سياسة

بلال فضل: “ضابط فاسد” يمنع عرض “أهل اسكندرية

ببان للسيناريست بلال فضل يعلن فيه  امتناع القنوات الفضائية والتلفزيون المصري  عن عرض  مسلسله “أهل اسكندرية” بسبب “انتقادات يوجهها المسلسل لضابط شرطة قبل ثورة يناير

وقال بلال في البيان إن قناتي الحياة والمحور قد أبلغتا مسؤولي مدينة الإنتاج الإعلامي رسميا اليوم الأحد بتراجعهما عن عرض “أهل اسكندرية”  الذي أخرجه خيري بشارة من بطولة هشام سليم وعمرو واكد وبسمة. وذلك بعد أن كانت القناتان  قد أعلنتا  بالفعل عن عرض المسلسل في رمضان وبثتا  الإعلان الترويجي قبل أن تعتذران اليوم فجأة،  الأمر الذي اعتبره بلال “منعا مقنعا لم يحدث حتى في أيام مبارك”، ودعا بلال الكتاب والمثقفين أن يتضامنوا “مع أنفسهم أولا ومع حق المواطن المصري في أن يكون وحده صاحب القرار فيما يشاهده أو لا يشاهده”

وفيما يلي نص بيان بلال فضل:

 للأسف الشديد تم إبلاغ مسئولي مدينة الإنتاج الإعلامي اليوم رسميا من قبل قناتي الحياة والمحور بأن القناتين تراجعتا عن عرض مسلسل (أهل اسكندرية) الذي قمت بتأليفه والذي أخرجه المخرج الكبير خيري بشارة ويلعب بطولته النجوم هشام سليم وبسمة وعمرو واكد والفنانة القديرة محسنة توفيق وانتصار وأسامة عباس وإنجي شرف وسامي مغاوري وحنان يوسف وعلي حسنين وعبد الرحيم حسن ودارين حمزة وهشام اسماعيل ورامي غيط ومحمد سلام واسماعيل فرغلي وجميل برسوم وعدد كبير من الممثلين المتميزين. 

كانت القناتان قد قامتا ببث إعلانات ترويجية للمسلسل وأعلنتا أنه سيعرض على شاشاتهما في رمضان، وقاما بعمل إعلانات في الشوارع لازالت موجودة حتى الآن، وكان سيتم تسليم 8 حلقات اليوم للقناتين، ولكن الآن وبعد أن تم إبلاغ هذا الإعتذار المفاجئ سيؤدي ذلك عمليا لعدم عرض المسلسل في أي قناة تلفزيونية كنوع من المنع المقنع الذي لم يحدث حتى في أيام حسني مبارك.
والمؤسف أنه حتى لم يتم السماح بعرض المسلسل على قناة نايل دراما ولا على أي قنوات تلفزيونية حكومية، وسمعت أن اللجنة المسئولة عن اختيار المسلسلات رأت أنه ليس من الحكمة أن يتم عرض مسلسل يقدم انتقادات لضابط شرطة حتى لو كان نفس المسلسل يقدم تعرضه للعقاب من رؤسائه، ولكن لم يتم إعلان ذلك بشكل رسمي، وهذه فرصة لكي نعرف هل توجد مثل هذه التعليمات ومن هو المسئول عنها، وهل ستكون هي السائد في الدراما التلفزيونية والسينمائية في الفترة المقبلة.
نظريا وقانونيا لا توجد أي أسباب لمنع عرض المسلسل أو الإعتذار عنه، لأن الرقابة وافقت على تصويره بالكامل خاصة أن أحداثه تدور في الفترة التي تسبق ثورة 25 يناير وبالتالي لا مجال لإتهامه أصلا بأنه تخطى محظورات رقابية أو أنه يحرض على جهاز الشرطة كما تطوع البعض بإعلان ذلك، لأن لدينا كما يعلم أي مبدع أجهزة رقابية متعددة لا تترك شاردة وواردة يمكن أن تخالف القانون إلا وقامت بمنعها، لذلك عندما يحدث هذا الموقف قبل أيام من عرض المسلسل يكون من حقنا التساؤل عن طبيعة الجهة التي أصدرت أمرا بمنع العرض وعن دواعيه ودوافعه.
أما إذا كان المنع قد تم كما جاء في بعض وسائل الإتصال الإجتماعي لأن أحد أبطاله ومؤلفه ممن يمتلكون مواقف سياسية مختلفة ومعارضة وهو ما أدى إلى حملة مقاطعة دعا إليها بعض الإعلاميين المعادين لثورة يناير، فإن ما أفهمه أن المقاطعة شيئ مختلف عن المنع، فالمقاطعة قرار من حق من أراد أن يتخذه، لكن أن يتم تحويلها إلى قرارات تؤدي لعدم عرض المسلسل حتى على القنوات التلفزيونية التابعة لتلفزيون الدولة الذي يفترض به أن يشجع الرأي والرأي الآخر ويدعم حرية التعبير طالما التزمت بالقانون، فنحن نتحدث عن منع وتعسف لم يجرؤ عليه حتى حسني مبارك في عز جبروته، وإذا كانت الأجهزة التي اتخذت هذا القرار بالمنع لديها موقف من ثورة يناير ومن مؤيديها فلماذا لا تعلنه بشكل صريح، لكي تكون الأمور على بينة؟، بدلا من أسلوب التعليمات السرية والضغط تحت الحزام على جهات العرض.
لا أتحدث بإسم فريق العمل الذين أشفق عليهم كثيرا مما يتعرضون له من ضغوط نفسية بسبب حرمانهم من حقهم في رؤية عملهم يخرج إلى النور، خاصة وقد قاموا بأداء مجهود فني متميز كنت أتمنى أن يكون عرضة للتقييم إن لم يكن للتقدير، ولكني أتحدث بإسمي وأدعو كل الفنانين والكتاب والمثقفين الذين غضوا الطرف عن كل الإنتهاكات التي تمت ممارستها في الفترة الماضية بحق الحريات العامة وحرية الفكر والتعبير أن يدركوا خطورة ما يحدث، وأن لا يظنوا أن سكوتهم هذه المرة سيعفيهم من المنع والتعسف إذا قرروا أن يقدموا رأيهم بعيدا عن إطار التعليمات السرية والقرارات السلطوية، ولست أطلب منهم تضامنا معي أو مع فريق العمل، بل أطلب منهم أن يتضامنوا مع أنفسهم ومع حق المواطن المصري في أن يكون هو وحده صاحب القرار فيما يشاهده أو لا يشاهده، وألا تتخذ هذا القرار بالنيابة عنه سلطة حاكمة تمارس الوصاية عليه.
بلال فضل
مؤلف مسلسل أهل اسكندرية

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق