زحمة

ترامب وكيم وبوتين و”عهد” في إعلان “زين” المثير للجدل لرمضان 2018

مليون مشاهدة على يوتيوب حصدها إعلان “سيدي الرئيس”

جدل متصاعد ومشاهدات متزايدة لإعلان مجموعة “زين” الكويتية لرمضان 2018، وتخطت مشاهدات الإعلان -الذي جاء بعنوان “سيدي الرئيس”  على يوتيوب أكثر من مليون مشاهدة خلال ساعات، فضلا عن ملايين المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي

ورأي مشاهدون أن الإعلان رائع ويقدم قضايا العرب والمسلمين بشكل حضاري وأسلوب رقيق ومثير للشجن، بينما رأى آخرون أن بالإعلان كثير من النقاط غير المفهومة أو المبررة مثل شكوى الطفل بطل الإعلان للزعيم الكوري كيم يونج أون غير المفهوم علاقته بقضايا لمنطقة، كما أن ظهور من يبدون كأنهم زعماء مجلس التعاون الخليجي الست في نهاية الإعلان أمام القدس منحه شكل دعاية سياسية منحازة تخالف الرسالة الإنسانية البحتة للدعاية، كما أن الكلمات الخاصة بلاجئي بورما المسلمين ركزت على استهدافهم “بسبب عبادتهم” ما رآه آخرون تناولا سطحيا للمشكلة العرقية في بورما

ويبدأ الإعلان الذي كتبته هبة مشاري حمادة ولحّنه بشار الشطي، بمشهد طفل عربي يغني بصوت ملؤه الشجن، يدعو فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مكتبه بالبيت الأبيض لزيارة منزل الطفل المدمر -الذي يبدو كأنه في سوريا-  لتناول الإفطار  ، ثم يصحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من يده ويخبره عن والدته اللي استطاعت بصعوبة وانكسار الحصول على الخبز في أجواء ما بعد الحرب، مؤكدا على وجود التسامح الديني في بلده.

يفتح الطفل أيضا الصغير ملف اللجوء والهجرة غير الشرعية هربا من دمار الحرب في بلده العربي حيث تقف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على الشاطئ أمام مراكب اللاجئين وتساعد في حمل أحد الأطفال.

وفجأة يظهر الطفل في غرفته المدمرة وهو يبكي خوفا من صوت الانفجارات والقصف لدرجة تدمع عيني الزعيم الكوري الشمالي الذي يقف على الباب،  ويتحدث الطفل بتأثر عن مسلمي بورما موضحا أنهم مضطهدون بسبب عقيدهم ليس إلا.

اقرأ ايضاً :   فيديو: دعاء السيسي لهزيمة الحسد وتحقيق الأحلام

بعدها يعود الطفل لترامب من جديد في مشهد تقشعر له الأبدان، ويقول له بثقة أن إفطاره سيكون في القدس عاصمة فلسطين، ويذهب ليفك قيد طفلة فلسطينية “تبدو إشارة إلى الأسيرة الفلسطينية عهد” ثم يعدوان سويا صوب الأقصى وهما يرددان في حرية وفرح “سنفطر في القدس عاصمة فلسطين” لينتهي المشهد بذهابهما بجانب  رجال يرتدون ملابس خليجية في إشارة إلى الحكام الستة لدول التعاون الخليجي




الأعلى قراءة لهذا الشهر