحرير بدءا من محطة مترو السادات حتي شارع 26 يوليو،

وما يتخللها من شوارع رئيسية بثماني كاميرات

بجانب إمداد محطات جمال عبد الناصر ومحمد نجيب وسعد زغلول بـأربع كاميرات،

للحيلولة دون تنفيذ عمليات إرهابية بمنطقة وسط البلد.

8 كاميرات لمنطقة التحرير وحدها- تصوير : ضديق عادل
8 كاميرات لمنطقة التحرير وحدها- تصوير : ضديق عادل

وقال مصدر أمني فضل عدم نشر اسمه لـ”منطقتي” إن الوزارة أجبرت بعض المحلات الكبرى بالشوارع الرئيسية بوسط البلد،

وتحديدا بشارع 26 يوليو، على تركيب كاميرات مراقبة وتم ذلك بمعرفة شرطة الكهرباء.

وقال ياسر شعراوي، مدير محل شعراوي للأحذية، المُطل على دار القضاء العالي، إن الأمن لم يطلب منه حتى الآن تركيب كاميرات مراقبة على واجهة المحل،

إلا أنه يتوقع ذلك قريبا، حيث سبق وحدث في الفرع الآخر لمحله بدائرة مصر الجديدة.

ويؤيد شعراوي نظام المراقبة الجديد قائلا: “من حق الناس إنها تمشي بحريتها، بس من حقنا كمان إننا نعيش في أمان كلنا”.

من جانبه، قال العميد هاني جرجس، مأمورمباحث قصر النيل، إن تركيب الكاميرات الجديدة يتواكب مع تحديث الخطة الأمنية بوسط البلد ككل،

لا سيما أنها منطقة حيوية وشديدة الخطورة ، معتبرا أن هذا النظام سيساعد على “تطوير الأداء الأمني”، ومعمول به في دول كثيرة من العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق