منوعات

بينها التوقّف عن التدخين قبل النوم بـ4 ساعات.. 7 نصائح سحرية لإيقاف الشخير

الرقبة السمينة تُسبِّب الشخير

the guardian

ترجمة وإعداد: ماري مراد

الشخير خلال النوم حتى وإن كان لبعض الوقت قد يكون له تأثير سلبي على الصحة والعلاقات الزوجية، فإذا كنت تعاني من هذه المشكلة فلا داعي للقلق، إذ يمكنك اتّباع 5 طرق سهلة لتقليل الشخير أو إيقافه بشكل طبيعي، كما قدمتها صحيفة “ذا جارديان” البريطانية.

اغلقْ فمك

أجسادنا صممت لنتنفس من الأنف، وإذا كنت تنام وفمك مفتوحا فإن الهواء الداخل سيصطدم بالنسيج الرقيق في الجزء الخلفي من الحلق ليجعله يهتز، مسببا هذا الصوت المزعج.

وحسب الصحيفة يعاني نحو 45% من البالغين من الشخير بعض الوقت، ونحو 25% بشكل منتظم، ويكون التنفس من الفم السبب الأكثر شيوعًا في هذه الحالات.

كما أن نحو 10% من الأطفال يشخرون عادة بسبب الزوائد الأنفية التي تتقلص في سن الـ7، وإذا كنت تبحث عن طريقة تساعدك على غلق أنفك دون عناء خلال النوم، استخدم حزام الذقن الذي يدور تحت الذقن وفوق رأسك، أو “حارس الفم”.

افتح أنفك

إذا كانت الممرات الأنفية مفتوحة، فأنت أقل عرضة للتنفّس من الفم أو الشخير، ويمكنك استخدام رذاذ الماء المالح “ستيرمر”، الذي يقضي على أي مادة لزجة، ويحسّن عمل الشعر الصغير (الأهداب) الذي يمنع المواد المسببة للحساسية والغبار.

صحيفة “ذا جارديان” أشارت إلى إمكانية استخدام بخاخات الأنف الستيرويدية ومضادات الهيستامين في حالات احتقان الأنف الناجم عن الحساسية.

أيضا الكحول والتدخين يسببان احتقان الأنف، وإن كنت لا تستطيع الإقلاع عنهما، حاول أن لا تدخن قبل 4 ساعات من النوم.

وقد يكون لديك عائق هيكلي مثل الحاجز الأنفي المنحرف من إصابة قديمة، اضغط بقوة على أحد جانبي الأنف واستنشق بفمك، إذا كان الجانب الآخر من الأنف لا يمر فيه الهواء فهذا يعني أن لديك عائقا، وقد تساعدك الشرائط الأنفية في هذه الحالة، كما أن الجراحة المسماة بـ”وظيفة الأنف” تعمل على استقامة الأنف وتحاول فتح الممرات الأنفية.

الرقبة السمينة

الرقبة السمينة تجعلك تشخّر بسبب ضغط الشعب الهوائية، ويخزن الرجال الدهون الزائدة حول الرقبة أكثر من النساء، لذلك يشخرون بشكل أكبر من النساء، في حين أن النساء اللاتي يعانين من رقبة صغيرة وثمينة قصيرة سمينة غالبا ما يشخرن أيضا، وفي هذه الحالة فإن فقدان الوزن سيساعد إذا كانت الدهون الرقبة هي المشكلة الرئيسية.

افحص فكك

تراجع الفك يمكن أن يسهم في الشخير، لأن اللسان أكثر عرضة للتراجع وعرقلة مجرى الهواء عندما تنام، ولمعرفة ما إذا كنت تعاني من تراجع الفم يمكنك وضع أسنانك على بعضها إذا كانت أسنانك السفلية خلف العليا بشكل واضح، فإنه من المحتمل أنك تعاني من تراجع الفك.

استخدم جهاز “تقدم الفك السفلي”، الذي يدفع الفك السفلي إلى الأمام، ويمكنك شراء واحد رخيص على الإنترنت بشكل مبدئي للتحقق من قدرتك على ارتداء واحد طوال الليل.

النوم على الظهر

من الرائع أن تنام على أحد الجانبين وليس الظهر، ويمكنك شراء وسادة تجعلك تنام على أحد الجانبين، أو يمكنك تجربة طريقة قديمة بخياطة كرة تنس في الجيب الخلفي للبجامة، لكن المشكلة في هذه الفكرة تكمن في أن الكثيرين لا يعرفون كيف يمكنهم تثبيتها، وعلى أي حالة فهذه الحيلة توقظك إذا نمت بشكل خاطئ، كما تؤدي هزة حادة من شريكك المهمة نفسها.

التشخيص

توقّف التنفّس خلال النوم يحدث عندما يغلق الحلق تماما وتتوقف عن التنفس لمدة 10 ثوانٍ أو أكثر، وهذا التوقف يضر بالصحة، ويرتبط بالنعاس خلال النهار الذي يمكن أن يؤدي إلى الحوادث وارتفاع ضغط الدم وزيادة مخاطر السكتة الدماغية والسكري والاكتئاب.

يمكنك إجراء اختبار عبر الإنترنت للتحقق مما إذا كنت معرضًا للخطر، أو استخدام تطبيق مثل “SnoreLab”، وزيارة طبيبك.

جهاز ضغط الهواء الإيجابي المستمر

سواء كان توقف التنفس خلال النوم معتدلا أو شديدا تتم معالجة بشكل أكثر فاعلية من خلال جهاز الضغط الهوائي الإيجابي المستمر، وهو عبارة عن مضخة صغيرة توفر إمدادات مستمرة من الهواء المضغوط في أنفك وفمك من خلال قناع لمنع إغلاق الحلق.

لكن لا يستطيع أي شخص النوم باستخدام قناع، فيمكنك تأجيره مرة أسبوعيا، وإذا حصلت على نتيجة جيدة يمكنك شراؤه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق