إعلامثقافة و فنمنوعات

بي بي سي: فستان هيفاء الذي صدم العالم العربي

بي بي سي:  فستان  هيفاء قسم العالم العربي الذي يهتم كثيرا بما ترتديه أو لا ترتديه النساء

_79128905_haifadress

مي نعمان – بي بي سي

إعداد وترجمة – محمود مصطفى

غنت المطربة اللبنانية هيفاء وهبي الأسبوع الماضي أغنية خلال بث مباشر لحلقة من برنامج مسابقة المواهب الموسيقية العربي “آراب ستار أكاديمي” مرتدية فستاناً أسوداً ضيق يظهر منحنيات شفافة.

شاهد حوالي 2 مليون شخص أداء هيفاء للأغنية على الإنترنت بعد تحميل نسخ عديدة من مقطع الفيديو على يوتيوب. حتى الآن الأمر هو  مجرد صناعة استعراض لكن الجدل   الذي حدث احتدم لإنترنت بدا وأنه يشير إلى مدى الاستقطاب الذي وصل إليه الجدل حول فستان لأنثى في العالم العربي.

الكثير من ردود الفعل على شبكات التواصل الإجتماعي، ومعظمها من النساء من مصر والأردن والسعودية، انتقدت بشدة اختيار النجمة لرداءها وكان وصف “فاضح” واسع الاستخدام.

علق أحد المستخدمين على يوتيوب “الفن له حدود وأنت يا هيفاء تجاوزتي الحد.”

تتنوع الأراء في العالم العربي بشكل هائل حول ما يمكن وما لا يمكن للمرأة أن ترتديه، وبينما التنورات القصيرة والبيكيني ليست غريبة في لبنان ففي مجتمعات أكثر تشدداً مثل السعودية تغطي المرأة وجهها وجسدها بالكامل بالأسود. ولكن حتى في مثل هذه المجتمعات المرتبطة بالتقاليد تتبع النساء صيحات المشاهير في التجمعات المقتصرة على النساء.

أثارت وهبي من قبل ضجة بسبب أزيائها، وعلق امرأة مصرية على تويتر “صحيح أننا اعتدنا على ارتدائها ملابس فاضحة لكن ليس لهذا الحد .. الأمر كان صادماً للمشاهدين.”

لكن لم يعتقد الكل أن الفستان كان ذوقه رديئاً فقد كتبت مستخدمة على يوتيوب “من المفترض أن تكونوا قد اعتدتم الآن على طريقة لبسها وفي النهاية الكل حر في أن يرتدي ما يريد،” ودافعت أخرى عنها قائلة “ليست الأولى ولا الأخيرة التي ترتدي فستاناً كاشفاً، وبدت جميلة فيه.”

تقول المدونة اللبنانية دانا خير الله إن الناس أثاروا ضجة حول الفستان بسبب صراع مستمر في الثقافة العربية “يعتقدون أن المرأة إذا ارتدت زياً كهذا فإنه سيقدم مفهوماً خاطئاً عن ثقافتنا” وتقول “أجد هذا نفاقاً، فأنا أرى الفتيات العربيات يرتدين أزياء أكثر استفزازاً في النوادي ولا أحد يهتl لأنه لا توجد كاميرات.”

.وتضيف “هناك أيضاً عامل خسة وسائل التواصل الإجتماعي في التعامل مع مايحدث وهي التي تحفز على ترهيب المشاهير.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق