سياسة

بقعة الدين العمياء في الإعلام البريطاني

الحساسية تجاه الدين  في الإعلام البريطاني تولد  الكثير من الفهم الخاطئ .

أنيتا سينج – تيليجراف

إعداد وترجمة – محمود مصطفى

البي بي سي ومحطات إذاعية أخرى لديها حساسية تجاه الدين وتعتبر الأمر إنحرافاً يحسن تجاهله، وفقاً لمذيع بي بي سي إد ستورتون.

مقدم البرنامج الإذاعي يوم الأحد بإذاعة بي بي سي 4 يقول إن “البقعة العمياء” لدى الإعلام البريطاني أدت إلى فهم خاطيء بشكل كارثي للأحداث في الشرق الاوسط ومناطق أخرى يلعب فيها الدين دوراً حاسماً في الحياة السياسية.

“على سبيل المثال، بعد الثورة في مصر استمعنا إلى ليبراليين علمانيين في القاهرة وفوجئنا تماماً بصعود الإخوان المسلمين. لا يوجد صحفي أمين يمكنه أن ينظر إلى ما يحدث في الشرق الأوسط، في العراق وسوريا مثلاً، دون الإعتراف بأننا أخطأنا بصورة متكررة في تقدير أهمية الدين في المنطقة،” يقول ستورتون لموقع راديو تايمز.

يشير ستورتون، وهو من الرومان الكاثوليك، أيضاً إلى “الصحوة الدينية المذهلة” في روسيا، البلد الذي زاره أكثر من مرة.

“لكن من غير المحتمل أن تجد شيئاً من هذا في الإعلام البريطاني،” يقول ستورتون.

ويقول أيضاً “الصحوة الدينية الروسية تنضم إلى قائمة طويلة من المواضيع التي غابت عنا بسبب البقعة العمياء في بريطانيا حول الدين. نحن لا نتجاهل هذا الأشياء عن قصد، الأمر أننا أتينا من ثقافة تعتبر الدين إنحرافاً والنتائج قد تكون فهماً خاطئاً كارثياً للأحداث.”

“الحساسية البريطانية تجاه الدين تتجاوز بكثير غرف الأخبار، وبالتأكيد أثرت في الثقافة الإذاعية عامة،” يقول ستورتون.

في آخر إصدار من جوائز ساندفورد سان مارتن التليفزيونية، التي تخصص جوائز للتميز في مجال الإذاعة الدينية، حيث كان ستورتون محكماً، 9 من أصل 10 برامج فائزة أذيعت عبر البي بي سي.

مقالات ذات صلة

إغلاق