حيوانات

بعيدًا عن التغذية المفرطة.. أسباب السمنة لدى الحيوانات الأليفة

سمنة الحيوانات الأليفة منتشرة في جميع أنحاء العالم

bbc

ترجمة وإعداد: ماري مراد

حتى العام الماضي، لم يكن بوريس- الكلب البالغ 5 سنوات من فصيلة كينج تشارلز سبانيل- يرفض قطعة من لحم الخنزير، وكان مولعًا بالمثلجات خلال الصيف و”صنداء روست” في الشتاء، الذي يحتوي على لحم بقري مع بودنغ يوركشاير والبطاطا المهروسة، ومجموعة مختارة من الخضار.

وبحلول الوقت الذي قدمت له صاحبته آن ماري فورموي في مسابقة “PDSA Pet Fit Club”- التي تساعد القطط والكلاب البدينة على التقليل من الوزن- كان وزن بوريس 28 كيلوجرام، أي ضعف وزنه الموصى به. وتطلب الأمر شخصين لرفعه إلى السيارة، وكان يعاني من التهاب في ساقه وصعوبة في التنفس. لكن بفضل نظام غذائي ورياضي لمدة ستة أشهر، خسر 7 كيلوجرامات، وقد توج مؤخرًا بلقب الفائز بالاشتراك مع اللابرادور سادي.

لكن بوريس بوزنه الثقيل لم يكن وحده. فانتشار سمنة الحيوانات الأليفة في جميع أنحاء العالم يقع بين 22 ٪ و44 ٪ ، ويبدو أن المعدلات ترتفع. وإلى حد ما، يُمكن التنبؤ بالأسباب. فأصحاب الكلاب البدينة يطعمونها المزيد من الوجبات الخفيفة وبقايا الطعام. ومن المرجح أن تكون حيواناتهم الأليفة حاضرة خلال إعداد وجبات الطعام الخاصة بهم، ولا تخرج للتمشية كثيرًا، إضافة إلى أن أصحاب القطط البدينة يميلون لاستخدام الطعام كمكافأة واللعب معها أقل. وإذا كان صاحب الكلب يعاني من السمنة، فمن المحتمل أن يعاني حيوانه الأليف من المشكلة نفسها (هذا لا ينطبق على القطط).

Before competing in the Pet Fit Club contest, Borris was double his recommended weight

لكن يبدو أن السمنة تحدث أيضًا في بعض الحيوانات البرية والمنزلية التي لا يُفرط في إطعامها أو التي لا تكون مقلة في ممارسة التدريبات الرياضية. ما يعني وجود سبب آخر للسمنة وبمعرفته يمكن السيطرة على المشكلة.

ويعاني أكثر من 1.9 مليار شخص بالغ من زيادة الوزن. من بين هؤلاء أكثر من 650 مليون شخص يعانون من السمنة، أي حوالي 13 ٪ من سكان العالم البالغين. وقد تضاعف انتشار السمنة في جميع أنحاء العالم ثلاث مرات تقريبًا منذ عام 1975. وزادت البدانة في مرحلة الطفولة بشكل مزعج للغاية، إذ يقدر أن 41 مليون طفل دون الخمس سنوات يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

وأول دليل حيواني يكمن في مخلب لابرادور ريتريفر الذي يعاني من السمنة. وتقول إليانور رافان، طبيبة بيطرية وأخصائية بعلم الوراثة في جامعة كامبريدج: “تكون كلاب اللبرادور الحدث الرئيسي عندما يتعلق الأمر بالكلاب ذات الوزن الزائد”. واكتشفت وزملاؤها الباحثون وجود طفرة جينية في حوالي ربع اللابرادور، مرتبطة بالبدانة. وتسببت كل نسخة من الطفرة- التي حدثت في جين يطلق عليه POMC– في زيادة وزن الكلب بحوالي 2 كجم. ومعظم الحيوانات التي درسها الباحثون كانت تتضمن نسخة واحدة من الطفرة، لكن القليل منها كان لديه اثنين.

A quarter of Labradors carry a genetic mutation that makes them predisposed to obesity

وتضيف رافان: “هذه الكلاب تكون دائمًا في المطبخ عندما يُعد أصحابها الطعام، وتبقى في الجوار باحثة عن طعام شهي حتى إذا لم يكن هناك فرصة كبيرة للحصول عليه. وهذه الكلاب لا تفعل هذا لأنه ممتع، بل لشعورها بالجوع”.

يحدث هذا لأن طفرات الـ  “POMC” تعطل مسار اللبتين-الميلانوكورتين الدماغي، الذي يُنظم تناول الطعام ونفقات الطاقة، ما يؤثر في النهاية على وزن الجسم. ونتيجة لذلك، يميل سلوك اللبرادور إلى للطعام بشكل كبير. وتقول رافان إن هذا الأمر يحمل درسًا للإنسان، “فالدافع لتناول الطعام هو دافع فسيولوجي وفكرة متسلطة، مثل الشعور بالعطش”.

وتلعب الجينات دورًا في السمنة البشرية (ومتوسط التوريث يقع بين 40٪ و 75٪) ، ولكن السمنة التي يسببها جين واحد أمر نادر الحدوث. وتم الإبلاغ عن نقص POMC- المرتبطة بالسمنة الشديدة في مرحلة الطفولة- في أقل من 50 شخصًا في جميع أنحاء العالم، رغم احتمالية وجود آلاف الحالات غير المشخصة. ولكن في الغالب، تعكس السمنة البشرية أنواع عدة من المخاطر الجينية (كل منها ذات تأثيرات صغيرة) تتفاعل بطريقة معقدة مع العوامل البيئية.

Overweight animals could help us understand human obesity

الخبر السار هو أن الحيوانات يمكن أن تساعدنا في فصل تلك العوامل البيئية أيضًا. إذ يتم تسمين حيوانات المزارع الصناعية عادة بالمضادات الحيوية التي تحول أمعائها بحيث تحتاج إلى طعام أقل لزيادة الوزن. ودفعت اللوائح الجديدة استخدام المضادات الحيوية في إنتاج طعام الحيوانات للمملكة المتحدة إلى أدنى مستوى منذ نشر البيانات لأول مرة، وحظر الاتحاد الأوروبي المضادات الحيوية كمعزز للنمو في العلف.

فإذا كانت المضادات الحيوية تسمين الحيوانات، فهل يمكن أن تفعل نفس الشيء مع البشر؟

الإجابة على هذا السؤال تكمن في أمعائك: فتصف الميكروبيوم جينومات المستعمرات الشاسعة للكائنات الحية الدقيقة (البكتيريا، والفطريات، والبروتوزوا، والفيروسات) التي يعيش100 تريليون منها في جهازك الهضمي. وهذا المجتمع يؤثر على وزنك: فالفئران الخالية من الجراثيم التي تستقبل ميكروبات الأمعاء من توأم بدين تكسب وزنًا ودهونًا أكثر من الفئران التي تستقبل الميكروبات من التوأم الهزيل. وعدم التوازن في الميكروبيوم لا يؤدي إلى السمنة ليس فقط، بل متلازمة الأمعاء المتهيجة، ومرض الاضطرابات الهضمية، وداء السكري من النوع الثاني.

إذن ما الذي يسبب هذا الخلل في التوازن؟ هناك عنصر وراثي. لكن في دراسات الحيوانات، تم ربط المُحليات عالية والمواد المضافة للأغذية مثل المستحلبات المستخدمة في العديد من الأطعمة المصنعة بتقليل تنوع البكتيريا. وفي البشر- بحسب إحدى الدراسات- فإن إعطاء الأطفال مضادات حيوية في أول 6 أشهر، يزيد خطر زيادة الوزن في مرحلة الطفولة في وقت لاحق. كما ارتبطت 6 أسابيع من تناول المضادات الحيوية لعدوى في القلب، بزيادة كبيرة في الوزن.

Research on animals has found that food additives can lead to an unbalanced microbiome

ولكن قبل التخلص من المضادات الحيوية المنقذة للحياة، تذكر أن هذه الدراسات لا تظهر ارتباط فقط وليس سببًا واضحًا ونتيجة. بل إن بعض المضادات الحيوية قد تحول توازن الميكروبات في الأمعاء بعيدا عن الأنماط المرتبطة بالسمنة. بمعرفة هذا، هل يمكننا بطريقة ما تعديل الميكروبيوم الخاص بنا لمعالجة السمنة؟ وحاليًا، فإن العمل جاري لفعل ذلك.

السمنة ليست مجرد شيء يؤثر على الحيوانات المنزلية، فالحيوانات البرية تسمن أيضًا، لكنها عادة ما تكون متعلقة بالدورات الموسمية وتوافر الطعام: فقد تعلمت تناول الطعام عندما يكون الطعام وافيا. لكن الباحثين شاهدوا زيادة غير متوقعة في الوزن في حيوانات المارموت صاحبة البطون الصفراء (سناجب العشب الكبيرة) في جبال روكي في كولورادو بين عامي 1976 و2008.

وتستيقظ حيوانات المارموت الآن قبل شهر تقريبا من سباتها الشتوي الذي يدوم 8 أشهر، وهذه الأيام الإضافية تعني المزيد من وقت التغذية والتسمين. وعلى المدى القصير ، يمكن لـ 0.3 كجم إضافية زيادة فرص البقاء على قيد الحياة خلال فترة السبات والتناسل الناجح بعد ذلك.

وتشمل العوامل البيئية الأخرى التي تؤثر على البدانة في الحيوانات- وربما البشر- الحرمان من النوم والتلوث الضوئي، بدليل أن مستويات الجلوكوز لدى الفئران المعرضة للضوء المستمر، تكون عالية وكذلك مؤشر كتلة الجسم، مقارنة بتلك التي تتعرض لدورات الضوء والظلام العادية.

Many owners don’t recognise their pet is obese

وأيضًا، هناك مواد كيميائية مثل (bisphenol-A (BPA – الموجودة في علب الطعام وبعض المواد البلاستيكية الصلبة وأنواع معينة من الورق الحراري المستخدم للإيصالات والتذاكر- هي سبب آخر محتمل. وقد تحدى مصنعو الكيماويات هذه العلاقة وتدعم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أمانها حاليًا، لكن هيئة سلامة الأغذية الأوروبية تعيد حاليًا تقييم سمية BPA وفي يناير 2011  حظرت المفوضية الأوروبية استخدام BPA  في تصنيع زجاجات رضاعة الأطفال من البولي كربونات.

وهناك حاجة إلى الحذر. فإن التركيز على هذه العوامل غير المتعلقة بالغذاء يمكن أن يصرف الانتباه عن التأثير الذي لا يمكن إنكاره للوجبات المُصنعة كبيرة الحجم. والحقيقة هي أننا نواجه التأثيرات الخارجية التي يصعب مقاومتها: مثل التطبيع التجاري لاستهلاك السكر الروتيني، والوجبات الخفيفة عالية الدهون والمشروبات المحلاة، وغيرها.

والدراسات التي أجراها باحثو سمنة لديهم صلة بصناعة الأغذية، كانت أكثر عرضة بنسبة 5 أضعاف لتثبت عدم وجود علاقة بين المشروبات المحلاة بالسكر وزيادة الوزن مقارنة بالدراسات التي اتضح أن باحثيها لم يكن لديهم تضارب مصالح.

واتضح أن أحد الباحثين البارزين، الذين عارض قوائم السعرات الحرارية من قبل مطاعم مدينة نيويورك، كان لديه علاقات مالية مع شركة كوكا كولا، وشركة بيبسي كول، وماكدونالدز، ومارس.

وأيضًا، فإن الحيوانات عرضة لتناول الطعام المصنع المغري، والدليل أن “قرود الهند” المدنية في مدينة ميديلين، كولومبيا، هي أكثر بدانة من نظرائها في المناطق الريفية. ورغم أنها أكثر استقلالية مع سهولة الوصول إلى الأشجار المثمرة، فإنها تتناول أيضًا الكثير من البسكويت والمارشميلو التي يقدمها السكان المحليون. وتصدر ماكاك تايلاندي عناوين الصحف الدولية مؤخراً عندما أصبح مريضًا للغاية إثر الإفراط في تغذيته من قبل السياح.

Exposed to human food, urban-dwelling wild animals also can be fatter than rural animals

فإذا تمكنت الحيوانات من تعرفينا بأسباب البدانة، فقد تساعدنا أيضًا على فهم طرق علاجها والوقاية منها. ويمكن للبحوث في الحيوانات الأليفة أن تكون ذات صلة أكبر بالبشر لأن فئران المختبر لا تشاركنا في كثير من الأحيان تنوعنا الجيني أو الضغوط النفسية الاجتماعية أو البيئة التي نتعرض لها.

وتستحق الحيوانات المساعدة والشفاء في حد ذاتها، فمن يعاني منها من السمنة يواجه الإصابة بالفصال العظمي، والسرطان، ومشاكل القلب والجهاز التنفسي، والاضطرابات التناسلية، والأمراض البولية، والسكري، والتهاب البنكرياس. كما تعاني الكلاب ذات الوزن الزائد من انخفاض في متوسط العمر المتوقع، حيث تصل أعمارها إلى عامين ونصف السنة مقارنة مع الكلاب ذات وزن صحي.

وبالنسبة للحيوانات، تبدو الحلول مألوفة: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام بجانب نظام غذائي متوازن، فالأنظمة الغذائية المتخصصة تحسن الشبع لتشعر الكلاب بالشبع لفترة أطول.

وتقول رافان: “نحن معتادون على إدانة البشر الذين يعانون من زيادة الوزن باعتبار طماعون وضعفاء الإرادة”، لكنها تشير إلى أن هذا غير دقيق: فسلوك الأكل سريع التأثر بمحرك الجينات والكلاب مثال على ذلك، فهي تأكل لشعورها بالجوع”.

كما يحذر الخبراء الذين يكتبون في مجلة “Veterinary Record” من إدانة أصحاب الحيوانات الأليفة السمينة دون مساعدتهم أو معالجة المشاكل الاجتماعية الأساسية. ورغم أن الإبعاد القسري للحيوان قد يكون ضرورة إذا كان مهدد بشدة. ويعترف الخبراء: “لا يمكن أن يكون الحل العام لمشكلة انتشار سمنة الكلاب والقطط”.

Image result for obese pets

ويعتقد الخبراء أن العديد من أصحاب الحيوانات لا يطعمونها حتى التخمة عن قصد، ويتجلى هذا الأمر في ميلهم للاستخفاف بوزن حيواناتهم الأليفة (فقد أخبر طبيب بيطري، فورموي أن كلبها كان في ورطة). وتقول فورموي: “على نحو مشابه، فإن القليل من آباء الأطفال الذين يعانون من الوزن الزائد يعترفون بأن أطفالهم يعانون من زيادة الوزن”.

وتؤثر الحالة الاجتماعية والاقتصادية على السمنة لدى كل من الإنسان والحيوان، وترتبط جزئيًا بالأحياء ذات المساحات الخضراء الأقل انفتاحًا وموارد اللياقة البدنية الأقل. وبغض النظر عما إذا كنت تتحدث عن حيوان أليف أو شخص، فإن السمنة هي قضية صحية مجتمعية، وليست قضية أخلاقية، وتحتاج إلى تغييرات سياسية أوسع نطاقاً لمعالجتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق