ثقافة و فن

بعد 55 عاما .. هاربر لي تستكمل رواية “أن تقتل طائرا بريئا”

المؤلفة الأمريكية هاربر لي تصدر جزءا ثانيا من روايتها الشهيرة “أن تقتل طائرا بريئا”  بعد 55 عاما من الانتظار

التيليجراف – أنيتا سينج – ترجمة: محمد الصباغ

بعد 55 عاماً من الصمت قررت الكاتبة الأمريكية ”هاربر لي“  المولودة عام 1926 وصاحبة رواية ”أن تقتل طائرا بريئا” أن تكمل قصة بطلتها ”سكاوت“ التى تروي ما حدث لها بعد ذلك في جزء ثان.

جاء الجزء/  الرواية الجديدة “Go Set A Watchman” أو “اذهب أقم الحارس” (العنوان مأخوذ  آية (اذْهَبْ أَقِمِ الْحَارِسَ. لِيُخْبِرْ بِمَا يَرَى ) من أصحاح أشعيا في الانجيل) عقب عشرين عاماً من الأولى، تظهر بطلة الرواية ”سكاوت“ المثالية، التى لا يزال والدها المحامي “أتيكوس“ على قيد الحياة و تعود لبلدتها الأصلية مايكومب في ألاباما لزيارته.

تدور رواية هاربر في فترة الخمسينيات كالقصة الأصلية لـ”سكاوت“، لكنها كانت عبارة عن لقطات تعود بها إلى شخصيتها في فترة الطفولة.

كانت روايتها الأولى قد نشرت عام 1960، وفازت بجائزة البوليتزر وتحولت إلى فيلم سينمائي فاز بالأوسكار عام 1962. وجعلها  الأديبة الأشهر في العالم بدون مقدمات.

وتتألف روايتها الجديدة من 304 صفحة، وسيطبع منها مليوني نسخة كطبعة أولى. وفي بيان وزعه ناشر الرواية قالت ”لي“: ”لقد أكملت رواية  Go Set A Watchman التى تدور أحداثها في الخمسينات”. وأكمل البيان: ” تظهر في الرواية شخصية سكاوت المرأة العاقلة، وأعتقد أنه قد بذل جهد جيد بالرواية“.

هاربر لي في شباباها

في الرواية تعود سكاوت إلى مايكومب و تصبح مضطرة إلى أن تواجه قضايا شخصية وسياسية أثناء محاولتها فهم تصرفات والدها تجاه المجتمع. وتظهر مشاعرها حول المكان الذي ولدت فيه وقضت طفولتها.

و يقول جوناثان بورنام ناشر الرواية إنها “سرد جذاب حول علاقة أب بابنته، والحياة في قرية صغيرة في ألاباما خلال فترة التوترات العرقية في الخمسينات”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق