أخبار

بموجب التعديلات الدستورية: موازنة مُستقلّة لكلّ جهة أو هيئة قضائية

حذف مسألة الرقم الواحد

أكد التقرير الصادر عن لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية في مجلس النواب، بشأن مقترح التعديلات الدستورية، على توافق الآراء داخل اللجنة بالإبقاء على مبدأ أن تكون لكل جهة أو هيئة قضائية موازنة مستقلة، مع حذف مسألة الرقم الواحد.

وتلتزم الجهات والهيئات القضائية بالأبواب المقررة لها في الميزانية، وإذا ما ظهرت الحاجة إلى تغيّر في تلك الأبواب، يتعين عليها اتخاذ الإجراءات الدستورية والمقررة قانوناً.

وذكر التقرير، حول مواد السلطة القضائية اهتماما كبيرا مناقشات واسعة داخل لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية في مجلس النواب، فتناولت الموازنة المستقلة لكل هيئة أو جهة قضائية وطريقة اختيار رؤساء الجهات والهيئات القضائية، وتحديد العدد الذي يمكن الاختيار منه.

أما فكرة إنشاء المجلس الأعلى للجهات والهيئات القضائية فقد تفرع الحديث فيها إلى عدة نقاط، كان أهمها إنشاء المجلس من حيث المبدأ، ورئاسة رئيس الجمهورية له، وحول وزير العدل محله، وتشكيل المجلس واختصاصاته، وكيفية اختيار أمينه العام، وذلك كله على النحو الآتي:

المواد المتعلقة بالأحكام العامة: المادة 185

الموازنة المستقلة:

• استعرضت اللجنة التعديل المقترح على المادة 185 من الدستور كما جاء في طلب تعديل الدستور المقدم من خمس عدد الأعضاء في ما يتعلق بالموازنة، حيث تبين لها أنها أسقطت تمتع الجهات والهيئات القضائية بالموازنة المستقلة.

• كما استعرضت اللجنة نتائج جلسات الحوار المجتمعي والتي خصصت إحداها لسماع رأي القضاة، فكانت اعتراضاتهم واضحة وتنصب على إهدار مبدأ الميزانية المستقلة.

• واستعرضت اللجنة أيضا المعايير الدولية لاستقلال القضاء، وجاء من تلك المعايير ضمانة الاستقلال المالي والإداري والمؤسسي، والتي تحتم أن تتمتع المحاكم بالموارد المناسبة من أجل تحقيق مهامها وأن يتمتع القضاة بالموارد اللازمة للقيام بوظائفهم، وعدم التأثير على مواردهم للتهديد أو الضغط، واستقرت المعايير الدولية أيضا على أن إدارة وتخصيص الميزانية تعتبر مقوماً أساسياً لإستقلال القضاء، واعتبرت بعض هذه المعايير أن أفضل طريقة لضمان استقلال القضاء تكمن في أن تكون مسئولية إدارة الميزانية موكولة للجهاز القضائي نفسه أو إلى الهيئة القضائية، وبالتالي ظهر جلياً أمام اللجنة أن الإخلال بمبدأ الموازنة المستقلة للجهات والهيئات القضائية لا يتوافق مع تلك المعايير، ويمثل ردة للوراء ليس لها مبرر مقبول أو معقول.

• كما استبانت اللجنة أيضاً أن المادة رقم 191 من الدستور والتي تنظم شؤون المحكمة الدستورية العليا وتفرد لها ميزانية مستقلة تدرج رقماً واحداً في الموازنة العامة للدولة، لم تكن محلاً للتعديلات بما سيمثل مفارقة بين المحكمة وسائر الجهات والهيئات القضائية الأخرى.

• وبناء على ما تقدم، قررت اللجنة بإجماع آراء أعضائها الإبقاء على مبدأ أن يكون لكل جهة أو هيئة قضائية موازنة مستقلة، مع حذف مسألة الرقم الواحد، بحيث تلتزم الجهات والهيئات القضائية بالأبواب المقررة لها في الميزانية، وإذا ما ظهرت الحاجة إلى تغير في تلك الأبواب، يتعين عليها اتخاذ الإجراءات الدستورية والمقررة قانونا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق