اقتصاد

ترافيل ويكلي: السياحة المصرية “الأسرع نموًا” في شمال أفريقيا

حجم اقتصاد السفر المصري في 2018 هو الأكثر صحة منذ عام 2010

المصدر: travelweekly

ساعد تحسن الأمن قطاع السياحة المصري على أن يصبح الأسرع نموًا في شمال أفريقيا العام الماضي.

وبحسب تقرير نشرته “ترافيل ويكلي” تم ربط نمو الـ16.5% بتحسن البنية التحتية الأمنية، والتي ساعدت على جذب الزوار الدوليين إلى شواطئ مصر، وأيضا سمح لشركات السفر الكبرى باستئناف عملياتها في وجهات شهيرة مثل شرم الشيخ.

وتأتي الأرقام الجديدة الصادرة عن المجلس العالمي للسفر والسياحة على الرغم من استمرار المملكة المتحدة في حظر الرحلات الجوية إلى مطار البحر الأحمر في أعقاب سقوط طائرة روسية بعد الإقلاع من شرم الشيخ في أكتوبر 2015.

وتتبع أرقام 2018 نموًا قياسيًا في السفر والسياحة بنسبة 54.8٪ عن العام السابق.

وقال المجلس: “على الرغم من أن القطاع لم يتعاف بالكامل بعد إلى مستويات ما قبل الأزمة، إلا أن حجم اقتصاد السفر المصري في عام 2018 (29.6 مليار دولار) هو الأكثر صحة منذ عام 2010”.

جدير بالذكر أن قطاع السفر والسياحة هو المسؤول عن 9.5% من العمالة في مصر، أي  2.5 مليون وظيفة.

ومن المتوقع أن تزيد مساهمة الناتج المحلي الإجمالي من هذا القطاع بدرجة أكبر، بنسبة 5.4% في عام 2019، وفقا لما ذكره المجلس العالمي للسفر والسياحة WTTC.

وقالت الرئيسة والمديرة التنفيذية، جلوريا جيفارا: “نحن سعداء لرؤية الانتعاش القوي لقطاع السفر المصري، هو قطاع حاسم للغاية بالنسبة للنمو الاقتصادي الوطني وموفر رئيسي للوظائف”.

وتابعت: “يعترف الـWTTC أيضًا بأولوية وزير السياحة رانيا المشاط للقطاع واستراتيجية استخدام القطاع لإثراء المواطنين ونشر فوائد السفر والسياحة في جميع أنحاء البلاد”.

وتحدثت المشاط أمام لجنة WTTC في نوفمبر الماضي، إذ سلطت الضوء على أهمية السفر والسياحة كمصدر للوظائف، موضحة أن قطاع السفر هو “مُضاعف الوظائف” في مصر.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق