منوعات

“بنكرياس صناعي” قد يصبح نقلة كبيرة لمرضى السكري

أطباء أمريكيون: “بنكرياس صناعي” قد يصبح نقلة كبيرة لمرضى السكري

Diabetes educator Cornelia Cristofor teaches how to perform a blood sugar test at the Nicolae Paulescu National Institute for Diabetes, Nutrition and Metabolic Diseases in Bucharest, November 13, 2012. Diabetes patients are instructed how to carry out blood sugar tests and how to self administrate insulin. November 14 is World Diabetes Day.  REUTERS/Radu Sigheti (ROMANIA - Tags: HEALTH) - RTR3ACOG

Qz- آكشت راثي

ترجمة دعاء جمال

حياة مرضى السكري ليست يسيرة. يؤثر المرض على كل دقيقة في حياتك، ويمكنه أن ينقص من عمرك المتوقع ما يصل لـ15 عامًا. كتب أحد المصابين “علي تفقد جلوكوز الدم على الأقل 5 مرات يوميا ووخز نفسي بإبر الحقن 4 مرات يوميا على الأقل.”

قد تغير أداة جديدة حياة مثل هذا المريض بشكل جذري. وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية يوم 28 سبتمبر 2016، بعد سنوات من التطوير والاختبار، على أول أداة توصيل الأنسلولين آليًا. والتي تعد خطوة أقرب لمنح المصابين بالسكري بنكرياسا صناعيا.

تتم الإصابة بالسكري عندما يُدمِّر الجسم عن طريق الخطأ خلاياه المنتجة للأنسولين. يحتاج الجسم الأنسولين لتنظيم مستويات الجلوكوز في الدم، وبدون الأنسولين الطبيعي، يكون على المرضى حقن أنفسهم بأنسولين صناعي للتأكد من محافظة الجسم على وظائفه. الكثير أو القليل من الجلوكوز في الدم يمكنه تدمير الأعضاء وحتى التسبب في الموت.

تم ابتكار آلة “MiniMed 670G” بواسطة شركة الآلات الطبية، ميدترونك Meditronic، وتتكون من مراقب للجلوكوز ومضخة أنسولين، متصلة بقسطرة تحت الجلد. المضخة مراقبة بخوارزمية حاسوب، بناءً على مستويات الجلوكوز وكيف يختلف تناول الشخص للكربوهيدرات بمختف الأوقات في اليوم؛ تدرك الآلة قدر الأنسولين الذي يحتاجه الجسم للحفاظ على مستويات الجلوكوز تحت السيطرة.

أخبر آرون كوالسكي، الرئيس المسؤول لمنظمة أبحاث السكري JDRF موقع CBS News: “الأشخاص الذين شاركوا في التجارب السريرية للبنكرياس الصناعي أحرزوا مستويات عامة أفضل للسيطرة على “جلوكوز الدم”، واختبروا أيضًا راحة النوم ليلًا والاستيقاظ صباحًا بمستويات جلوكوز في الحدود المستهدفة”. عدد من تلك الآلات متاح حاليًا للتجارب السريرية وقد يصبح متاحًا خلال بضع سنوات قادمة.

بالرغم من تسميته بالبنكرياس الصناعي فإن الآلة لا تتناسب فعليًا مع الوصف، لأنه لا يزال على المستخدم إعادة تركيب القسطرة كل ثلاثة أيام في مكان مختلف، وإلا تراكمت ندب الأنسجة، مما قد يعيق امتصاص الأنسولين. ومع ذلك يعتقد البعض بأن الآلة قد تكون أكبر نقلة لتحسين حياة بعض المصابين بالسكري منذ تطور العلاج بالأنسولين في العشرينيات.

على الرغم من عدم إعلان شركة ميدترونيك عن السعر بعد، من غير المرجح أن تكون الآلة رخيصة الثمن. فنموذجها 530G، والذي يصل الأنسولين بشكل آلي لكن بمراقب جلوكوز أكثر بدائية بكثير يكلف أكثر من 7 آلاف دولار.

ستصبح الآلة متاحة في الأسواق في وقت مبكر من العام القادم، لكن فقط للمرضى البالغين 14 عامًا أو أكثر. وتجري شركة ميدترونك الآن تجربة للمرضى الأصغر سنًا.

مقالات ذات صلة

إغلاق