أخبار

ترامب يشكك في رواية السعودية بشأن مقتل خاشقجي: “أين الجثمان؟”

لم تُدل الرياض بأي تصريح حول الجثة

 

ترجمة: رنا ياسر
المصدر: Middle East Eye 

تواجه المملكة العربية السعودية الشكوك حول تفسيرها لكيفية وفاة الناقد الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول حيث طالب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب وغيره من زعماء العالم، بالإجابة عن تساؤلات حول مكان جثمان الصحفي السعودي.

قالت السعودية مساء الجمعة، إن خاشقجي، المعارض والناقد للنظام السعودي ولولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، توفي في أثناء شجار داخل مبني القنصلية.

وكانت مصادر تركية أعربت في وقت سابق لصحيفة “ميدل إيست آي” البريطانية، أن لديها أدلة على أن خاشقجي تعرض للتعذيب والقتل والتشويه من خلال 15 شخصًا، واستغرف وفاته نحو 7 دقائق.

وعند سؤال ترامب حول رضائه عن إقالة مسؤولين سعوديين عقب وفاة خاشقجي، أكد قائلا: “لست راضيًا حتى نجد ردًا”.

في الوقت ذاته، يقول ترامب الذي أقام علاقات وثيقة مع ولي العهد السعودي إنه يشعر بالقلق بسبب عدم معرفة مكان جثة الصحفي، وفي مقابلة مع صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أدلى بقوله: “من الواضح أن هناك خداعا وأكاذيب”.

أما ألمانيا، فوصفت التفسير السعودي بأنه “غير ملائم”، وتساءلت إذا كان يتعين على الدول بيع الأسلحة للسعودية بعد ما حدث للصحفي السعودي.

وفي نفس الصدد، حثت فرنسا والاتحاد على إجراء تحقيق معمق لمعرفة ما حدث لخاشقجي، الكاتب في صحيفة “واشنطن بوست”، عقب دخوله القنصلية في 2 أكتوبر للحصول على وثائق زواجه.

اقرأ أيضًا: “صَرَخَ فكتموا أنفاسه”.. رواية سعودية جديدة عن مقتل خاشقجي

ومن ناحية الرياض، فلم تقدم أي دليل يوم السبت لدعم روايتها ولم تدل بأي تصريح رسمي يخص جثة خاشقجي، إذ تسببت قضية خاشقجي في غضب دولي وتوترات في العلاقات السياسية والتجارية بين القوى الغربية والولايات المتحدة حليفة السعودية، التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق