زحمة

” ترافل ديلي نيوز”: توقعات بزيادة عدد السائحين الأجانب في مصر

عائدات السياحة زادت أكثر من الضعف لتصل إلى 7.6 مليار دولار

المصدر: Travel Daily News – Vicky Karantzavelou

في نظرة إيجابية للسياحة المصرية في النصف الثاني من عام 2018 وحتى عام 2019، ترى مُنظمة للرحلات المحلية زيادة في عدد الزوار الأجانب في جولة صحراء مصر الغربية والسياحة البيئية.

مصر- التي تشتهر بثروتها الثقافية والتاريخية التي تعود إلى 4 آلاف عام من الفراعنة والأهرامات- لديها الكثير لتقدمه، جنة على الأرض وسحر الصحراء الغربية.

بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، استقبلت البلاد على الأقل 730 ألف سائح في فبراير 2018، محققة بذلك زيادة 35% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

ومن المتوقع أن تستمر التوقعات الإيجابية للسياحة المصرية في عام 2018، وفقا للولي جمال، مؤسسة الرحلات المحلية في الصحراء الغربية، التي قدرت زيادة في عدد الزائرين هذا العام بنسبة 20-30٪ للسياحة البيئية.

وقالت لولي: “لقد رأينا أعداد متزايدة من الزائرين من بريطانيا وأوكرانيا وأوروبا الشرقية إلى جانب أسواق جديدة من آسيا: كوريا الجنوبية والصين وماليزيا، منذ الربع الأخير من عام 2017”.

وتابعت: “هؤلاء السياح الأجانب، في الغالب وفي الآونة الأخيرة يأتون في إطار جولة جماعية، يبحثون عن المزيد من الأماكن السياحية لتمديد عطلاتهم في مصر بعد زيارة المواقع الثقافية والتاريخية الرئيسية في القاهرة أو الأقصر أو أسوان”، مشيرة إلى جمال المناظر الطبيعية للصحراء السوداء، والصحراء البيضاء، وجبل كريستال، وواحة باهاريا، والكثبان الرملية، وواحة سيوة.

التوقعات الإيجابية للسياحة في مصر، بحسب مجموعة أوكسفورد للأعمال (OBG)، مدعومة بالزيادة في عدد الزوار بنسبة 54٪ في عام 2017 إلى 8.3 مليون، كما زادت عائدات السياحة إلى أكثر من الضعف لتصل إلى 7.6 مليار دولار.

وقفزت الجولات السياحية بنسبة 66.5٪، مما يشير إلى الاهتمام المتنامي من مشغلي الرحلات السياحية، كما شهدت الفترة من يناير إلى فبراير زيادة عام بعد آخر بنسبة 39٪ في عدد السياح القادمين من المملكة المتحدة.

وقالت لولي: “جميع الزوار الذين زاروا الصحراء الغربية في مصر أعجبوا بالمناظر الخلابة للصحراء وكثبان الرمال الذهبية وحفلة السمر في الليل والمأكولات المصرية والبدوية والسباحة في الينابيع الحارة والاستمتاع بالتزحلق على الرمال”.

اقرأ ايضاً :   الدستورية العليا تسدل الستار على تيران وصنافير: عمل سياسي لا قضائي

وأردفت قائلة: “في الصحراء البيضاء، يمكننا أن نرى أحفورة الصدف التي تثبت أن المنطقة كانت ذات مرة منطقة بحرية ومائية. مع هذه الطبيعة المذهلة والمناظر المختلفة لكل منطقة، بالإضافة إلى خدمة الرحلات الصحراوية المحترفة، رحبنا بالعديد من الزوار المتكررين”.

ماري مراد

ماري مراد




الأعلى قراءة لهذا الشهر