سياسة

بعد 28 عامًا.. الولايات المتحدة تعيد افتتاح سفارتها في الصومال

دونالد ياماموتو وفريقه يتطلعان إلى العمل بنحو وثيق مع الشعب

الأناضول / CNN

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، إعادة “وجودها الدبلوماسي الدائم” في الصومال، بعد نحو 28 عامًا على إغلاق سفارتها في مقديشو في يناير 1991.

جاء ذلك حسب بيان صادر عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت، الثلاثاء، وقالت ناورت في بيانها إن “هذا الحدث التاريخي يعكس التقدم الذي أحرزه الصومال في السنوات الأخيرة، وهو خطوة أخرى نحو الأمام لإضفاء الطابع الرسمي على العمل الدبلوماسي الأمريكي بمقديشو منذ الاعتراف بالحكومة الفيدرالية الصومالية عام 2013”.

وأضافت “عودتنا تظهر التزام الولايات المتحدة بالمزيد من تعزيز الاستقرار والديمقراطية والتنمية الاقتصادية”.

وذكرت كذلك أن “السفير دونالد ياماموتو وفريقه يتطلعان إلى العمل بنحو وثيق مع الشعب والحكومة الفيدرالية الصومالية من أجل تعزيز علاقاتنا الثنائية القوية بالفعل”.

لقد كانت الدولة الواقعة في شرق إفريقيا محورًا دائمًا لجهود الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب، وتعرضت لمجاعة واسعة النطاق في السنوات الأخيرة، واستهدفت الضربات العسكرية الأمريكية في الصومال مقاتلين مشتبه بهم في حركة الشباب وهي جماعة مُسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة وتنظيم داعش الإرهابي.

والجدير بالذكر أن السفارة الأمريكية كانت أُغلِقت وتم إجلاء الدبلوماسيين الأمريكيين خلال الحرب الأهلية في أوائل يناير 1991؛ جرّاء العنف وانهيار الحكومة المركزية الصومالية.

والبعثة الدبلوماسية الأمريكية إلى الصومال كانت ملحقةً بالسفارة الأمريكية في العاصمة الكينية، نيروبي، لكن الدبلوماسي، دونالد ياماموتو، تولى للتو منصبه سفيرًا لبلاده في الصومال.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق