ترجمات

بين القبول والرفض.. مشروع قانون في فلوريدا لتدريس الإنجيل بالمدارس

يعتقد معارضو مشروع القانون أنه قد يكون هناك دافع خفي

قدم مشرعو القانون في فلوريدا في المجلس التشريعي للولاية، مشروع قانون، مطالبين المدارس الثانوية العامة بعمل دورة تدريبية خاصة بالكتاب المقدس والدين المسيحي، على اعتبار أن هذا الاجراء من شأنه أن يقلل من الجريمة في البلاد.

فلوريدا.. مشروع قانون لدراسة الإنجيل 

وحسب الصحيفة البريطانية “ذي إنديندنت”،  فان ولاية فلوريدا، لديها نفس القانون الذي تمت الموافقة عليه في عام 2002، مما منح المناطق التعليمية خيارات توفير دورات دراسية لتشمل ” الدراسة الموضوعية” للكتاب المقدس، ومع ذلك، فإن مشروع قانون  المجلس التشريعي 195، سوف يطلب من الدوائر التعليمية  أن تُدرج الدورات كجزء من المنهج الدراسي مع السماح للطلاب بالبت في التسجيل.

ويرى النائب براد دريك، الجمهوري، الذي اقترح مشروع قانون رقم 195، أن دراسة الطلاب حول الكتاب المقدس، سوف تعمل على تقليل معدل الجرائم، قائلاً لصحيفة “تامبا باي تايمز” الأمريكية: “إن دراسة كتاب الخلق من قبل خالقهم أمر أساسي للغاية إذ إن الكتاب يهيئنا للآخرة”.

ولكن الاستنتاج الذي قدمه دريك يوضح لماذا يعارض العلمانيون مشروع القانون، في الوقت الذي تسمح بالفعل المدارس في فلوريدا بإضافة دورات خاصة بالكتاب المقدس، بينما يعتقد معارضو مشروع القانون أنه قد يكون هناك دافع خفي للإجراء المقترح.

وفي هذا الإطار، قالت راشيل ليزر، الرئيسة التنفيذية  لرابطة الأمريكيين المتحدين لفصل الدين عن الدولة للصحيفة الأمريكية :لا شك في أن مشروع القانون يهدف إلى التذكره بوجود الله، من خلال المدارس”، لكنها وصفت  مشروع القانون وغيره  من المشاريع المُشابه  بأنها “غير دستورية ومثيرة للأنقسام”،  ورأت  بأن أول 16 كلمة من التعديل الأول لمشروع القانون جعل الوضع ضد القانون المقترح من قبل النائب دريك

قائلة “لا يجوز للكونجرس الأمريكي أن يضع أي قانون يحترم دينًا أو يحظر ممارستها بحرية”.

كما تشير إلى أن “فهناك استراتيجية صريحية لتمرير مجموعة من مشاريع القوانين التراكمية التي تبدأ بمشروع قانون قابل للتطبيق ويبدو عاديًا، ولكن القوانين الأخرى لا تبدو كذلك”

وأحد الأمثلة الدالة على ذلك التي أشارت إليها، كان مشروع القانون الذي صدر العام الماضي، ويطلب من جميع المدارس العامة في الولاية أن تنشر  “نحن نثق في الله”. في مكان بارز في الحرم المدرسي، معربة ليزر أنها كانت أول خطوة  لتقنين وضع أمريكا المسيحية

وأما عن “بروجيكت بليدز” – التي تعد مبادرة تعمل على  توفير البحوث والمعلومات والتحليلات لدعم المشرعين – كتبت على موقعها على الإنترنت “أن هدفهم هو حماية الممارسات الحرة للقيم والمعتقدات الدينية اليهودية والمسيحية التقليدية في الميدان العام”

ومن خلال ذلك اعترف ستيف فيتشن، رئيس المؤسسة القانونية الوطنية، ومستشار قانوني سابق لمشروع “بروجكت بليدز”، بمحاولات المبادرة لجعل الدولة تتخذ تدابير تشمل  “الثقة في الله” وغيرها من الموضوعات ذات الصلة بالمسيحيين في المدارس العامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق