حياتنامنوعات

بينها الاكتئاب.. 7 أسباب تفسر الشعور الدائم بالإرهاق

إذا كنت تشعر معظم أيام الأسبوع بتعب مستمر عليك الحذر فقد يكون السبب مرضيًا

Mirror

ترجمة وإعداد: ماري مراد

قد يؤثر جدول العمل المزدحم والالتزامات الاجتماعية ورعاية الأطفال والحياة العائلية على نشاط الكثيرين، الذي يمكن استعادته مجددا بكوب القهوة الساخن أو الاسترخاء لبضع ساعات، لكن ما إذا كنت تشعر معظم أيام الأسبوع بتعب مستمر وإرهاق وافتقار الطاقة لإنجاز مهامك عليك الحذر فقد يكون السبب مرضيا.

ونظرا لأن أعراض التعب والإجهاد مشتركة في حالات طبية مختلفة، فإنه من الصعب تحديد السبب الرئيسي، لكن صحيفة “ميرور” البريطانية تحدثت مع متخصصين لمعرفة التفسيرات الممكنة للشعور المستمر بالتعب كما قدمت خطوات يمكن من خلالها استعادة نشاطك مجددا.

أنيميا نقص الجديد

تحدث أنيميا نقص الحديد حينما تقل نسبة الجديد في الجسم وتؤدي إلى عجز في خلايا الدم الحمراء.

وأوضحت الدكتورة ديفانا دينيسكزيك، المديرة الطبية في “Nuffield Health”: “الأشخاص الذين يعانون من الأنيميا يمكن أن يكون لديهم نقص عام في الطاقة أو يشعرون بالتعب، إضافة إلى الضعف أو الخمول أوالدوار، وفي الحالات الشديدة يشعرون بضيق في التنفس وتكون بشرتهم شاحبة وتكون أظافرهم جافة أو هشة، إضافة إلى جفاف والتهاب الحلق واللثة”.

وتعتبر النساء أكثر عرضة لخطر الإصابة بفقر الدم، إذ يعتقد أن ثلثهن يعانين من نسبة حديد منخفضة بسبب غزارة الحيض.

وللحماية، يمكنك إجراء فحص بسيط للكشف عن فقر الدم، وعادة ما ينصح الأطباء في هذه الحالة تناول مكملات غذائية إلى جانب نظام غذائي من الأطعمة الغنية بالحديد.

وشددت دينيسكزيك على أهمية التشخيص المبكر، لأن “ترك الأنيميا دون علاج يمكن أن يؤثر على الجهاز المناعي ما يجعلك أكثر عرضة للمرض أو العدوى”.

الداء الزلاقي (مرض حساسية القمح)

الخمول يمكن أن يكون أيضا علامة تحذير لشيء غريب يحدث في القناة الهضمية الخاصة بك.

الداء الزلاقي أحد أمراض فرط الحساسية التي تصيب الأمعاء الدقيقة، بسبب عدم تحمل أمعاء المريض لبروتين الغلوتين Gluten الموجود في القمح والشعير، وذكرت دينيسكزيك أنه: “إذا كنت تعاني من الداء الزلاقي فستجد جهاز المناعة الخاص بك يتفاعل مع القمح أو الشعير أو الجاودار من خلال مهاجمة بطانة الأمعاء”.

إذا كان طبيبك يعتقد أنك قد تكون مصابا بهذا الداء فإن اختبار الدم عادة ما يكون أول خطوة نحو تشخيص مؤكد، ولا يوجد علاج لهذه الحالة لكن يمكن إدارتها بشكل جيد من خلال نظام صحي خال من الغلوتين.

الجفاف

الحل الآخر الذي يمنحك المزيد من الطاقة والحيوية هو ببساطة شرب المزيد من المياه.

وقالت دكتورة التغذية إيما ثرونتون: “الجفاف ليس أمرا بسيطا، إذ قد يؤدي إلى الإجهاد وألم أسفل الظهر وأكياس تحت العينين، وغيرها من الأعراض. في الحقيقة وجد مجموعة من العلماء من مختبر الأداء البشري في جامعة كونيتيكت أنه حتى الجفاف غير الحاد نتيجة نشاطاتنا اليومية العادية، يمكن أن يُلاحظ على مزاج الشخص ومستوى طاقته ووظائف الذاكرة”.

لذلك، حاول شرب لتر ونصف من المياه يوميا.

متلازمة التعب المزمن

هذا المرض، بحسب دينيسكزيك، يتسبب عي حالة من التعب والمتكرر ولا تختفي أعراضه حتى بعد الراحة، ويمكنه التأثير على قدرة الإنجاز في العمل

ولفتت الطبيبة إلى أن “الأعراض الأخرى يمكن أن تتضمن آلام في العضلات والمفاصل وفقدان الذاكرة أو التركيز، ومشاكل بالمعدة واضطراب في النوم”.

ونظرا لأن أعرضه مشابه للعديد من الحالات الأخرى فيصعب تشخيصه، لكن طبيبك قد ينفذ عددا من الاختبارات ليستبعد الحالات الأخرى قبل التشخيص.

وعادا ما يعرض على المرضى في هذه الحالة أداء برنامج تدريب يهدف إلى زيادة تدريجية لمدة قيامك بنشاط بدني.

الإكتئاب

صحتك العقلية يمكن أن يكون لها تأثيرا كبيرا على مستويات الطاقة ونوعية النوم، ويمكن للإحباط خفض السيروتونين من المخ، الذي يساعد في تنظيم الساعة الداخلية بالجسم.

وقالت دينيسكزيك: “كل شخص يشعر بالحزن أو التعب أو مشاكل في النوم في حياته، وهذه الحالات من المزاج المنخفض، لكن إذا بدأت مشاعرك تتدخل في نشاطاتك اليومية فقد يكون حان الوقت لزيارة طبيبك، فقد تكون تعاني من اكتئاب.

ويمكن لطبيبك مناقشة حلول علاجية معك مثل العلاج أو الاستشارات أو مضادات الاكتئاب، في حين أن التمرينات الرياضية المستمرة والنظام الغذائي الصحي يمكن أن يساعدا أيضا.

نظام غذائي فقير

إذا كان نظامك الغذائي فقيرا جدا، أو كنت ببساطة لا تتناول ما يكفي، فإن نقص التغذية يمكن أن يتعبك وكذلك تناول كميات كبيرة من السكر.

ولفتت إيما ثرونتون إلى أن: “إحداث تغييرات بسيطة في النظام الغذائي قد يؤدي إلى تغيير كبير في مستويات الطاقة. التفكير في كمية الأطعمة السكرية والمشروبات الغازية التي تستهلكها إضافة إلى خفض المنبهات مثل الكافيين سوف يساعدك”.

كما نصحت بالانتباه إلى أنماط تناول الطعام الشاذة (مثل تناول وجبات ثقيلة ليلا قد يؤثر على النوم) التي يمكن أن تؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام وزيادة الوزن على المدى الطويل.

خمول الغدة الدرقية

وأخيرا، قالت طبيبة التغذية إيما ثورنتون: “الغدة الدرقية تنتج هرمونات، تنظم في المقام الأول عملية التمثيل الغذائي في الجسم والجهاز الهضمي، لذلك إذا كانت الغدة الدرقية غير نشطة، لا يتم إنتاج هذه الهرمونات على نحو فعال. ولهذا فإن زيادة الوزن والخمول شائعان للغاية”، لافتة إلى أن العلامات التحذيرية الرئيسية على المرض الشعور بالتعب وضباب العقل وتراجع كثافة الشعر والشعور بالبرد باستمرار.

إذا كنت تشعر بهذه الأعراض يمكنك زيارة طبيبك وإجراء اختبار دم، وللعلاج يمكن استخدام أقراص بديلة للهرمون لرفع مستوى هرمون الغدة الدرقية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق