سياسةمجتمع

تحقيقات “قسم مصر القديمة”: الحجز “مقبرة” ينتشر فيها الجرب وفيروس سي

 

 

زحمة- النيابة تستدعي قيادات مديرية أمن القاهرة بعد تقرير الطب الوقائي عن حجز قسم مصر القديمة

زحمةالأهرامالشروق

 

أمر تامر العربى رئيس نيابة مصر القديمة باستدعاء عدد من قيادات مديرية أمن القاهرة والمسئولين عن تدبير العمل داخل أقسام شرطة منطقة جنوب القاهرة لمواجهتهم بتقريرى الطب الوقائي وأطباء جامعة القاهرة.

حيث أكد الطب الوقائي، أن حجز قسم مصر القديمة لا يصلح للاستخدام الآدمى، وأنه أشبه بمقبرة لخلوه من وسائل التهوية بالإضافة إلى تكدس المئات من المحتجزين داخل الحجز الذى من المفترض ألا يستوعب من 75 متهمًا بينما جاء فى تقرير أطباء القصر العينى والذين قاموا بتوقيع الكشف الطبى على جميع المتهمين داخل حجز قسم مصر القديمة انتشار الأمراض المعدية مثل الجرب  بالإضافة إلى إصابة العديد من المتهمين بفيرس سى المعدى.

وكانت نيابة مصر مصر القديمة  برئاسة المستشار تامر العربى  قد تسلمت في 22 أبريل الماضي  التقرير الصادر من اللجنة الطيبة المشكلة من أطباء مستشفيات جامعة القاهرة لتوقيع الكشف الطبى على المحتجزين داخل قسم شرطة مصر القديمة.
وانتهى التقرير عقب توقيع الكشف الطبى على ٢١٥ محتجزا داخل القسم الى إصابة ٥٠ شخصا محتجزين.

واوضح التقرير، انهم تعرضوا الى أمراض مختلفة تنوعت مابين أمراض باطنة وسكر وتورم بالجسم وإصابات بفيروسات وامراض صدرية والتهاب فى الإذن الوسطى وامراض جلدية “جرب وطفح فى الجلد”.

وأرجعت اللجنة الطبية في تقريرها، إصابة المحتجزين بهذة الأمراض وانتقالها عن طريق العدوى من شخص لآخر لعدم وجود تهوية مناسبة وتكدس أعداد المحتجزين بما لا يتناسب مع المساحة المخصصة لاحتجازهم وسوء النظافة وعدم نظافة، كما أن ضيق دورات المياه أدى إلى انتشار أمراض المسالك البولية.

وأوصت اللجنة بعرض المصابين على المستشفيات المختلفة وزيادة التهوية فى أماكن الحجز والاهتمام بالنظافة وزيادة إعداد دورات المياة .
واستعجل المستشار تامر العربى رئيس النيابة تقرير لجنة أخرى من الطب الوقائى قامت بتوقيع الكشف الطبى على محتجزى قسم مصر الجديدة، وأصدء رئيس النيابة قرارا بتشكيل اللجنين عقب وفاة اثنين من المحتجزين داخل القسم نتيجة لإصابتهم بأمراض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق