أخبار

بن صالح بعد تعيينه رئيسًا مؤقتًا: “سأعيد الكلمة للشعب”.. وجزائريون يردون بالتظاهر ضده

يُعد أحد أفراد الدائرة المقربة من الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة

بعد توليه رئاسة البلاد قال رئيس مجلس الأمة عبدالقادر بن صالح إنه “سيعمل بإخلاص من أجل الوصول في أقرب موعد لإعادة الكلمة للشعب لانتخاب رئيس الجمهورية وفق قراره السيد”.

وأضاف بن صالح بعد انتهاء الجلسة التي أقامها البرلمان الجزائري: “لقد فرض علي الواجب الدستوري تحمل المسؤولية الثقيلة وسوف تكون بتوفيق الله الى تحقيق الغايات المرجوة”.

وتابع “أسدي خالص العرفان للشعب الذي عبر عن وحدته وتمسكه بالوطن ورفع شعار التغيير الايجابي” كما أشاد “بدور الجيش الوطني الشعبي الذي أدى وظيفته بمهنية عالية في هذه المرحلة”.

وعلى الرغم من أن الدستور ينص على أن يتولى رئيس لرئيس مجلس الأمة الفترة الانتقالية لرئاسة البلاد، فإن تعيين بن صالح رئيسًا مؤقتًا قوبل بالرفض الشعبي، فبينما قاطع عدد من النواب جلسة “مجلس الأمة” رفضا لتعيين بن صالح خلفا لبوتفليقة، خرجت التظاهرات التي تندد بتوليه رئاسة البلاد.

ويعارض المتظاهرون، الذين يطالبون بإصلاحات ديمقراطية شاملة، شخصيات مثل بن صالح الذي كان أحد أفراد الدائرة المقربة من الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة التي هيمنت على الحياة السياسية في الجزائر على مدى عقود.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق