أخبارثقافة و فن

بيان دار الشروق عن “حجب مؤلفات محفوظ”: أصدرنا 650 ألف نسخة.. و”المرايا” و”ميرامار” قريبًا

دار الشروق ترد على بيان عشرات المثقفين بخصوص مؤلفات نجيب محفوظ

زحمة

أصدرت دار الشروق بيانا اليوم الخميس، للرد على مطالبة عشرات المثقفين للدولة “بانتزاع” حق نشر روايات محفوظ من الدار تعاقدت عليها قبل وفاة الأديب العالمي، وقالت الدار في بيانها إن “كل كتب محفوظ  متاحة في مصر والعالم كله، ورقيا وإلكترونيا وصوتيا”، وأضاف البيان أن جميع الكتب (56 عنوانا) متاحة لدى مكتبات الشروق، ولدى كبرى سلاسل المكتبات في مصر والعالم العربي.

وقال البيان “نفدت خلال الأسبوعين الماضيين الطبعة الرابعة من «المرايا»، والسادسة من «ميرامار»، وستصدر طبعتهما الجديدتان خلال أيام”.

كان عدد من المثقفين وقع بيانا يطالب وزارة الثقافة بالتحرك “لانتزاع” حقوق النشر من دار الشروق، وقال بيان المقثقفين إن الدار “تعمدت (..) حجب روايات نجيب محفوظ”، طوال سنوات، وأضاف البيان أن روايات صاحب الثلاثية بحكم مكانتها العالمية “تخرج عن دائرة احتكارها لجهة خاصة”.

وفي ما يلي نص بيان الشروق:

تقدر دار الشروق اهتمام بعض القراء بمتابعة مؤلفات الأستاذ الكبير نجيب محفوظ، وحرصهم على التأكد من انتشار إبداعه الإنساني الأدبي الرفيع، ويسرها أن تؤكد -مرة أخرى- أن كلَّ كتبه متاحة في مصر والعالم كله، ورقيا وإلكترونيا وصوتيا.
إن ما حققته دار الشروق من جودة وإتقان وانتشار لهذه الكتب إنجاز متميز، فقد نشرتها بكميات غير مسبوقة، وفي أكثر من طبعة من كل عنوان، بل منها عناوين تعدت طبعاتها الست عشرة طبعة، ووصل إجمالي كمياتها نحو 650 ألف نسخة، آملين أن تتعدى رقم المليون بفضل اهتمام ومتابعة -القراء الأعزاء- خلال شهور قادمة، وهو ما يعتبر إنجازًا متميزًا في المكتبة العربية.
ويسعدنا أن نعلن مرة ثانية أن كل كتب أديبنا العالمي متاحة الآن بالعربية، في طبعات إلكترونية على ثلاث منصات عالمية؛ هي “أمازون”، و”جوجل بوكس”، و”فودافون كتبي”، كما يسرنا أن نعلن أن بعض هذه الكتب تم إنتاجها في شكل “كتب صوتية”، ومتاحة حاليا على منصة “اقرأ لي”، وقريبا على منصات كتب صوتية أخري جارٍ التعاقد معها.
تؤكد دار الشروق على عمق العلاقة المتميزة التي طالما جمعتها بالأستاذ نجيب محفوظ والتي ما زالت مستمرة مع نجلته الأستاذة هدى محفوظ، ومع باقي ورثته المحترمين.. وأن جميع كتبه تم التعاقد عليها معه شخصيا؛ ابتداء من ثمانينيات القرن الماضي، ثم مع أسرته الكريمة وباقي الورثة المحترمين، في إطار كامل من الود والتقدير والاعتزاز والشرعية القانونية والاحترام لكل قوانين الملكية الفكرية السارية وسائر القوانين والأصول المهنية والثقافية في أرفع صورها.
وإذ تكرر دار الشروق شكرها لكل قارئ ودارس وناقد ومهتم بإبداع أديبنا العالمي الكبير، فإنها تعيد التذكير بأن دار الشروق -وهي شركة مساهمة مصرية- تنشر هذه المؤلفات وفق عقود نشر خاضعة لأحكام القانون السارية، وليس من حق الغير التدخل في تلك العلاقة بأي طريقة.

ملحوظة:
– يبلغ عدد مؤلفات أديبنا الكبير 56 كتابًا، بالإضافة إلى الكتب الأربعة المبسطة للناشئة.
– إن كل هذه المؤلفات متاحة لدى مكتبات الشروق، ولدى كبرى سلاسل المكتبات في مصر والعالم العربي.
ونفدت خلال الأسبوعين الماضيين الطبعة الرابعة من «المرايا»، والسادسة من «ميرامار»، وستصدر طبعتهما الجديدتان خلال أيام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق