سياسة

تركيا تحدد هوية “بابا نويل” منفذ هجوم الملهى الليلي (فيديو)  

تركيا تحدد هوية “بابا نويل” منفذ هجوم المهلى الليلي (فيديو)

الإندبندنت – فرانس 24

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن السلطات حددت هوية منفذ هجوم الملهى الليلي الذي وقع عشية رأس السنة، الأحد،  وأسفر عن مقتل 39 شخصًا في اسطنبول بتركيا.

ولم يذكر الوزير، في المقابلة التلفزيونية التي أجرتها معه وكالة أنباء الأناضول الرسمية، أي معلومات عن اسم المشتبه به الذي لا يزال طليقًا، .

وكان المحققون قد نشروا صورة في وقت سابق للمسلح المزعوم، وقال نائب رئيس الوزراء التركي، يوم الإثنين أنهم عثروا على بصماته.

وتعتقد السلطات أن المسلح كان يعيش في أزمير بتركيا مع زوجته وأطفاله مدة ثلاثة أسابيع قبل ذهابه إلى اسطنبول لتنفيذ الهجوم. كما تعتقد أن مقره السابق كان في مدينة قونية.

واقتحم المهاجم الملهى الليلي المعروف الذي يطل على مضيق البوسفور في تركيا وأطلق 120 رصاصة على رواده الذين كان عددهم حوالي 700 شخصًا، وقبل دخول المسلح إلى مسرح الجريمة أطلق المسلح النار على شرطي وحارس أمن عند المدخل.

وقال شهود عيان أنهم رأوا عشرات الجثث ملقاة على الأرض، كما ورد أن بعض المحتفلين ألقوا أنفسهم في مضيق البوسفور للهروب من المذبحة.

وكان من بين الضحايا، 27 من جنسيات أجنبية، من بينهم مواطنون من لبنان والأردن والسعودية والعراق وتونس والمغرب وإسرائيل.

واعتقلت السلطات 20 شخصًا على الأقل لهم علاقة بالحادثة، بينهم شخصين من جنسيات أجنبية أوقفتهم السلطات في مطار أتاتورك يوم الثلاثاء.

وذكرت تقارير أن المسلح كان يرتدي زي بابا نويل أثناء مهاجمته الملهى وفتحه النار على المحتفلين، لكن رئيس الوزراء التركي علي يلدريم أكد أن منفذ الهجوم لم يكن يرتدي ملابس بابانويل وأنه استغل الفوضى التي عملت المكان وغادر وسط الحشود الهاربة بعد إطلاق النار وترك سلاح الجريمة.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسئوليته عن الهجوم يوم الإثنين، وقال في بيان له أن منفذ الهجوم هو أحد جنود الخلافة.

وأفادت تقارير أن المسلح تدرب جيدًا على استخدام السلاح وأنه كان في صفوف داعش في الحرب بسوريا.

تعرضت تركيا لأكثر من ثلاثين عمل عنف العام الماضي. كان هناك عدد من التفجيرات منها ثلاثة في اسطنبول، ألقت السلطات فيها باللوم على تنظيم داعش ومحاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو والنزاع المتجدد مع المتمردين الأكراد في جنوب شرق البلاد.

جدير بالذكر أن البرلمان التركي، أقر أمس تمديد حالة الطوارئ  التي فرضت عقب الانقلاب الفاشل في يوليو من العام الماضي، لثلاثة أشهر أخرى.

istanbul-reina-attacker-2

مقالات ذات صلة

إغلاق