أخبارسياسة

بيان لـ”حملة خالد علي” يدعو لتكثيف جمع التوكيلات قبل غلق باب الترشح في 29 يناير

 

 

وجهت حملة خالد علي المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة، فى بيان لها الشكر لكل المواطنين الذين توجهوا إلى مقار الشهر العقاري بمختلف المحافظات ومقار البعثات الدبلوماسية المصرية في الخارج لتحرير نماذج التأييد له، داعية لتسليم توكيلاتهم، خلال الأيام القادمة، لمندوبين الحملة.

وأكد بيان الحملة أن التوكيلات بها تنوع كبير يعكس بوضوح صورة مصر التي نحلم بها، عبر تمكين مختلف فئات المجتمع، كما أعربت الحملة عن فخرها بكل توكيل وصلها من كافة محافظات ومدن مصر، نساءً ورجالاً وشيوخاً وشباباً، من أسوان إلى الإسكندرية، ومن شمال سيناء إلى السلوم، ورصدت الحملة ارتفاع نسبة الشباب من 18 إلى 25 سنة، والنساء، والمسيحيين، بين محرري التوكيلات، في شهادة ثقة،

وأضاف البيان، تعتز الحملة بمبادرات العديد من القوى والشخصيات الوطنية، الداعمة لحقنا في الترشح، وحق المصريين في انتخابات تعددية نزيهة.

ودعت  الحملة جميع المواطنيين الذين حرروا توكيلات للمرشح خالد علي إلى سرعة إرسال هذه التوكيلات، أو تسليمها لمندوبي الحملة، وتنوه الحملة إلى ان الكثير من التوكيلات التي تم تحريرها في الداخل والخارج لم تصل لمقر الحملة، وهو ما يؤثر على اكتمال النصاب القانوني اللازم للتقدم في عدد من المحافظات بفوارق متفاوتة ومنها محافظات الفيوم، والاسكندرية، والغربية والمنوفية، وبورسعيد، وأسيوط، وأسوان، ودمياط، والبحيرة رغم توثيق مقار الشهر العقاري عددا كبيرا من التوكيلات في هذه المحافظات

وأوضح البيان أن هذا يضطر الحملة لتأجيل موعد تقديم الأوراق لحين وصولها. وتنوه الحملة أنها ستعقد خلال الأيام القادمة عددا من الفاعليات على الأرض لجمع التوكيلات من المحافظات.

ودعا بيان الحملة كافة المؤمنين بالديمقراطية والحق في تداول السلطة، لتكثيف جمع التوكيلات خلال الأيام القليلة المقبلة قبل غلق باب الترشح في 29 يناير، وتسليمها في أقرب وقت ممكن لمقر الحملة، أو مندوبيها المعلنة أرقامهم على صفحتها الرسمية فقط، وذلك بعد رصد وقائع لانتحال بعض الأشخاص صفة مندوبي الحملة والاستيلاء على توكيلات المواطنين.

وأوضح بيان الحملة، أنها رصدت خلال الأيام الماضية من مرحلة التوكيلات، العديد من التجاوزات والمخالفات، التي وثقتها شكاوى رسمية للهيئة الوطنية للانتخابات، ومن أبرزها تهديدات لأنصارنا من أشخاص يدعون انتماءهم لأجهزة أمنية في بعض مكاتب الشهر العقاري، واستيلاء منسوبي جهات أمنية على التوكيلات في عدد من المكاتب، وعدم وجود نماذج التأييد ببعض القنصليات بالخارج، وتسليم بعض المكاتب نسخة الحفظ بدلاً من نسخة المؤيد، فضلاً عن إجبار وتوجيه بعض مؤسسات الدولة موظفيها لتوثيق توكيلات للمرشح المحتمل عبدالفتاح السيسي، ورصد وقائع متعددة لاستخدام المال السياسي والرشاوى أمام مكاتب الشهر العقاري، وتقاعس الهيئة الوطنية للانتخابات عن منع مظاهر الدعاية الانتخابية المخالفة في الشوارع والميادين.

وأشار البيان إلى أن الهيئة واجبها في التصدي لتأكيد ضمان نزاهة الانتخابات، بعد التصريحات الخطيرة التي أدلى بها المرشح المحتمل، رئيس الجمهورية الحالي، والتي تشي بنيته في التدخل بالانتخابات، وانتقاء من يراهم مناسبين لخوض المنافسة، في انتهاك صارخ لنصوص الدستور والقانون،

وأكد البيان أن الحملة  مستمرة في هذه المعركة، دفاعاً عن مستقبل وغد أفضل يستحقه شعبنا العظيم، الذي وصلتنا أصواته الداعمة والناصحة والناقدة، فكانت خير معين لنا على بلورة الأفكار والمسارات، وإضفاء اللمسات الأخيرة على برنامجنا الانتخابي المفصل، المقرر إعلانه في وقت لاحق.

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق