رياضة

بلاتيني.. رئيس “يويفا” السابق الذي وضعه “مونديال قطر” قيد الاحتجاز

هل ستفقد قطر تنظيم كأس العالم 2022

 

بي بي سي – Mirror  – العربية

خضع ميشيل بلاتيني، الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، لاستجواب على أيدي محققين فرنسيين بمكتب مكافحة الفساد، أمس، وذلك على خلفية اتهامات تتعلق بفوز قطر بتنظيم مونديال كأس العالم 2022، لتفرج عنه شرطة مكافحة الفساد منذ قليل.

وكان الفرنسي بلاتيني، 63 عاما، رئيسا للاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى أن تم إيقافه عام 2015 لدواعي أخلاقية، لينكر لاعب خط الوسط الفائز بالكرة الذهبية ثلاث مرات ارتكاب أية مخالفات.

وتفوق العرض القطري لاستضافة المونديال  في عام 2015 على عروض كل من الولايات المتحدة، وأستراليا، وكوريا الجنوبية، واليابان.

ويحقق مسؤولون على مدار العامين الماضيين في مزاعم فساد مرتبطة بنسختي كأس العالم 2018 و2022، كما أفادت تقارير باستجواب الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) سيب بلاتر عام 2017.

 من هو بلاتيني؟

ولد ميشيل بلاتيني يوم 21 يونيو 1955 لعائلة فرنسية من أصل إيطالي، ويُعد أحد أساطير الكرة في عصره وأحد أفضل مناولي الكرات في تاريخ كرة القدم، كما أنه أحد أفراد الرباعي المعروف باسم “الألماسه السحرية”.

بلغ عدد مباريات “بلاتيني” حوالي 72 مباراة سجل خلالها 41 هدف، وفي عام 1985 حصل على لقب “الفارس” ثم أطلق عليه لقب “القائد” عام 1988، كما تم اختياره كأفضل لاعب أوروبي في الأعوام 1983 و1984 و1985، و أفضل لاعب في العالم عامي 1984 و1985 من قبل مجلة الكرة العالمية.

في عام 1998 ترأس بلاتيني لجنة تنظيم كأس العالم التي أقيمت في وطنه فرنسا، ثم استمر في تطلعه وراء السلطات الإدارية للفيفا والاتحاد الأوروبي لكرة القدم حتى أصبح رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وأوقف بلاتيني إثر تلقيه “مدفوعات غير مدعومة بوثائق”، قيمتها 1.3 مليون استرليني من بلاتر، الذي كان محتجزا هو الآخر في إطار التحقيق في القضية، وهو أيضا ينكر ارتكاب أية مخالفات.

وخفف مؤخرا قرار إيقاف بلاتيني من ثمانية أعوام، بعد استئناف، إلى أربعة أعوام تنتهي في أكتوبر/تشرين أول 2019 .

وبصفته رئيسا لليويفا، كان بلاتيني نائبا لرئيس الفيفا السابق جوزيف بلاتر، وكان له صوت في اختيار مستضيفي المونديال.

ماذا قال بلاتيني بعد الإفراج عنه؟

قال بلاتيني للصحفيين، بعد مغادرته مركز الشرطة، إنه لا يعرف سبب وجوده هناك، لكنه أجاب عن جميع الأسئلة التي وجهت إليه، مضيفًا أنه غير قلق من أي شيء.

وقال: “أنا دائما غير قلق، لأني أشعر ألا علاقة لي ألبتة بهذه القضية. إنها قضية قديمة، وقد شرحت الأمر. وأنا دائما أعبر عن نفسي بشفافية تامة في جميع المقابلات الصحفية، وهم يواصلون التحقيق، ويبحثون”.

بعد وصفه للقضية بـ”قديمة”.. فلماذا يستمر التحقيق مع بلاتيني؟

 

لا يزال مسؤولون يحققون منذ عامين في مزاعم فساد مرتبطة بنسختي كأس العالم 2018 و2022، وأفادت تقارير باستجواب الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) سيب بلاتر عام 2017.

وفي بيان، أكد محامو بلاتيني، أنه لم يتعرض للاعتقال وأنه “عبر عن نفسه بهدوء ودقة، مجيبا عن كافة الأسئلة، بما فيها تلك المتعلقة بظروف بطولة أمم أوروبا 2016، وقد قدم توضيحات مفيدة”.

وأضاف البيان: “لا علاقة له بهذا الحدث الذي لا يعنيه على الإطلاق. وهو واثق تماما من خطوته التالية”.

تعليق الفيفا!

وقال الفيفا إنه على علم باستجواب بلاتيني، لكنه أضاف أنه “ليس في وضع يسمح بمزيد من التعليق”.

يذكر أن شبهات بالفساد عرض قطر لاستضافة المونديال، لكن هذه الشبهات سقطت بعد تحقيق أجرته الفيفا استغرق عامين.

مأدبة غداء مع أمير قطر ورطت بلاتيني!

خلال فترة رئاسة بلاتيني للاتحاد الأوروبي “يويفا” وتواجده أيضا نائبا لرئيس الاتحاد الدولي “فيفا”، حضر اجتماع وجبة غداء عقد مع تميم بن حمد آل ثاني، ولي عهد قطر سابقا والأمير الحالي، في فندق إليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس، حضره أيضا نيكولا ساركوزي، الرئيس الفرنسي السابق.

عقد الاجتماع في 2010 قبل عشرة أيام من اقتراع “فيفا” لقرار اختيار الدولة التي ستفوز بحق استضافة المونديال، وبحسب مجلة “كرة القدم الفرنسية” دار الاجتماع حول استحواذ القطريين على فريق باريس سان جيرمان، الذي اشتراه القطريين في يونيو 2011، بجانب زيادة الأسهم القطرية في مجموعة ” Lagardere” الإعلامية، بالإضافة إلى إنشاء قناة رياضية “Bein Sports”.

وتقرر أن تنفذ قطر كافة الوعود المتفق عليها، على أن لا يعطي بلاتيني صوته للولايات المتحدة الأميركية ويحوله إلى مصلحة قطر.

 هل من الممكن أن تفقد قطر تنظيم المونديال!

حال اتخذ “الفيفا” قرارا بذلك، سيُسحب من قطر تنظيم المونديال، على خلفية استجواب ميشال بلاتيني من قبل الشرطة الفرنسية.

ما هي الدول التي يمكن ترشيحها لتنظيم المونديال؟

 فيحال اتخذ “الفيفا” قراره بسحب تنظيم المونديال من قطر، ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية أن 5 دول يمكنها أن تستضيف كأس العالم، وهذه الدول هي إنجلترا، والولايات المتحدة الأمريكية، وإسبانيا، والأرجنتين، وهولندا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق