بمَن عليك الزواج وفقًا لترتيب ولادتك؟

بمَن عليك الزواج وفقًا لترتيب ولادتك؟

 

Businessinsider- ليندسي دودجسون

ترجمة وإعداد: دعاء جمال

يُمثّل إيجاد الشريك المثالي تحديا في أفضل الظروف. ولتعقيد الأمور أكثر، يؤمن علماء النفس بتأثير ترتيبنا في الولادة على ملائمتنا لبعضنا البعض.

وفقًا للأخصائي النفسي كيفين ليمان في كتابه “كتاب ترتيب الولادة الجديد: لماذا أنت هكذا؟”، يمكن لترتيب ولادتك أن يؤثر على العلاقة. يشير ليمان إلى دراسة نشرت في مجلة “الزواج والعائلة” والتي قيّمت جودة علاقة 236 رجلا وشريكاتهم  بناءً على ترتيب ولادة كلا الشريكين. تم توضيح بعض من السمات المتميزة المصاحبة لاختلاف ترتيب الولادة في دراسة لعام 2003، حيث يمكن للأمر أن يكون بمثابة مقياس لتناسب الشخصين لبعضهما البعض.

باستخدام كتاب ليمان والدراسات السابقة، عرفنا أفضل (وأسوأ) شركاء اعتمادًا على ترتيب الولادة. تذكر، هذا دليل عام فقط ولن يتبع كل الزيجات والأفراد لهذا النمط.

إذا كنت ابنا أكبر.. فإن 

أفضل شريك لك : الابن أخير

أسوأ شريك لك : ابن أكبر آخر

وفقًا لدراسة لوالتر تومان، أستاذ في العيادة النفسية في جامعة إيرلنغن نورنبيرغ في ألمانيا، تضمنت 3 آلاف عائلة، لديك احتمالات جيدة لزواج ناجح إذا كنت ابنا أكبر متزوجا من الابن الأخير، ويرجع ليمان هذا لوجود ما يشبه تجاذب الضد.

حيث يُعلم الابن الأكبر شريكه (الابن الأخير) أشياء صغيرة بشأن التنظيم، بينما يساعد الأخير على الحفاظ على خفة الأجواء مذكرًا الابن الأكبر بأن لا يأخذ كل شيء بجدية بالغة.

ووفقًا للدراسة، فإن  أفضل تطابق يكون  بين الابنة الكبرى وابن أخير، حيث تتناغم احتياجاتهما معًا.

أما  العلاقة بين الأبناء البكر  فستكون أشبه بصراع قوة، وسيميلان للتصادم لميل الأبناء البكر للمثالية والرغبة في أن تتم الأمور بطريقتهم، بمعنى آخر يتعلق الأمر كله بالسيطرة.

اقرأ ايضاً :   هوس التعقيم في أميركا: اقطع "قناتك" واستمتع بالحياة

إلا أن هذا لا يعني بأن الأمر محكوم بالفشل منذ البداية. فعلى سبيل المثال، هيلاري وبيل كلينتون، متزوجان منذ 41 عامًا والاثنان هما الابنان البكران في عائلاتهما.

إذا كان كلاكما الابن الأكبر، عليكما التوقف عن النقد ومحاولة تعديل الآخر، كما عليكما تعريف أدواركما بحرص، كي لا تكون هناك مشاكل حول من يدفع الفواتير أو من يقوم بالتسوق.

أما العلاقة بين الابن البكر والأوسط  فستكون مربكة للابن البكر، لأنه بإمكان الابن الأوسط أن يكون منغلقا وسيئا في توصيل مشاعره. ويقول ليمان بأن على هذين الزوجين أن يتعلما الانفتاح على بعضهما البعض أكثر، وعلى الابن البكر أن يشجع الابن الأوسط على التحدث عبر طرح أسئلة مثل: “ماذا تعتقد؟”، “أخبرني كيف تشعر فعليًا”، أو “أخبرني المزيد”.

إذا كنت الابن الأوسط.. فإن:

أفضل شريك لك : الابن الأخير

أسوأ شريك لك : ابن أوسط آخر

وفقًا للقاعدة، يقول ليمان إن الابن الأوسط لا يتواصل بشكل جيد، وسيكون هذا أسوأ نقطة ضعف في علاقة بين ابنين ترتيبهما الوسط في عائلاتهما، حيث يميلان لعدم مواجهة بعضهما، لشعورهما بأن الأمر لا يستحق العناء، تاركين مشاعرهما تتراكم.

من المفترض أن لدى الابن الأوسط أفضل سجل لبناء زيجات دائمة، حيث ينشأ على تعلم المساومة والتفاوض مع إخوته، إلا أن بإمكان هذا أن يكون مربكًا لشركائه لأن الابن الأوسط يمكنه عادةً إخفاء مشاعره بدلًا من التحدث بشأن ما يشعر به فعليا.

يقول ليمان لتبسيط الأمور، عليكما القيام بأشياء مميزة لبعضكما. من المهم أيضًا أن تتأكدا من منح بعضكما مساحة كافية للصداقات الخارجية وأن تظهرا الكثير من الاحترام المتبادل، مثل الاتصال للإبلاغ عن تأخرك.

إلا أن الزواج المكون من ابن أوسط وابن أخير يعد مطابقًا بشكل جيد للغاية. يقول ليمان إن الابن الأوسط المساوم يميل لكونه شريكا جيدا للابن الأخير والذي يعد منفتحا اجتماعيا، كما يكون لدى الابن الأخير تواصل جيد، لأن الابن الأوسط لا يشعر أنه مهدد من قبل الابن الأخير، لهذا لا تعد مشاكل التواصل بالأمر الجلل.

اقرأ ايضاً :   للمرة الأولى في التاريخ: عدد المسلمين سيساوي المسيحيين في 2050

هناك مخاطرة للابن الأوسط لكونه متعاليًا، لهذا يحذر ليمان من هذا. ويشير إلى أهمية إدراك وجود نزعة للأنانية لدى الابن الأخير كما بإمكانه أن يكون متطلبًا. القاعدة العامة هي أن لا تسخر من شريكك؛ اضحكا دائمًا معا وليس على بعضكما.

إذا كنت آخر العنقود “الابن الأخير”فإن: 

أفضل شريك لك: الابن البكر

أسوأ شريك لك: ابن أخير آخر

 وجود ابنين أخيرين في علاقةهو  بمثابة فوضى. يكون لدى الابن الأخير نزعة للوقوع في مشاكل مادية في الزواج، ويتطلب الأمر الكثير من الجهد في هذا النوع من العلاقات لتنجح. إذا لم يتم اتخاذ قرار حازم، يمكن للزوجين أن يقعا في مشاكل سريعًا.

وفقًا لليمان، لدى الابن الأخير نزعة داخلية لنقل المسؤولية. إذا كان كلا الشريكين عازما على لوم بعضهما بشأن كل شيء، فالأمر لن ينتهي بشكل جيد.

للمساعدة على التأكد من عدم حدوث هذا، يقترح ليمان الاستماع جيدًا لبعضكما والحرص على عدم التلاعب ببعضكما. كما يجب عليكما أن تتحملا المسؤولية وتتجنبا اتخاذ مواقف دفاعية. والأكثر أهمية، حافظا على حسّ الدعابة لديكما وحاولا الحفاظ على هدوئكما، والذي يعد طبيعة الابن الأخير على أي حال.

Add comment