اقتصاد

بلومبيرج: تخفيض الجنيه.. العودة إلى 2003

بلومبيرج: مكاسب الأسهم المصرية بعد تخفيض العملة ليست سوى بداية

 



 

ترجمة فاطمة لطفي
إذا اتخذنا التاريخ دليلا،  فالمكاسب الحلية للأسهم المصرية بعد تخفيض عملة البلاد ليست إلا  بداية.

ارتفع مؤشر “اي جي اكس” بنسبة 14% منذ أن تخفيض الجنيه المصري بنسبة 13% يوم الأثنين الماضي. المكاسب ماهي إلا صدى لما حدث في يناير 2003، عندما تسبب نقص العملة الأجنبية في ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء، ودفع تراجع الإستثمارات صناع القرار لتخفيض سعر العملة بنسبة 14%. في هذه المناسبة، اتخذت إجراءات لإضعاف القيمة مع نهاية العام لإستعادة الإحتياطات الأجنبية. 

صرح صلاح شمة، مدير مالي في فرانكلين تمبلتون، في دبي ” يمكننا استخلاص الكثير من أوجه التشابه مع ما حدث في 2003″ مضيفًا أن ” تخفيض سعر العملة هو خطوة على الطريق الصحيح، وهو بداية لجذب التدفقات المالية الأجنبية إلى الأسهم والدخل الثابت، وهذا ما نتوقعه”. ساهم شمة في جلب تمويل بقدر 108 مليون من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رجحت الأسهم المصرية بنسبة 17% بنهاية شهر يناير.

تقدم مؤشر “اي جي اكس 30” منذ قرار البنك المركزي يعادل أربعة أضعاف الزيادة في مؤشر شنغهاي الرئيسي, وهو ثاني أفضل شئ . حوالي 5 مليارات جنية ( ما يعادل 563) أسهم قد بيعت خلال هذة الفترة، ما يعادل أكثر من أسبوعين من النشاط التجاري الطبيعي خلال العام الماضي. يظل المقياس الأقل في القيمة بين الدول النامية، البيع بنحو تسعة أضعاف ما يقدر بأرباح 12 شهرًا لأعضاءها، مقارنة ب نسبة أسواق “مورجان ستانلي” MSCI  الناشئة.

سياسات البنك المركزي ناجحة. الجنية الأقل في القيمة قد يجذب الإستثمارات الأجنبية والسياح وزيادة الصادرات. لكن هذا لن يحدث دون مخاطر. منذ توليه لمنصبه في نوفمبر، طارق عامر، محافظ البنك المركزي وهو يطالب بتخفيض سعر العملة خوفًا من أن يؤثر الأرتفاع المتوقع في معدلات التضخم سلبًا على الطبقة الفقيرة. نصف المصريين تقريبًا يعيشون قرب أو تحت خط الفقر. بينما وصل معدل التضخم لـ 10.0% خلال الثلاثة سنوات الماضية.  

قام البنك المركزي بتخفيض قيمة الجنية أكثر من مرة منذ 2011، كانت التحركات صغيرة وموزعة على عدة أسابيع. بالإضافة إلى التخفيض الذي قام به يوم الإثنين، رفع المراقب تقريبًا كل القيود المصرفية على العملات الأجنبية على الأفراد والشركات وضخ 2.4 مليار في السوق خلال أسبوعين. تقريبًا خمسة أضعاف حجم الدولارات التي قد يتم بيعها خلال شهر.

سجل المستثمرون الأجانب من غير العرب نحو 106 مليون جنية من بيع الأسهم يوم الخميس. الأكثر في يوم واحد منذ يونية.


وقال شمة” يجب أن يرفع الإشراف على السوق لدرجة معينة ، فلدينا الآن سياسة واضحة من البنك المركزي”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق