اقتصاد

بلومبرج: الدفعة الأولى من قرض صندوق النقد بعد تخفيض الجنيه والدعم

بلومبرج: الدفعة الأولى من قرض صندوق النقد بعد تخفيض الجنيه والدعم

بلومبرج – سكوت لينمان – علاء شاهين

ترجمة: محمد الصباغ

قالت مديرة صندوق النقد الدولي، كريتسين لاجارد، أمس إن مصر تقريبا قد أكملت كل الإجراءات المطلوبة للحصول على القرض المتفق عليه مع الصندوق بقيمة 12 مليار دولار، لكن هناك بعض الخطوات الأخرى المتعلقة بسعر الصرف والدعم مازالت معلقة.

وتعتمد أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان، على الاتفاق لإعادة ثقة المستثمرين ومواجهة نقص الدولار الذي عرقل الاقتصاد وأدى إلى ظهور السوق السوداء التي تتعامل في العملات الأجنبية. وقال مسعود أحمد، مدير صندوق النقد الدولي بالشرق الأوسط، لصحفيين يوم الجمعة إن الصندوق قد يكون قادرا على إعادة النظر في الاتفاق مع بداية نوفمبر.

وقالت لاجارد في مؤتمر صحفي بواشنطن: “هناك عديد الخطوات المسبقة التي يجب أن تنفذ قبل اجتماع الصندوق.” وتابعت “على حد معلوماتي، هذه الخطوات أنهيت تقريبا –ليس بشكل تام- وترتبط بسعر الصرف والدعم، وهناك عدد من التطبيقات القليلة المفترض إنهائها قبل اجتماع هيئة صندوق النقد.”

كما المحتمل أن تزيد هذه التعليقات من الشكوك حول ما إذا كان صناع القرار السياسي في مصر سيخفضون الدعم ويقللون قيمة الجنيه قبل اجتماع مسئولي صندوق النقد الدولي، وليس بعد تأمين الحصول على الدفعة الاولى من القرض. هبط الجنيه إلى مستويات قياسية في الأيام الأخيرة في السوق السوداء مما يزيد من التكهنات حول تخفيض وشيك.

وقال “جون بول بيجات”، الاقتصادي البارز ببنك دبي الوطني بالإمارات، لبلومبرج: “لا مفر في هذه المرحلة من أن يخفضوا العملة. لو أرادوا توقيع الاتفاق أو أرداوا أن يصادق مسئولو صندوق النقد عليه، فسيحتاجون إلى تخفيف قيود سيطرتهم.”

وقالت لاجارد إنها تأمل “أن تجتمع هيئة الصندوق سريعا، وحينها سيعني ذلك أن الإجراءات المسبقة المطلوبة قد تم تنفيذها، وبالتالي سيفرج عن الدفعة الأولى من القرض.”

مقالات ذات صلة

إغلاق