منوعات

بينها الموتى والمطبات الصناعية.. مفاتيح سحرية للتخلص من “إدمان الهاتف”

هكذا تتخلص من إدمان الهاتف وتقيم علاقة صحية معه

غالبا ما يرافقك الهاتف في كل مكان تتوجه إليه، ودائما ما تتفحصه على فترات قريبة، حتى وإن لم تجد إشعارات جديدة قد يستغرق الأمر بضع دقائق قبل أن تتركه وتعود إلى حياتك الطبيعية مجددا، فهل فكرت يوما في كيفية إدارة علاقة “صحية” مع هاتفك، تتمكن فيها من التحكم بهاتفك وليس العكس؟

قضت كاثرين برايس، صاحبة كتاب “كيف تنفصل عن هاتفك؟ خطة 30 يوما لاستعادة حياتك”، سنة ونصف السنة تبحث عن عادات وسلوكيات لتصل في النهاية لاستراتيجية شاملة لكيفية التخلص من إدمان الهاتف وإقامة علاقة صحية معه، وإليك مفاتيح تعلمتها لخلق علاقة أفضل مع الهاتف، حسبما نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية:

غير طريقة تفكيرك:

هناك الكثير من الناس يحاولون قضاء وقت أقل على هواتفهم لكنهم في الوقت نفسه يمنعون أنفسهم من الاستمتاع، فمن يريد أن يفعل هذا؟ كل ما عليك فقط أن تفكر في أن الوقت الذي تقضيه مستخدما هاتفك لا تستمتع فيه بفعل أشياء أخرى مثل التنزه مع أصدقائك أو ممارسة هوايتك المفضلة، وبدلا من التفكير في قضاء وقت أقل فكر في قضاء المزيد من الوقت مستمتعا بحياتك.

عد نفسك للنجاح:

يمكنك إعداد محفزات تذكرك دائما بهدف، على سبيل المثال إذا كنت ترغب في قضاء وقت أكبر في القراءة اترك كتابا على طاولة السرير، أما إذا كنت تريد الطهو أكثر رتب قائمة تسوق تتضمن الوصفة التي تريد تطبيقها، ولا تنس ترك هاتفك يشحن خارج حجرة نومك ويمكنك الاستيقاظ مبكرا بالاعتماد على المنبه العادي.

على الجانب الآخر، عليك تجنب المشغلات التي يمكنها إفشالك، من خلال حذف تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي من على هاتفك (استخدم بدلا منها المتصفح clunkier)، وفي إمكانك أيضا تعطيل الإخطارات (بما في ذلك الخاصة بالبريد الإلكتروني)، واسمح فقط باستقبال المكالمات الهاتفية والرسائل النصية، وأخيرا اتفق مع عائلتك على عدم وضع الهواتف على الطاولة خلال تناول الوجبات.

مطبات السرعة

من المثير جدا حينما نلتقط الهاتف فقط لرؤية الإشعارات لنجد أنفسنا قضينا 20 دقيقة ممسكين بالهاتف لنسأل بعدها أين ذهب الوقت؟ وللتخلص مع هذه المشكلة ببساطة اخلق “مطبات صناعية” أي عقبات صغيرة تجبرك على إبطاء استخدام الهاتف أو التأكد من كونك تريد فعلا فحصه، من بين هذه العقبات وضع شريط مطاطي حول الهاتف ليذكرك بالتوقف أو عين كلمة سرية عند فتح الهاتف لتتأكد من كونك تريد بالفعل استخدام الهاتف.

ترك الهاتف

اترك هاتفك في المنزل خلال الذهاب إلى نزهة، وانظر من النافذة خلال التنقلات بدلا من التحقق من البريد الإلكتروني الخاص بك، في البداية قد تتفاجأ بشغفك نحو الهاتف، وهنا عليك الاهتمام بشغفك الخاص وفي نهاية المطاف ستجد كل هذه الأمور تتلاشى.

التكنولوجيا للحماية من التكنولوجيا

هناك تطبيقات مثل “moment” و”quality time” و”offtime” ستمكنك من حساب الوقت الذي تقضيه على الشاشة، فلا ترتعب، يمكنك الاستعانة بمواقع مثل “freedom” و”flipd” لحجب التطبيقات والمواقع التي تسبب لك مشكلة حينما تريد أخذ قسط من الراحة (ويتيج flipd إنشاء تحديات ودية مع آخرين لمعرفة من يقضي وقتا أطول غير متصل بالإنترنت).

وفي هاتف آبل توجد خاصية “عدم الإزعاج خلال القيادة” التي يمكنها إرسال ردود تلقائية للمتصل بحيث يمكنك الابتعاد عن هاتفك دون قلق، وتطبيق Lilspace يفعل الأمر ذاته مع أندرويد ويعرض لك على الشاشة كم من الوقت تمكنت من قضائه دون اتصال.

استخدم رؤية الآخرين يستخدمون هواتفهم

الآن، قد تدفعك رؤية شخص آخر يسحب هاتفه في المصعد لممارسة الفعل ذاته، لكن مع الممارسة يمكنك تحويل هذا الموقف إلى عادة جديدة ومفيدة، فكاثرين عندما ترى آخرين يتفحصون هواتفهم تستنشق نفسا عميقا وتسترخي بعدها.

احصل على الضروري

إن لم تساعدك كل النقاط السابقة، فكر بشكل مختلف واسأل نفسك فكم عدد من هم على فراش الموت تعتقد أنهم يقولون “أتمنى لو قضت المزيد من الوقت على فيسبوك؟” واسأل نفسك مجددا هذه هي حياتك فكم من الوقت فيها تريد تمضيته في استخدام هاتفك؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق