سياسةمجتمع

بيان النيابة: حفظنا التحقيق في صفر مريم ملاك

بيان النيابة الإدارية: حفظنا التحقيق في قضية مريم ملاك

 

malak

أصدرت النيابة الإدارية بيانا أعلنت فيه حفظ التحقيق في قضية مريم ملاك الشهير بـ “طالبة الصفر”، وقالت النيابة أن تحقيقاتها خلصت إلى كراسات الإجابة الخاصة بمريم لم تتعرض إلى أي توزير،  وبناء علسيه فقد ”  خلص التقرير إلى أن الطالبه مريم ملاك هي الكاتبه بخط يدها العبارات الثابته بالكراسات السبعه لإجابة إمتحان شهادة إتمام الثانويه العامه لعام 2015 الخاصه بها موضوع الفحص ”

وفيما يلي نص البيان

النيابة الإدارية
مكتب الرئيس

بيان صحفي
أمر المستشار / سامح كمال – رئيس هيئة النيابه الإداريه بحفظ التحقيقات في القضيه رقم 207/2015 مكتب فني رئيس الهيئه والمعروفه إعلاميا” بقضيه “صفر الثانويه العامه”
كانت النيابه قد سبق لها قيد الواقعه الخاصه بما ادعته الطالبه “مريم ملاك ذكري” –مدرسه صفط الخمار الثانويه التابعه لإدارة المنيا التعليميه رقم جلوس 840911 – من إستبدال أوراق الإجابه الخاصه بها عن امتحان نهاية العام الدراسي للشهاده الثانويه العامه للعام الدراسي 2014/2015 القسم العلمي لعدد سبعة مواد وهي (اللغه العربيه ، اللغه الأجنبيه الأولي ، اللغه الأجنبيه الثانيه ، الكيمياء ، الفيزياء ، الأحياء ، الجيولوجيا وعلوم البيئه) وذلك بالكنترول المركزي لمحافظة اسيوط مما ترتب عليه حصولها على درجه الصفر في تلك المواد.
وقد باشرت النيابه الإداريه بأسيوط التحقيق في الواقعه بالاستماع لأقوال الطالبه المذكوره وشقيقها والتحفظ على كراسات الإجابه الخاصه بتلك المواد وإستكتاب الطالبه أمام النيابه حيث أنكرت أن الإجابات المدونه على ورق الإجابه المتحفظ عليه يخصها كما قامت النيابه بسؤال المختصين بالكنترول المركزي بمحافظه أسيوط والذين انكروا وجود ثمة إستبدال لتلك الأوراق ،
وبناء عليه تم تكليف الطب الشرعي بأسيوط باجراء إستكتاب للطالبه ومضاهاه الخط الوارد بكراسات الإجابه المتحفظ عليها مع نتيجه الاستكتاب فضلا” عن إرفاق مستندات أخرى بخط الطالبه في مراحل سابقه أو معاصره للامتحان ومنها أوراق امتحان الطالبه عن باقي المواد التي لم تطعن عليها والتي أقرت بانها محرره بخط يدها وهي مواد (التربيه الوطنيه، الاقتصاد، الإحصاء، ، التربيه الدينيه) وكذا ثماني كراسات إجابه للطالبه المذكوره عن عام 2013/2014 الفصل الدراسي الثاني وهي (اثنين للغه العربيه،التربيه الوطنيه، التربيه الدينيه المسيحيه، التفاضل وحساب المثلثات، الأحياء، الجبر، اللغه الأجنبيه الأولى)  لمقارنتها بتلك المطعون عليها ،
وحيث وردت نتيجه استكتاب الطالبه من قبل لجنه ثلاثيه من خبراء الخطوط بالطب الشرعي بأسيوط متضمنه تطابق خطها على كراسات الإجابه مع عمليه الإستكتاب والمضاهاه وأن الطالبه المذكوره هي محرره تلك الإجابات بكراسات الإجابه للمواد المتحفظ عليها.
ونظرا” لحساسيه الواقعه وما قد تشكله من أثر بالغ الأهميه والخطوره على مستقبل فتاه في مقتبل العمر وحرصا” من النيابه على إستجلاء الحقيقه واعلانها للرأي العام تكريسا” لرساله النيابه في إرساء منظومه العداله ، فقد أمر السيد المستشار / رئيس الهيئة باستكمال التحقيقات بالمكتب الفني لرئيس الهيئة حيث باشرها المستشار الدكتور / محمود إبراهيم – عضو المكتب الفني لرئيس الهيئه ، و تم تشكيل لجنه خماسيه من خبراء الخطوط بالإدارة المركزيه لأبحاث التزييف والتزوير بمصلحة الطب الشرعي بالقاهره برئاسه مساعد كبير الأطباء الشرعيين لأبحاث التزييف والتزوير لإعادة فحص المستندلت واستكتاب الطالبه المذكوره واعداد تقرير شامل جديد بما يسفر عنه الفحص ومضاهاة الخطوط،،،
وبناء” عليه قامت اللجنه الخماسيه باستكتاب الطالبه المذكوره مره أخرى بمقر الإدارة المركزيه بالقاهره ، وبتاريخ 12/9/2015 أعدت اللجنه تقريرها ضمنته الاتي:
1) أن الطالبه المذكورة حضرت بصحبة وكيلها إلى إدارة أبحاث التزييف والتزوير بتاريخ 8/9/2015 وتم مناقشتها واستكتابها بكلتا اليدين في ستة ورقات أمام اللجنه الخماسيه بكامل تشكيلها.

2) أنه بمقارنه الخط المحرر به العبارات الثابته بكراسات إجابة إمتحان شهادة إتمام الدراسه الثانويه العامه لعام 2015 باسم الطالبه المذكوره ومقارنتها بخطها على أوراق المقارنه والمضاهاه انفة البيان تبين أنهما يتفقان في كامل أركان الدراسه الفنيه شامله خواص الشكل والحركه والفراغ والمتمثله في (المستوى الخطي ، الإسلوب الكتابي العام المتمثل في حجم الأحرف والمقاطع والألفاظ المتناظره والمسافات التي تفصل بينها وأوضاعها بالنسبه لبعضها البعض ، الخصائص الخطيه الفرديه المتمثله في طريقة تكوين الأحرف والمقاطع والألفاظ المتناظره واتصالاتها ببعضها البعض سواء النهايات الإرتداديه والالتفافات الأفقيه والرأسيه والانفصالات ومسار الحركه ، الأسلوب العام للتنقيط من مواصفات وشكل النقط وموضعها وتفاعلها الحركي مع الأحرف)

3) كما تم بحث ما إذا كانت كراسات الإجابه موضوع الفحص قد تعرضت لعمليه تزوير جزئي باستبدال أو نزع أو إضافة أيه أوراق من عدمه وذلك بفحص جميع كراسات الإجابه وجها” وظهرا” وما أثبت عليها من طباعات وكتابات يدويه وانضغاطات وثنيات ، بالعين المجرده والعدسات المكبره وبالضوء وبمختلف زوايا السقوط وبمختلف الأطوال الموجيه ، كما تم إستخدام جهاز VSC 600 لبيان ما إذا كانت اي من كراسات الإجابه موضوع الفحص قد تعرضت لعمليه تزوير جزئي باستبدال أو نزع أو إضافة أي ورقه من عدمه حيث تبين من الفحص الاتي:
– عدم تعرض أي من الدبابيس الخاصه بتثبيت أوراق كراسات الإجابه لأي عمليه نزع أو إعادة تثبيت.
– تكامل ألياف الورقه بالقطع الثابت بالحافه العليا الخاصه بكل (تيكت / سلبس) والمحرره بمعرفة الطالبه والمثبته على كل غلاف بألياف الورقه بالقطع الثابت بالحافه السفلى بذات كل غلاف بما يقطع بعدم إستبدال أي تيكت وصحة الغلاف.
– وجود اثار لضغط بعض البيانات المحرره على التيكت المثبت على غلاف كراسات الإجابه محل الفحص بالصفحة التاليه للغلاف من كراسات الإجابه فضلا” عن وجود اثار لضغط الكتابات الثابته بالصفحات الداخليه على الصفحة التاليه والمقابله لكل منها كل على حده مما يقطع على عدم إستبدال أي من الصفحات الداخليه لكل كراسة.
– تطابق المداد المحرر به بيانات التكيت الخاص بالطالبه مع المداد المحرر به الإجابات بالصفحات الداخليه بكل كراسه على حده بكافه خواصه اللونيه والطيفيه والخواص الميكانيكيه للأداه المستخدمه في الكتابه.

4) وبناء” عليه خلص التقرير إلى أن الطالبه مريم ملاك هي الكاتبه بخط يدها العبارات الثابته بالكراسات السبعه لإجابة إمتحان شهادة إتمام الثانويه العامه لعام 2015 الخاصه بها موضوع الفحص ، وأن جميع الشواهد الفنيه تقطع بيقين أن جميع كراسات الإجابه لم تتعرض لأي عمليه من عمليات التزوير الجزئي من إستبدال أو نزع أو إضافه لأي من الأوراق الثابته بها.

وبتاريخ 28/9/2015 أعد السيد المستشار الدكتور / محمود إبراهيم – عضو المكتب الفني لرئيس الهيئة مذكرة التصرف في القضيه الماثله والتي إنتهى فيها إلى حفظ التحقيقات لعدم الصحه ، وبذات التاريخ وافق السيد المستشار / سامح كمال – رئيس الهيئة على حفظ التحقيقات.

30/9/2015                     المتحدث بإسم النيابة الإداريه
المستشار /   محمد سمير

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق