زحمة

“بلاي بوي” تغلق حسابها على “فيسبوك”: مبادئه تُناقض قيمنا

ابن مؤسس المجلة: “فيسبوك” قامع جنسي

 

أعلنت مجلة “بلاي بوي”، اليوم الأربعاء، إيقاف حسابها عبر موقع “فيسبوك” وسط معلومات عن استخدام شركة “كامبريدج أنالتيكيا” للاستشارات السياسية منصة التواصل الاجتماعي للحصول على معلومات خاصة بعشرات الملايين من مستخدمي الموقع والتلاعب بهم من خلال الإعلانات.

كوبر هيفنير، كبير المسؤولين المبدعين في بلاي بوي وابن مؤسس المجلة، كتب تغريدة عبر موقع “تويتر”، في وقت مبكر اليوم، قال فيها إن “المبادئ التوجيهية للمحتوى في فيسبوك وسياسات الشركة لا تزالان تتناقضان مع قيم بلاي بوي. فيسبوك يستمر في كونه قامعًا جنسيًا”.

وتابع هيفنير: “التدخل الأخير في الانتخابات الأمريكية الحرة يظهر مزيدًا من القلق لدينا حول كيفية التعامل مع بيانات المستخدمين”، مؤكدا أن أكثر من 25 مليونًا من المتأثرين بالتطفل من “جمهور بلاي بوي”.

وبحسب “وكالة أسوشيتد برس”، رغم أن الصفحة الرئيسية لـ”بلاي بوي” أُغلقت، لكن النسخ الأخرى في دول أجنبية، مثل ألمانيا والفلبين لا تزال موجودة.

وتمثل هذه الخطوة أحدث استجابة لحملة “deletefacebook#” واسعة النطاق، إذ حذف رائد الأعمال إيلون موسك إغلاق صفحات “نيسلا” و”سبيس إكس”، كما أعلنت شركة “سونون” سحب الإعلانات من فيسبوك والتبرع بالمال إلى مجموعة غير ربحية تعمل في مجال الحقوق الرقمية.

واعتذر الرئيس التنفيذي لـ”فيسبوك”، مارك زوكربيرج، الذي قد يمثل أمام الكونجرس، عن الفضيحة واعدًا بأن يصعّب مهمة التطبيقات في الحصول على بيانات المستخدمين، مضيفا: “لدينا مسؤولية لحماية البيانات، وإذا لم نستطع فلا نستحق خدمتكم”.

اقرأ ايضاً :   "منح" و"تسليم" و"عودة".. كيف تناولت الصحف السعودية موافقة البرلمان على التنازل عن تيران وصنافير؟ 
ماري مراد

ماري مراد