زحمة

بعد 40 عامًا من المنع.. السينما تعود إلى السعودية

والسعوديون منقسمون حول السينما.. بعضهم مرحب وآخرين يعتبرونها “انحلال”

السينما السعودية قبل 4 عقود الصورة لـ العربية.نت

العربية نت- رويترز- زحمة

مازالت السعودية تسير على خطى سريعة نحو الانفتاح والخروج من عباءة التشدد التي تلحفت بها  لأكثر من 40 عامًا، كانت آخر قرارات الانفتاح ما أكدته وسائل إعلام السعودية اليوم الإثنين بأن مجلس إدارة الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع، في السعودية، وافق برئاسة وزير الثقافة والإعلام عواد بن صالح العواد، في جلسته على إصدار تراخيص للراغبين في فتح دور للعرض السينمائي بالمملكة.

وبحسب العربية.نت فمن المقرر البدء بمنح التراخيص بعد الانتهاء من إعداد اللوائح الخاصة بتنظيم العروض المرئية والمسموعة في الأماكن العامة خلال مدة لا تتجاوز 90 يومًا.

وقالت وزارة الثقافة والإعلام في بيان صحفي إن “الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع ستبدأ في إعداد خطوات الإجراءات التنفيذية اللازمة لافتتاح دور السينما في المملكة بصفتها الجهة المنظمة للقطاع”.

وأضافت: “سيخضع محتوى العروض للرقابة وفق معايير السياسة الإعلامية للمملكة”، كما أكدت بأن “العروض ستتوافق مع القيم والثوابت المرعية، بما يتضمن تقديم محتوى مثرٍ وهادف لا يتعارض مع الأحكام الشرعية ولا يخل بالاعتبارات الأخلاقية في المملكة”.

إلى ذلك، أعربت الوزارة في بيانها، عن أملها بأن تسهم هذه الخطوة بتطوير اقتصاد القطاع الثقافي والإعلامي ككل، وتوفير فرص وظيفية في مجالات جديدة للسعوديين، وإمكانية تعليمهم وتدريبهم من أجل اكتساب مهارات جديدة.

وتوقعت مصادر مطلعة أن يؤدي تشغيل القطاع السينمائي إلى زيادة حجم السوق الإعلامي، وتحفيز النمو والتنوّع الاقتصادي من خلال المساهمة بنحو 90 مليار ريال إلى إجمالي الناتج المحلي، واستحداث أكثر من 30 ألف وظيفة دائمة، إضافة إلى أكثر من 130 ألف وظيفة مؤقتة بحلول عام 2030.

ومن المقرر إعلان مزيد من التفاصيل الخاصة باللوائح والأطر التنظيمية في الفترة القادمة.

اقرأ ايضاً :   القضاء الإداري يحظر برنامج "مع إسلام" (انتصارا لحرية التعبير)

وتصدر هاشتاج  موقع التغريدات القصيرة “تويتر” ليشارك به الملايين من الوطن العربي، وتباينت آراء السعودين خلاله حول خبر السماح بافتتاح دور السينما بين مرحب ومنتقد وبين الرافضين:

 

 

 

غادة قدري

غادة قدري