سياسةمجتمعمنوعات

تانجو.. إيران ترقص سرًا

فصول الرقص ( السرية ) تزدهر في إيران  

1420195514927.cached

THE DAILY BEAST

ترجمة: محمد الصباغ

ليست بالتحديد قاعات للرقص، وليست بالتأكيد قانونية. فنظام الملالي يعدها  رقصات قذرة بكل أنواعها، ومع ذلك فإن  فصول التعليم الخاصة جعلت الفُرس يرقصون مع الإيقاع.

في مساءات ما ،  في مكان بشمال العاصمة الإيرانية طهران ،  يتجمع الشباب و الفتيات ليتمرنوا على شئ مثير لكنه غير مشروع، يتدربون على رقص التانجو.

اجتاح هوس فصول الرقص الطبقة المتوسطة و الأحياء الأكثر ثراءًا في المدن الإيرانية، و حجز الشباب الإيراني  فصولا لتعلم الرقص متعطشا لرقصات السامبا و الصالصا و التانجو و الرقصات الأخرى العاطفية التي تطلق الخيال و تشتمل على الكثير من  الخطوات المعقدة.

”فتيات فارس راقصات بالطبيعة، نتعلم الرقص من الطفولة أمام المرآة و في الحفلات و الأفراح“، و تضيف ”عاطفة“، التي تدرس هندسة البرمجيات و في عامها الأول بعد العشرين، ”لكن الطريقة التى نرقص بها ليست احترافية، نحن لا نرقص جيداً الرقصات الثنائية مثل السامبا أو التانجو.“

و تقول ”عاطفة“ أنها ترتاد فصول الرقص السرية منذ ثلاث سنوات و قامت بتغيير مدربها أربع مرات لأن بعضهم لم يكونوا محترفين كما زعموا و البعض الآخر قالوا أنه من المخاطرة أن نبدأ في الدروس التى ستغلق قريباً.

و تختلف الأسعار باختلاف المناطق،  فالمدربون في المناطق الغنية مثل الزعفرانية يحصلون على 150 دولار تقريبا مقابل 10 حصص، بينما تنخفض لربع هذا المبلغ في الطبقات المتوسطة و العاملة.

و تجمع فصول تعليم الرقص مجموعة واسعة من الاعمار، فبعض ربات البيوت الوقورات تذهبن لخسارة الوزن برقص الرومبا، و تذهب بعض الفتيات في عمر الشباب من اللواتي تعتبرهن أسرهن موهوبات في الرقص و يجب أن تشتركن في فصول الرقص الجادة حتى لو كن لن يرقضن  مع النجوم في وقت قريب.

 و بسبب عقيدة الدولة الإسلامية  التي تمنع الرجال و النساء من الاختلاط، لا يتم الإعلان عن فصول الرقص. و لكن أحياناً، تجد ملصقاً عن فصول لتعليم الصالصا على أحد الأعمدة بالقرب من محطة الأوتوبيس أو تجده ملقياً علي الأبواب.

و تنتشر الأخبار عن دروس الرقص بالتواصل المباشر أو حين يقوم أحد المشاركين بإحضار أشخاص من أصدقائهم أو عائلاتهم. و يستخدم المدربون أيضاً مجموعات الفيسبوك للإعلان عن حصص التدريب، و لتقييم اهتمام طبقة معينة و أيضاً لتقييم الأعداد عندما يقوما بعرض جديد للتدريب. لكن أيضاً من خلال الفيسبوك لا يضعون عنوان مكان التدريب، و بدلاً من ذلك يطلبون المهتمين بالاتصال المباشر بهم لمعرفة التفاصيل.

تقام دروس الرقص في المنازل الخاصة أو المباني، مع مدربين يحولون أماكن الإجتماعات أو أماكن انتظار السيارات إلى صالة لتعليم الرقص، و ذلك بتزويد المكان بمرايا على الحوائط.

و بعض من ينظمون الدروس في منازلهم يطلبون من المتدربين إعادة ترتيب المكان بعد انتهاء التدريب.

و بالرغم من ذلك ليست كل أماكن تعليم الرقص سرية ولكن البعض يتجه للمراوغة، فبعض مدربي الرقص يسجلون فصولهم على أنها دروس لياقة بدنية، و يعلمون الرجال و النساء كل بشكل منفرد تحت اسم الأيروبكس أو التمارين الرياضية. و غضت السلطات الطرف عن هذه الأماكن، مما يبدو أنها لا تعترض على التدريبات الرياضية المصحوبة بالموسيقى.

و تكمل ”عاطفة“ حديثها و تقول إن المشاركين في دروس الرقص التي حضرتها معظمهم من الشابات. و أحياناً يظهر حبيب الفتاة ليشاركها في تعلم الرقص، و لكن الشباب حسب خبرتها، لا يستمرون في الدروس عادة. و تضيف:”يبدو أنهم مستمتعين بالرقص، لكن أعتقد أن حضور الرجال لدروس الرقص مازال من المحرمات في مجتمعنا.“

و في أحد الأوقات، عندما يكون الرقص الثنائي مطلباً هاما مثلما في حفلات الزفاف. يعرض المدربون خدماتهم لتقديم دروس خاصة قبل الزواج و تحديداً دروس التانجو.

و عادة ما تكون حفلات الزفاف في إيران شديدة الفخامة لدرجة أن بعض الأسر تقترض لتمويلها، و تشمل بعض الرقصات التقليدية مثل ”رقصة السكين“ و التى تقوم بها عادة شقيقة العروس. فقبل تقطيع كعك الزفاف، تقوم إحدى الأقارب الصغار بالرقص بسكين و ترفض أن تعطيها لأحد من العروس أو العريس لتقطيع الكعك قبل أن تحصل منهم على بعض النقود.

و تقول ”منير“ صاحبة ال21 عاماً، و التي تحضر دروس رقص سرية، إن الفتاة التى ترقص جيداً بالسكين في حفل زفاف تجمع نقوداً قد تغطي كل تكاليف دروس الرقص.

لا تهتم ”منير“ كثيراً بالرقص الكلاسيكي و تحضر دروساً في الهيب هوب و الرقص الشرقي. و تضيف أن فصول الرقص التى تحضرها غير رسمية، و تقول”الناس يرتدون ملابس رياضية في الغالب. و حتى في الرقص الشرقي لا يرتدي أحد فساتين طويلة، فقط وشاح حول الوسط. و في فصول الهيب هوب يرتدون الملابس الفضفاضة.“

و بسؤالها عن مدربيها و كيف ولدوا و عاشوا في إيران، و كيف تعلموا الهيب هوب، فقالت:”يقول مدربي أنه يذهب لدروس الرقص منذ كان في الخامسة، لكنهم تعلموا الرقص الحديث من خلال الفيديوهات و دروس تعليم الرقص على الإسطوانات المدمجة.“

و تضيف منير ”تقول مدربتي أنها تجمع أغلب دخلها من دروس الرقص الخاصة، و أن الدروس التي تعطيها لي و من مثلي مجرد إعلانات لإيجاد عملاء خصوصيين. فبعض العائلات ترفض أن يكون أطفالهم جزءا من  الدروس السرية ومخاطرها، فيسألون عن دروس بالمنازل.“

و عند سؤال منير و عاطفة عن رؤيتهم للرقص كمصدر للدخل و كمهنة مستقبلية، انفجرت منير ضحكاً. و أخذت ”عاطفة“ الاقتراح بجدية و قالت”لم لا؟ الرقص فن و مفيد صحياً و بأمانة يمكن أن يكون مصدر كبير للدخل.“

و أضافت ”عاطفة“ أنها تعرف الكثير من الراقصين الغربيين و يمكنها بسهولة أن تجد متدربين تعلمهم الرقص الإيراني التقليدي و خصوصاً رقصة بابا كرم. و هي رقصة معروفة يرقصها الجميع و يحبونها في إيران.

و ببطء، تتجه فصول الرقص   لأن تصبح هي  السعادة السرية الرائجة. هي بعيدة عن الحرية المطلقة في الوضع الحالي و لكن  بعض رياض الأطفال الخاصة بدأت في تعليم دروس للرقص في سن الثلاث سنوات.

مازال المدربين متحفظين و يفضلون أن يسموا تدريباتهم دروس لياقة بدنية أو حركات إيقاعية و أحياناً  يقدمونها تحت شعار” افقد وزنك باستخدام الموسيقي“. و لكن للآلاف ممن يحضرون دروس الرقص السرية، فالرقص يجعلهم يشعرون بأنهم نجوم.

مقالات ذات صلة

إغلاق