ثقافة و فنمنوعات

تحنيط الذات: مومياء راهب داخل تمثال بوذا

فيديو: اكتشاف مومياء راهب متأمل داخل تمثال لبوذا يعود إلى 1000 عام

Huffingtonpost- إد ماذا

ترجمة دعاء جمال

اكتشف الباحثون أثناء معاينتهم  لتمثال لـ بوذا معروض في هولندا ويعود إلى حوالي 1000 عام ، شيئاً غير اعتيادي بداخله: إنها مومياء لراهب متأمل.

واستخدم مركز “ميندر” الطبى فى مدينة أمرسفورت بهولندا، الأشعة المقطعية لالتقاط صور للجسد بداخل التمثال ومنظارا داخليا لفحص تجاويف الصدر والبطن، وقد اعتبر المركز الطبي أن  المومياء هي “أكبر مريض  سنا على الإطلاق” لديه.

وقالت المستشفى فى بيان صحفى إنه يعتقد أن المومياء ترجع للراهب البوذى “ليوكوان” الذى مات فى الصين حوالي عام 1100 قبل الميلاد. كما وجدوا خلال فحصهم، أن أعضاء المومياء الداخلية تم إزالتها بكل وضوح ووضع مكانها “قصاصات ورقية طبعت عليها حروف صينية قديمة “.

كان التمثال معروضاً كجزء من معرض “المومياوات: حياة ما بعد الموت” بمتحف “درينتس” فى هولندا العام الماضى، وكانت تلك هى المرة الأولى التى يتم فيها إخراجه من الصين. ويقول كتيب وزع خلال المعرض أنها قد تكون حالة من تحنيط الذات.

وفقاً لموقع CNET، فهذا الكاهن كان كالمعتاد يعيش على الماء، والبذور والمكسرات لألف يوم، ثم جذور، ولحاء الصنوبر وشاى سام مصنوع من عصارة شجرة الطلاء الصينية لألف يوم أخرين، بعد ذلك يغلق عليه بداخل قبر حجرى.

ووفقاً لموقع “بيزنس إنسايدر” الإسترالى، كان الرهبان يتنفسون عبر أنبوب صغير ويضربون جرساً ليعلموا الجميع أنهم مازالوا أحياء،. وبمجرد توقف الرنين، يتم تركهم لألف يوم جديدة. ووفقا لمتحف سميثسونيان فإن أولئك الذين حنطوا قد وصلوا مرحلة التنوير.

 ليس واضحا إذا كانت مومياء “ليوكوان” فعليا إحدى حالات تحنيط الذات، حيث أن إزالة الأعضاء ووجود قصاصات الورق تشير إلى أنه ربما لم تكن حالة تحنيط ذات. ويعرض التمثال الآن بمتحف التاريخ الطبيعى بالمجر.

تصحيح من هافنجتون بوست: يفترض تقرير cnet أن الراهب يلتزم بحمية البذور والشاي أثناء نومه في قبره لكن هذه الحمية يتم إتباعها قبل مرحلة الدخول إلى القبر.

   o-MUMMY-570

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق